سيــارات

شبح الاحتكار يخيم على سوق الشاحنات.. ومنافسة محدودة على الملاكى والأتوبيسات

أظهرت نتائج أعمال قطاع السيارات خلال 2014، شبح احتكار بعض الشركات فئات بعينها من السيارات وسط تراجع درجة التنافسية ومحدودية حصص الكثير من الشركات، رغم تسجيل إجمالى المبيعات نمواً بـ%51 خلال الأشهر الأحد عشر الأولى من 2014، لتسجل نحو 264.6 ألف وحدة مقابل 175.2 ألف مقارنة بالفترة نفسها من 2013.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص

أظهرت نتائج أعمال قطاع السيارات خلال 2014، شبح احتكار بعض الشركات فئات بعينها من السيارات وسط تراجع درجة التنافسية ومحدودية حصص الكثير من الشركات، رغم تسجيل إجمالى المبيعات نمواً بـ%51 خلال الأشهر الأحد عشر الأولى من 2014، لتسجل نحو 264.6 ألف وحدة مقابل 175.2 ألف مقارنة بالفترة نفسها من 2013.

وارتفعت مبيعات الملاكى بنحو %57 لتصل إلى 188 ألف سيارة مقابل 120.1 ألف، فيما سجلت الأتوبيسات نمواً بـ%46 لتصل إلى نحو 28.1 ألف وحدة مقارنة بـ21 ألفًا ، فى حين ازدادت الشاحنات بنحو %42 لتقترب من 48.4 ألف وحدة مقابل 34 ألفًا.

وأظهرت مؤشرات أداء سوق الشاحنات استحواذ العلامة التجارية شيفروليه على %65 من المبيعات، مقابل %68.2 خلال العام الماضى، وابتعاد أقرب المنافسين وهى شركة تويوتا بأكثر من %50، إذ لم تتجاوز مبيعات الأخيرة %12.7 مقابل %17.1.

واستحوذت «نيسان» على %9.3 تلتها سوزوكى بنسبة %3.3 مقابل %3.4 خلال الفترة نفسها من عام 2013، وميتسوبيشى بحصة سوقية تصل إلى %3.2 مقابل %3.9، وإم سى فى مرسيدس بـ%1.8 مقابل %1.1.

وتوزعت النسبة المتبقية بين عدد من العلامات التجارية، أبرزها دايهاتسو وجاك وجى إم سى وهيونداى وفولفو ودى إف إس كيه، بما يعكس تراجع تنافسية القطاع والصعوبات التى تواجه الشركات الصغيرة  لصاح الكبار الذين تتصدرهم مجموعة المنصور الوكيل المحلى لمنتجات «جنرال موتورز»، ومن بينها شيفروليه.

يفسر على الشديد، خبير سوق السيارات، سيطرة «شيفروليه» على مبيعات الشاحنات بالثقة التى نالتها مجموعة «المنصور»، لدى السائقين، بسبب الإنفاق الإعلانى والدعاية التى تقوم بها المجموعة.

وأوضح أن ذلك انعكس على طموحات السائقين لاستهدافهم امتلاك «شيفروليه»، فى حين لا تستحوذ العلامات التجارية الأخرى على الدرجة نفسها من المصداقية والثقة حتى لو كانت «تويوتا» أو «نيسان»، مؤكدًا أن الأولى تتمتع بدرجة عالية من المصداقية والثقة فى سيارات نقل الركاب «الميكروباص».

وبدت قطاعات السيارات الأخرى والمتمثلة فى الملاكى والأتوبيسات أكثر تنافسية من الشاحنات، فبالنسبة للفئة الأولى تصدرت هيونداى، قائمة الشركات الأكثر مبيعًا بنسبة %17.4 مقابل %13.7 خلال الفترة نفسها من عام 2014، ثم كيا بنسبة %14.1 مقابل %16.2، وتويوتا بنسبة %12 مقابل %9.7.

واحتلت «رينو» المرتبة الرابعة بنسبة %9.1 مقابل %10.4 ثم «بيجو» بنسبة %5.9 مقابل %4.8، وسكودا بحصة سوقية %5.8 مقابل %3.3 وميتسوبيشى بنسبة %5.4 مقابل %8.6.

وفى المرتبة الثامنة حلت أوبل بنسبة %3.6 مقابل %4.6، ثم نيسان نسبة %3.4، وشيفروليه %3.4، مقابل %5.8 وسوزوكى بنسبة %3.2 مقابل %3.4، ثم بريليانس بنسبة %2.1 مقابل %3.6، فيما استحوذت العلامات التجارية الأخرى على نسبة %14.7 من مبيعات الملاكى.
ووفق تلك النتائج تراجعت الحصص السوقية لعدد من العلامات التجارية وهى «كيا وميتسوبيشى وشيفروليه وسوزوكى وبريليانس ورينو»، فيما ارتفعت حصص شركات أخرى أهمها «هيونداى وتويوتا وبيجو وسكودا ونيسان».

وأوضح عادل بدير، رئيس شعبة صناعة وسائل النقل باتحاد الصناعات، رئيس شركة «سوزوكى – مصر» أن الشركات التى تقوم بالتجميع المحلى ساهمت فى تحسن نتائج أعمال الشركات خلال العام  الماضى، وأن شركات التجميع المحلى تقدمت كثيرًا مقارنة بشركات الاستيراد، مثل شركة هيونداى التى تصدرت قائمة مبيعات الملاكى.

وتوقع استمرار نمو قطاع التجميع المحلى خلال العام الحالى، بعد أن حقق نموًا بنسبة %60.9 مقارنة بالفتترة نفسها من العام الماضى، لتصل إلى نحو 131.4 ألف سيارة مقابل 81.6 ألف، فى حين ارتفعت مبيعات المستورد بنسبة %42.4 لتصل إلى 133.2 ألف وحدة مقابل 93.5 ألف.

وفيما يخص قطاع الأتوبيسات، تصدرت سوزوكى قائمة المبيعات بنسبة %19.2، تليها شيفروليه بحصة تقترب من %19.2، وتويوتا بـ%16.6، وكينج لونج بـ%16.2 وجولدن دراجون بحصة سوقية تقترب من %13.8.

وتوزعت الحصص المتبقية على عدد من العلامات التجارية، أبرزها بريليانس، وهيونداى وإم سى فى مرسيدس، وكارى وميتسوبيشى ونيسان وبى إيه آى سى.

واستبعد مصدر برابطة مصنعى السيارات- رفض ذكر اسمه- حدوث تغييرات كبيرة فى ترتيب الشركات الأكبر مبيعًا خلال 2015 بسبب استقرار خريطة الوكلاء والمشروعات الجديدة فى 2014 باستثناء بعض التغيرات المحدودة.

شارك الخبر مع أصدقائك