ثقافة وفنون

شافكي المنيري لـ«المال»: «أيام في بيت المحترم» يعرف الجمهور بممدوح عبد العليم الإنسان

عن كواليس الكتاب والأسباب التي دفعتها لتقديمه

شارك الخبر مع أصدقائك

طرحت الإعلامية شافكي المنيري، مؤخرا كتاب “أيام في بيت المحترم”، تتحدث فيه عن زوجها النجم الراحل ممدوح عبد العليم، وعن مشواره الفني والعلاقة الانسانية التي جمعتها به وبابنته هنا، كما تتحدث أيضا عن علاقاته بزملائه النجوم خلال مسيرته الفنية الطويلة في السينما والتلفزيون .

“المال” حاورت شافكي المنيري عن كواليس الكتاب والأسباب التي دفعتها لتقديمه، وأمور أخرى كثيرة يتناولها.

وإليكم ما جاء خلال الحوار:

قالت شافكي المنيري إن الكتاب سيساهم في تعرف الجمهور على ممدوح عبد العليم بعد رحيله، عن قرب على المستوى الانساني ، ما لذي كان يقرأه في السياسة وغيرها من المجالات ، وكيف كان يتصرف في بعض المواقف التي تمر عليه في حياته .

وأضافت أن الكتاب يرصد قصة انسان عاش في قلب فنان، لافتة الى ان كل الاصدقاء الذين تواجدوا في احتفالية توقيع الكتاب، سواء النجوم او السياسين او الاعلاميين ، اكدوا ان ممدوح عبد العليم ظلم في حياته الفنية ولم يأخذ حقه كموهبة فنية كبيرة .

ونوهت الى ان ممدوح عبد العليم ظلم لأنه لم يكن يسعى وراء اشياء كثيرة برغم انه كان يستحق ان يتواجد في اعمال ومشروعات فنية كثيرة، ولم يكن لديه أي غيرة من الاخرين ابدا ، مؤكدة ان طاقته الفنية والانسانية كانت تستحق ان يستمتع الجمهور بأشياء كثيرة منه، لكن لم تتحقق للأسف مؤكدة أنه كان شخصا راضيا وسعيدا، وكان يهمه ان يقدم اعمالا فنية راقية ومحترمة لجمهوره .

ابنتي تمتلك جينات التمثيل

وعن دخول ابنتها هنا مجال التمثيل الفترة القادمة قالت شافكي: إن ابنتها كانت تمثل في مدرستها وهي صغيرة ، وبداخلها جينات التمثيل ، لكن والدها كان يرغب في ان تكمل دراستها وتركز فيها ولا تلتفت لشيء آخر، وهي خجولة نوعا ما ، وكان زوجها يقول لها “لو عندك الموهبة فستفرض نفسها”، وقال لها ايضا إن الوسط الفني صعبا للغاية .

وعن الأسباب وراء تقديمها لكتاب لأول مرة في مشوارها الإعلامي والمهني قالت : إن ممدوح عبد العليم كان يدعمها كثيرا، فكانت تكتب مقالات، وكان يقول لها دائما يجب ان تنشر هذه المقالات، لكن لم تسنح لها الفرصة لأنها كانت مشغولة بتقديم برامج تليفزيونية بالاضافة لدورها في المنزل وكانت تتحمل اعباء ومسئوليات كثيرة، لكن الكتابة لم تكن بعيدة عنها سابقا بل تحبها كثيرا .

وعن تقديم الكتاب كعمل فني سينمائي او تليفزيوني الفترة المقبلة بعد طرحه في السوق، أكدت أنها فكرة جيدة لكن حتى الآن لم تفكر فيها .

وعن ردود الأفعال من الجمهور بمجرد الإعلان عن طرح الكتاب عن ممدوح عبد العليم على موقعي التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”انستجرام” قالت : جمهور ممدوح عبد العليم رائع، ويكفي الاشخاص الذين حرصوا على التواجد في احتفالية توقيع الكتاب من نجوم وشخصيات سياسية واعلامية .

وأشارت الى انها كانت ليلة ثقافية انسانية، مؤكدة سعادتها بأن قيمة ممدوح عبد العليم مازالت موجودة في نفوسهم برغم مرور 4 سنوات على رحيله .

وأكدت ايضا ان ممدوح عبد العليم كان يمثل قامة فنية كبيرة وقدم العديد من الاعمال الفنية البارزة مثل “البرئ وليالي الحلمية والفريسة والصياد”، وغيرها من الاعمال  التي ماتزال تعرض على الشاشات ويحبها الجمهور ، وكان انسانا استثنائيا في حياته وحتى في وفاته، لذلك حرصت على ان تخلد سيرته الفنية والانسانية لدى الجمهور من خلال كتابي الجديد ايام في بيت المحترم .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »