ثقافة وفنون

سينمائيون: أزمة «كورونا» ستطرح موضوعات جديدة في السينما

ناهد فريد شوقي: أنا ضد أن تكون السينما وسيلة لإلهاء الجمهور

شارك الخبر مع أصدقائك

في أوقات الأزمات والمحن والظروف العصيبة التي تمر بها البلاد، تتفجر مواهب وإبداعات مختلفة في الأعمال الفنية الدرامية والسينمائية، فيسعى الكتاب المؤلفون والمنتجون والفنانون لطرح أعمالا فنية بعد انتهاء هذه المحنة للتعبير عن الأحداث والأيام التي عاشها الجمهور فيه ورسمها بطريقة ساخرة أحيانا وتارة بشكل تراجيدي.

وأزمة فيروس كورونا التي تسببت منذ أشهر لحدوث تباعدا اجتماعيا غريبا على المصريين تحديدا وحجر منزلي للجميع، ستنتج الفترة المقبلة أفلاما سينمائية مختلفة تناقش وتعبر عن هذه المحنة وما تعرض له الجميع فيها من مواقف إيجابية وسلبية، وذلك مانرصده في هذا التقرير حسب آراء وأعين النقاد.

ناهد فريد شوقي: أنا ضد أن تكون السينما وسيلة لإلهاء الجمهور

ترى المنتجة ناهد فريد شوقي إنها ضد أن تكون السينما وسيلة للإلهاء للجمهور مثلما حدث بعد الحروب بظهور مايعرف بأفلام المقاولات واخذت وقتها .

اقرأ أيضا  «اختراع» تامر حسني ومحمود العسيلي.. دويتوهات غنائية جديدة بين المطربين

وأكدت أن الأمور جديدة للغاية لذلك لايمكن تقبل نوعا من الكوميديا التي تلهينا عن الواقع، بل على الفنان أن يوائم هذا الواقع ولايلهي الناس عنه .

وتابعت أن هذا الواقع أصبح قاس جدا لأننا في مصر والوطن العربي، لانعرف ظاهرة التباعد الاجتماعي أبدا فهي قاسية جدا بالنسبة لنا لكن العالم الأوروبي يوجد فيه ذلك لأن الشاب حينما يصل لسن 16 عاما ينفصل عن أهله لكن في مصر قد يتزوج الشاب وهو مازال مرتبط بعائلته .

وأوضحت ايضا أن الأشهر الماضية تعبتنا كمصريين جدا والمنطقة العربية ككل، لأننا نعشق الالتصاق الاجتماعي وليس التباعد لكنا أصبحنا مجبرين عليه، لذلك لا ننتظر من السينما الفترة المقبلة تقديم أعمالا تلهي الجمهور عن ماحدث في هذه المحنة انما يمكن أن يقدم أحمد حلمي ومكي أفلاما كوميديا بشكل محترم وليس تافها عن المحنة ، بدليل ان السوشيال ميديا افرزت فيديوهات كثيرة بشكل كوميدي عن فيرو كورونا وهذه الازمة وهي طبيعتنا كمصريين نحاول الخروج من اي مشكلة بالضحك .

اقرأ أيضا  شيرين عبدالوهاب ومصطفى قمر يعودان للسينما بعد سنوات في 2020

محمود قاسم: الأفلام التي قدمت عن الأوبئة كئيبة و”كورونا” لن تنتج كوميديا

وقال الناقد السينمائي محمود قاسم أيضا أن هذه الأزمة لم تنتهي حتى الآن، والجمهور لن يقبل الأعمال السينمائية التي تتحدث عن فيروس كورونا الفترة القادمة .

ويضيف أن الأفلام السينمائية التي ناقشت بعض الأوبئة في الماضي كانت كئيبة جدا مثل شلل الأبطال وغيرها ، لاسيما أنها كانت تحوي دما وعنف وامور غير محببة .

وأشار إلى أن هذه الازمة لن تنتج أفلاما سينمائية كوميدية ناجحة، لأنها ستكون محصورة في البيوت بسبب فترة الحظر المنزلي لذلك لن يكون فيها احداثا مختلفة وكثيرة .

اقرأ أيضا  أنغام وأصالة تعودان بألبومات خليجية جديدة بعد غياب طويل فى نهاية 2020

فايزة هنداوي: فكرة تقديم عملا تراجيديا سينمائيا أو دراميا عن الأزمة أمرا متسرعا

وترى الناقدة فايزة هنداوي ان هذه الازمة يمكن تقديم اعمالا سينمائية عنها الفترة المقبلة في الطابع الكوميدي فقط ، خاصة ان هذه المحنة يمكن معالجتها كوميديا من اكثر من مؤلف من ناحية قصص الحب التي تمت في هذه الظروف وظاهرة التباعد الاجتماعي ايضا بين الاشخاص .

وتابعت ان فكرة تقديم عمل سينمائي او درامي يناقش الازمة بشكل تراجيدي ، سيكون امرا متسرعا جدا من المنتجين والفنانين كذلك لان الازمة لها توابع كثيرة اقتصادية وسياسية واجتماعية ونفسية على الشعوب في مصر وخارجها ، ولايمكن التكهن بهذه التاثيرات وحصرها حاليا بسهولة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »