سيـــاســة

شخصيات سياسية تتوسط للصلح بين الاخوان والمعارضة قبل 30 يونيو

محمد البرادعي - حمدين صباحي - خيرت الشاطر - سعد الكتاتني  محمد حنفى: كشفت مصادر مطلعة لبوابة "المال نيوز " أن هناك مساعي لشخصيات سياسية رفيعة  لترتيب لقاء يجمع قيادات جبهة الإنقاذ الوطني وفي مقدمتهم الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب…

شارك الخبر مع أصدقائك


محمد البرادعي – حمدين صباحي – خيرت الشاطر – سعد الكتاتني


 محمد حنفى:

كشفت مصادر مطلعة لبوابة “المال نيوز ” أن هناك مساعي لشخصيات سياسية رفيعة  لترتيب لقاء يجمع قيادات جبهة الإنقاذ الوطني وفي مقدمتهم الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب الدستور وحمدين صباحي  مؤسس التيار الشعبي  مع المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الاخوان  والدكتور سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة  علي غرار لقاء موسي والشاطر للتصالح مع المعارضة وتهدئة الاوضاع قبل يوم 30 يونيو الذي سيشهد مظاهرات حاشدة للمطالبة باسقاط النظام  واجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وقالت المصادر التي رفضت ذكر اسمها ان هناك حالة من القلق الشديد داخل أروقة مكتب الارشاد  وبين اعضاء الاخوان  مع العدد التنازلي واقتراب مظاهرات يوم 30 يونيو  الحالي ولم تحسم الجماعة بشكل نهائي قرارها بالمشاركة في مظاهرات مؤيدة  للرئيس في ذلك اليوم ردا علي مظاهرات المعارضة.

وأضافت المصادر  ان الاخوان كلفوا الشاطر بقيادة  التفاوض  مع القوي السياسية  وجبهة الانقاذ للتوصل الي حلول توافقية  للقضايا السياسية المطروحة علي الساحة السياسية  لتهدئة الاوضاع قبل يوم 30 يونيو
وعلمت بوابة “المال نيوز ” ان الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد سيكون الوسيط في ترتيب اللقاءات بين الشاطر واقطاب المعارضة  بعد حرج ايمن نور نتيجة لتسريبه لقاء الشاطر وموسي.

وكان اللقاء السري الذي تم تسريبه وجمع بين موسي والشاطر بمنزل ايمن نور امس الاول قد شهد اختلافا في الرؤي بين الجانين وتقليل الشاطر من خطورة وحجم مظاهرات 30 يونيهو متوعدا بمظاهرات مؤيدة اكبر حسب تصريحات موسي الصحفية.

واكد موسي انه عرض خلال اللقاء اللجوء لانتخابات رئاسية مبكرة ,نظرا لخطورة الاوضاع الحالية وتفاقهما نتيجة للتعامل الخاطئ من قبل الرئيس وحكومته،  كما رفض خيرت الشاطر أي تعديلات علي قانون السلطة القضائية وانتخابات مجلس النواب  خارج نطاق مجلس الشوري الذي منحه الدستور.

وحسب مراقبون سياسيون اللقاء لم يضف جديدا  للحياة السياسية  او للاوضاع الحالية اكثر منه انه كان فخا لضرب وحده جبهة الانقاذ قبل ايام  من يوم 30 يونيو موعد المظاهرات الحاشدة لسحب الثقة من الرئيس  وأشارت المصادر الي ان اللقاء كشف عناد  الاخوان واصرارهم علي اخطائهم وتحديهم  الشعب المصري , وعدم التعلم من دروس الماضي  والاتعاظ من مصير النظام السابق.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »