استثمار

شراكة «مصرية – صينية» لتصنيع وصيانة الحاويات بترسانة بورسعيد

قال الفريق مهاب مميش، رئيس الهيئة العامة لقناة السويس، إن الهيئة تسعى لتنفيذ مشروع لتصنيع وصيانة الحاويات فى ترسانة بورسعيد، بالمشاركة مع مستثمرين من الصين، ضمن مشروعات مخطط تطوير منطقة شرق بورسعيد، ومشروعات التنمية بمنطقة قناة السويس.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ـــ نشوى عبدالوهاب:

قال الفريق مهاب مميش، رئيس الهيئة العامة لقناة السويس، إن الهيئة تسعى لتنفيذ مشروع لتصنيع وصيانة الحاويات فى ترسانة بورسعيد، بالمشاركة مع مستثمرين من الصين، ضمن مشروعات مخطط تطوير منطقة شرق بورسعيد، ومشروعات التنمية بمنطقة قناة السويس.

وأوضح على هامش لقائه أعضاء غرفة التجارة الأمريكية أمس، أن المشروع الجديد يستهدف تصنيعًا محليًا للحاويات بالقرب من المناطق الصناعية المخطط تدشينها بالمنطقة، لافتًا إلى أن الشراكة مع الجانب الصينى تغنى عن استيراد الحاويات من الصين.

وأضاف أن الهيئة تستعد لتدشين شركة قناة السويس للاستزراع السمكى، لتنفيذ مشروع قومى للاستزراع السمكى بطول القناة، مشيرًا إلى أن الهيئة ستكشف عن تفاصيل المشروع الأسبوع المقبل، مشيرًا إلى تولى دار الهيئة الهندسية التابعة للقوات المسلحة، مهام إنشاء أحواض الترسيب الخاصة بالمشروع، والمخطط لها تدشين 23 حوض ترسيب بطول 120 كم شرق القناة.

وأكد أن اللجنة القانونية بالهيئة انتهت من إعداد ومراجعة مسودة المشروع القانونى الخاص بمخطط تنمية إقليم قناة السويس، عبر لجنة قانونية متخصصة، تتم دراستها حاليًا من قبل لجنة التشريع بوزارة العدل، تمهيدًا لإصدار حزمة من القوانين المنظمة للاستثمار فى مشروع محور تنمية القناة، للتغلب على المشاكل القانونية التى يمكن أن تواجه المستثمرين المحليين والأجانب.

كما أشار إلى أن تنفيذ مشروعات تنمية 6 موانئ بالمنطقة يتطلب إنشاء كيان اقتصادى ضخم تحكمه قوانين استثمارية موحدة لضمان التخطيط والتسويق الجيد لموانئ شرق وغرب بورسعيد، العريش، الأدبية، العين السخنة، والطور بشمال غرب خليج السويس، بما يضمن ربطها معًا.

ولفت إلى أن الهيئة تعكف حاليًا على إعداد خطط إستراتيجية جديدة لكل ميناء على حدة، قابلة للتنفيذ، بدلاً من الخطط السابقة التى لم يتم تفعيل أغلب بنودها، مشيرًا إلى أن مشروع ميناء السخنة، لم ينفذ منه سوى تدشين حوض واحد فقط، من إجمالى 5 أحواض كان مخططًا تنفيذها فى السابق.

وأضاف أن المرحلة الحالية للمشروع تركز على الانتهاء من الخطط الاستراتيجية الأساسية، ووضع خطط لجذب الاستثمارات والتسويق، واستكشاف رغبات ومشاكل المستثمرين، إلى جانب الانتهاء من التشريعات الاستثمارية الخاصة، مشيرًا إلى تشكيل لجنة خاصة للتحاور مع رجال الأعمال، واستعراض رؤيتهم وخططهم للاستثمار بالمنطقة.

وكشف عن تجهيز الهيئة خطة لرفع مستوى التدريب الفنى للعاملين بالمنطقة، بالتعاون مع مراكز التعليم الفنى والعمل على تطويرها، وتزويد المتدربين بالمهارات والشهادات التى تضمن قبولهم من المستثمرين المرتقبين بالمنطقة.

وأكد «مميش» أن الهيئة حريصة على الانتهاء من أعمال البنية التحتية، وتوفير المرافق ومصادر الطاقة، والبنية الفوقية لمشروع تنمية إقليم قناة السويس، خلال مدة عمل المشروع، المخطط لها أن تتراوح بين 3 و5 سنوات، لافتًا إلى أن تمويل المشروع مفتوح أمام جميع الجهات، سواء محلية أو أجنبية. 

شارك الخبر مع أصدقائك