بورصة وشركات

شامل أبو الفضل رئيس الشركة :«كومباس كابيتال» تدرس الفرص الاستثمارية بالسوق المحلية

 ◗❙ استحوذنا على «راميدا» فى ظروف استثنائية.. ورفعنا خطوط الإنتاج من 12 إلى 20 خطا ◗❙ 588 ألف متر حجم المحفظة فى عدة محافظات ◗❙ 19 ألف متر مستهدف بيعها بسمنود لتوفير  40 - 50 مليون جنيه ◗❙ طرح 60 ألف متر بزفتى للتطوير إما عن طريق شراكات أو بشكل خاص ◗❙ أسعار الفائدة ستكون المحرك

شارك الخبر مع أصدقائك

 ◗❙ استحوذنا على «راميدا» فى ظروف استثنائية.. ورفعنا خطوط الإنتاج من 12 إلى 20 خطا
◗❙ 588 ألف متر حجم المحفظة فى عدة محافظات
◗❙ 19 ألف متر مستهدف بيعها بسمنود لتوفير 
40 – 50 مليون جنيه
◗❙ طرح 60 ألف متر بزفتى للتطوير إما عن طريق شراكات أو بشكل خاص
◗❙ أسعار الفائدة ستكون المحرك الأساسى الفترة المقبلة وأتوقع تراجعها إلى %12 تقريبًا
◗❙ استراتيجية تركز على الدخول فى الأعمال الصعبة التى تحتاج مجهودا أكبر
◗❙ الانتهاء من تطوير مول ديزاينوبوليس العام المقبل.. وندرس تأجير الوحدات بدلا من بيعها

◗❙ حوار: منى عبدالبارى ومصطفى طلعت

وضعت شركة كومباس كابيتال، رؤية وخطة طموحة لعام 2019، تركز على استكمال التوسعات التى أجرتها فى شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية «راميدا»، فضلا عن خطة تطوير بنيان للتجارة والتوزيع، المستحوذ عليها مؤخرًا، بالإضافة إلى دراسة كافة الفرص الاستثمارية بالسوق المحلية .

«المال» التقت شامل أبو الفضل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة كومباس كابيتال، فى حوار خاص، والذى كشف خلاله عن ملامح الخطة الاسترتيجية للشركة الفترة المقبلة، فضلاً عن تقييمه للوضع الاقتصادى العام، وأبرز التحديات .

بداية، أعرب رئيس مجلس إدارة «كومباس» عن تفاؤله بمستقبل الاستثمار العام فى مصر خلال السنوات المقبلة، انطلاقا من تهدئة محتملة ومشجعة فى أسعار الفائدة .

وقال «أبو الفضل» أن أسعار الفائدة ستكون هى المحرك الأساسى للتوجهات الاستثمارية خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا أن المعدلات المرتفعة فى التضخم منذ تحرير سعر الصرف ناتجة فى الأساس عن قفزات الدولار المتتالية أمام العملة المحلية وليس تضخم ناتج عن طلب زائد .

وتوقع تراجع معدلات الفائدة فى حدود %12 خلال الفترة من 12 إلى 18 شهراً المقبلين، مشيرا إلى أنها معدلات مرتفعة مقارنة بالأسعار العالمية، لكنها واقعية إلى حد كبير فى إطار الوضع الاقتصادى العام الحالى للدولة .

وأوضح أنه بمجرد تخفيض أسعار الفائدة المحلية سيبدأ المستثمرون فى تحديد التى من خلالها يمكن ضخ أموالهم بالسوق سواء فى القطاع العقارى أو المالى أو الاستثمار المباشر بشكل عام، مضيفًا: «التخفيض سيدفع العملاء إلى إيداع أموالهم بالمعدلات الطبيعية التى كانت تتم فى وقت سابق ».

يذكر أن سعرى الفائدة للإيداع والإقراض بالبنوك، يبلغ حاليا، %16.75 و%17.75 على الترتيب، كما يبلغ كل من سعر العملية الرئيسية والائتمان والخصم عند %17.25 .

اقرأ أيضا  برايم : مصير البورصة مرتبط بتحركات سهم «التجاري الدولي»

وفى سياق متصل، قال «أبو الفضل» أن تحريك الدولار أدى فى النهاية إلى تعاظم التكلفة الإجمالية، وزيادة مدخلات الإنتاج خاصة المستوردة .

وأضاف مؤسس كومباس كابيتال أن معدلات التضخم السنوية ستعود إلى معدلاتها الطبيعية خلال الفترة المقبلة، مقارنة بسنة الأساس، لكن حال زيادة أسعار المحروقات مرة أخرى سيؤدى ذلك إلى ارتفاع المعدلات عما هى عليه حاليا .

يذكر أن المعدل السنوى للتضخم العام قد ارتفعت إلى %16 و%17.7 خلال شهرى سبتمبر وأكتوبر الماضيين .

الاستراتيجية العامة

وأكد ان استراتيجية «كومباس» منذ التأسيس فى مايو 2010، تركز على الفرص الاستثمارية الطويلة الأجل التى تحتاج إلى مجهود أكبر، إذ قامت بتنفيذ أولى صفقاتها بالسوق من خلال الاستحواذ على شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية «راميدا» قبيل ثورة 25 يناير .

يذكر أن كومباس قد قادت كونسورتيوم مالى من مجموعة من المستثمرين لشراء %100 من أسهم راميدا عام 2011 فى أولى صفقاتها فى السوق المحلية، وتركز راميدا تحديدا فى صناعة الأدوية .

وأشار «أبو الفضل» إلى أن الاستحواذ على «راميدا» جاء فى ظروف صعبة تتمثل فى أحداث التوتر السياسى بالتزامن مع ثورة يناير، لكن «كومباس» رأت أنها فرصة كبيرة، وتعمل فى مجال مهم وواعد، ويمكن تحويلها من نفق الخسارة إلى الربحية، وهذا ما حدث بالفعل .

ولفت إلى أنه رغم الظروف الصعبة إلا أن «كومباس» لم تتوقف عن التوسع فى السوق المحلية، انطلاقا من قناعتها بأن الاقتصاد المصرى سيحقق معدلات استقرار ونمو قوية .

وأكد مؤسس كومباس أن صناعة الأدوية من الاستثمارات الصعبة التى تحتاج إلى مجهود أكبر مقارنة بصناعات أخرى مماثلة كالقطاع الغذائى، وهى الاستراتيجية العامة لكومباس كابيتال .

وفيما يتعلق براميدا للأدوية، أكد مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة كومباس كابيتال للاستثمارات، أن استراتيجية التعامل معها ركزت على 3 محاور تمثلت فى تحسين كفاءة الهيكل الإدارى، ودعم المنتجات، وإضافة وتطوير خطوط الإنتاج .

وقال إن «كومباس» واجهت صعوبة كبيرة فى تحويل الشركة إلى الربحية، وتغيير سياستها التشغيلية، إذ أن خطوط الإنتاج وقت الاستحواذ لم تكن تعمل بالكفاءة المطلوبة، كما أن الشركة كانت تفتقد للكفاءات الإدارية التى تمكنها من التحول إلى الربحية .

وأوضح أن «كومباس» قامت فى إطار ذلك أخر التطورات فى مجال صناعة الأدوية حول العالم، وإضافة 8 خطوط إنتاج، منهم 4 خطوط إنتاج تم تزويدها العام الحالى، وسيتم تشغيل 2 منهم مطلع 2019 ليصل إجمالى عدد الخطوط إلى 20 خطًا مقابل 12 وقت الاستحواذ .

اقرأ أيضا  البنك التجاري الدولي يعلن تعيين شريف سامي رئيس غير تنفيذي خلفا لـ هشام عز العرب

وتوقع أن يتم الإنتاج الفعلى من الخطوط الجديدة قريبا، اثنان منهم مطلع العام المقبل، واثنان آخران الربع الثالث من 2019، موضحًا أن الخطوط تستهدف إنتاج المادة المستخدمة فى صناعة الأدوية المتعلقة بمواجهة مشاكل المعدة عن طريق الحقن .

وأكد أن الطاقة الإنتاجية للشركة تضاعفت 4 مرة منذ الاستحواذ، ومن المقرر أن ترتفع مرة أخرى بعد تشغيل خطوط الإنتاج الجديدة، بالإضافة إلى تركيز الشركة على تسجيل عدد كبير من الأدوية فى الوقت الحالى، كذلك تدشين أكاديمية متخصصة لتطوير مهارات العاملين، وتدشين فريق عمل متخصص من الشركات العالمية .

ويقول أبو الفضل إن عملية تسجيل الأدوية فى السوق المصرية تستغرق نحو 3 أعوام، وحاليا الشركة لديها قائمة من الأدوية جارٍ تسجيلها تتعلق بمعالجة أمراض المعدة، وضغط الدم، والسكر، وحقن مضادات حيوية، والصحة الجنسية .

وحول تمويلات الاستثمارات التى تم ضخها فى توسعات راميدا قال أبو الفضل إنها متنوعة ما بين استثمار ذاتى وهو النسبة الأكبر، وقروض بنكية بنسبة بسيطة .

وأشار أبو الفضل إلى أن طرح راميدا بالبورصة تم إرجاؤه فى الوقت الحالى فى ظل اكتفاء الشركة ماليا، وعدم حاجتها إلى تمويلات جديدة، وعدم وجود حاجة ملحة للطرح بالبورصة، مع عدم وضع خطة زمنية لإعادة التفكير فى الأمر .

بنيان للتجارة

وحول خطة كومباس لتطوير بنيان للتجارة والتوزيع المالكة لمول ديزاينوبوليس الشهير لتجارة الأثاث وبيع المنتجات المنزلية التى استحوذت عليها فى النصف الثانى من العام الحالى، قال إن الشركة بدأت فى عملية تطوير المول عقب إتمام عملية الاستحواذ فى يوليو الماضى، وتنتهى العام المقبل .

ولفت شامل إلى أن تمويل عملية التطوير ستتم ذاتيا، منوها بأن المول سيتم استغلاله عن طريق تأجير الوحدات وليس بيعها، نظرًا لأن العقارات التجارية (التى يتم تأجيرها) تعد فرصة أفضل كثيرًا من العقارات التى يتم بيعها وتمليكها للمشتري؛ إذ تمنح للمستثمر فرص استثمار أكثر ربحية، وتمنح المشروع عمرا أطول .

أضاف: «هناك فرصة لـ»كومباس» لأن تصبح أول شركة مصرية متخصصة فى الإستثمار العقارى التجارى، فضلا عن أنه لا يوجد فى هذا المجال منافسة من أى شركة مصرية، نظرا لأن الشركات العاملة فى السوق المحلية فى هذا المجال حاليا جنسيتها عالمية وعربية فقط ».

اقرأ أيضا  تعرف على الرئيس الجديد لمجلس إدارة البنك التجاري الدولي CIB

وكانت «المال» نشرت فى مايو الماضى خبر استحواذ كومباس شركة كومباس القابضة للاستثمار على كامل أسهم «بنيان» للتجارة والتوزيع، نتج عنها تخارج «القلعة» للاستثمارات المالية ومستثمرين عرب .

وقد قامت بنيان بزيادة رأس المال فى سبتمبر الماضى بقيمة 380 مليون جنيه، فى أولى خطوات الخطة التوسعية التى أعلنت عنها كومباس أثناء عملية الاستحواذ على بنيان، بهدف تزويدها بالمقومات اللازمة لتحويل مشروع ديزاينبوليس مول إلى منطقة متعددة الاستخدامات تلائم نمط الحياة الحديثة وتشغيل المشروع فى 2019 .

ويقول رئيس مجلس إدارة كومباس إن شركته تدرس جميع الفرص الاستثمارية الموجودة بالسوق فيما عدا القطاعات التى لا تفضلها كالصناعات التى تعتمد على صناعة واحدة، أو تلك التى تعتمد على الحصول على توكيل من علامة أخرى، أو الصناعات التى تعتمد على الأسعار العالمية كالحديد، والأسمنت، والأسمدة، وليس للشركة تحكم مباشر فى سعرها .

تابع: «ترصد كومباس ما بين 500 مليون جنيه، ومليار جنيه للشركة الواحدة، كما تتبع استراتيجية تعتمد على الدخول فى استثمار واحد أو اثنين على حد أقصى خلال العام، للتركيز عليها ولضمان تحقيق أعلى نجاح وربحية للمشروع، وهو ما يتم تطبيقه منذ انطلاق الشركة فى 2010، كما تتوخى الشركة الدقة عند دراسة المشروعات التى تعتزم ضخ استثمارات فيها، إذ أننا قامت بدراسة 124 فرصة استثمارية تم اقتناص 4 منهم فقط ».

وقال «أبو الفضل» إن حصيلة تخارجها من بلتون للسمسرة، وبلتون القابضة عام 2015، تم ضخها فى استثمارات الشركة التى تنوعت بين ضخ استثمارات فى راميدا، وشراء بنيان .

وحول ضخ استثمارات فى شركات خدمات مالية غير مصرفية جديدة بدلا من بلتون، قال أبو الفضل: إنه جارٍ حاليا دراسة الفرص المتاحة فى السوق فى كافة المجالات .

واستبعد أبو الفضل اتجاه كومباس للدخول فى مجال الاستثمار المباشر خارج مصر، وذلك التزاما باستراتيجية الشركة المتبعة، لافتا إلى أن مجال الاستثمار المباشر يتطلب دراية كاملة بطبيعة السوق، وهو ما تجيده شركته على صعيد السوق المحلية .

كما استبعد دخول شركته فى مجالات أخرى كالوساطة فى الأوراق المالية، أو إدارة الأصول، أو دخول شركته فى الشركات الصغيرة، أو شركات التكنولوجيا الناشئة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »