سيـــاســة

شرطة دبي تستعرض تجربة مصر بمكافحة المخدرات.. والداخلية: حريصون على دعم الدول الشقيقة (صور)

تطرق الجانبين إلى نجاح التجربة المصرية المعاصرة فى مواجهة مشكلة المخدرات المستحدثة، من خلال الاستعانة بأحدث التقنيات التكنولوجية.

شارك الخبر مع أصدقائك

استعرضت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بوزارة الداخلية، مع وفد من مركز حماية الدولي للتدريب التابع لشرطة دبي، إستراتيجيتها بمجال مكافحة المخدرات، والتي ترتكز على مواجهة عمليات الجلب والتهريب، إلى جانب خفض الطلب من خلال مكافحة علانية الإتجار. 

جاء ذلك خلال استقبال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، بقطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، وفدًا من المركز من دولة الإمارات العربية المتحدة، بحضور مدير الإدارة، وعدد من القيادات الأمنية.

وتهدف الزيارة إلى تبادل الخبرات والإطلاع على التجربة المصرية الرائدة، والخبرات العملية المتميزة بمجال مكافحة المخدرات.

ونقل ترحيب اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، بأعضاء الوفد، مؤكدًا حرص الأخير على دعم أطر التعاون الأمنى مع الدول العربية الشقيقة، بهدف تحديث الآليات والتدابير المشتركة للأجهزة الأمنية لمواكبة التطور المتنامي للجريمة بمختلف أنواعها.

وفى هذا الإطار، تم التطرق إلى الدور التوعوى للإدارة، المتمثل في عقد محاضرات للتوعية بأضرار المخدرات بالمدارس والجامعات، إلى جانب مشاركة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى وكافة الأجهزة المعنية، لخفض الطلب والإسهام فى جميع البرامج والأنشطة والفعاليات الخاصة بالوقاية والتوعية من أخطار المخدرات.

وأشار اللقاء إلى ما أثمر عنه التعاون وتبادل المعلومات مع أجهزة المكافحة بمختلف الدول، والمركز التنسيقى لمكافحة المخدرات بالبحر المتوسط، والتى أسهمت فى ضبط العديد من القضايا الكبرى.

وتطرق إلى نجاح التجربة المصرية المعاصرة فى مواجهة مشكلة المخدرات المستحدثة، من خلال الاستعانة بأحدث التقنيات التكنولوجية فى هذا الشأن.

من جانبه، استعرض الوفد الإماراتى جهود مركز حماية الدولى بمجال خفض الطلب على المواد المخدرة والوقاية والعلاج من الإدمان.

وأشاد الوفد بالجهود المصرية فى مجال مكافحة المخدرات.

وأعرب أعضاء الوفد عن رغبتهم فى تعزيز التعاون بين الجانبين، فى مجال تبادل المعلومات والخبرات.

وفى نهاية الزيارة، عرض فيلمًا وثائقيًا عن الإدارة وتاريخ إنشائها وجهودها المميزة فى مجال مكافحة المخدرات، وتبادل الطرفان الدروع التذكارية.

وتهدف إستراتيجية وزارة الداخلية في أحد محاورها إلى تعزيز التعاون والتنسيق مع الأجهزة الأمنية بالدول العربية الصديقة، بهدف مواجهة التحديات الأمنية على المستوى الإقليمى. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »