اقتصاد وأسواق

سيراليون تواجه فيروس الإيبولا بالصلاة والصوم

 دعا رئيس سيراليون إرنست باي كوروما، مواطنيه للصلاة والصوم لمدة أسبوع والدعاء بدعم البلاد فى مواجهة فيروس إيبولا، الذي تسبب بوفاة عدد هائل من حالات الإصابة به في هذا البلد الإفريقي الذي يشكل المسلمون فيه 60 % من تعداد سكانه بينما يمثل المسيحيون 10 % وأصحاب الديانات التقليدية 30 %.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ :

 دعا رئيس سيراليون إرنست باي كوروما، مواطنيه للصلاة والصوم لمدة أسبوع والدعاء بدعم البلاد فى مواجهة فيروس إيبولا، الذي تسبب بوفاة عدد هائل من حالات الإصابة به في هذا البلد الإفريقي الذي يشكل المسلمون فيه 60 % من تعداد سكانه بينما يمثل المسيحيون 10 % وأصحاب الديانات التقليدية 30 %.
 
وقال كوروما ” بموافقة من رؤساء الطوائف الدينية، ندعو إلي الصلاة والصوم والأعمال الخيرية لمدة سبعة أيام اعتبارا من مطلع الاسبوع القادم “، مضيفا “أطلب من الجميع القيام بأعمال البر والرحمة” ، وبجسب مجلة جون افريك الفرنسية واسعة الانتشار يشارك سكان سيراليون دون تفرقة في جميع الاحتفالات الدينية مثلما هو الحال في الكثير من البلدان الإفريقية.
 
وأعلن الرئيس إرنست باي كوروما أنه أصدر تعليماته بأن “تضع وزارة التعليم الوطنية الشروط اللازمة لإعادة فتح المدارس والجامعات في أسرع وقت ممكن” والتي أغلقت منذ إعلان حالة الطوارئ في نهاية يوليو الماضي، مؤكدا أنه سيتم الإعلان عن ذلك في الوقت المناسب.

وانتقد كوروما بشدة هؤلاء الذين يسعون إلى التربح من وباء الإيبولا من خلال جمع الأموال، واصفا إياهم بأنهم أناس غير معنيين برفع التوعية بمرض الإيبولا بل بجمع الأموال لخدمة أغراضهم الشخصية.

تأتى هذه الدعوة في الوقت الذي عاد فيروس إيبولا الى الظهور مجددا خلال الأونة الأخيرة في ثلاث مناطق في كونو شرقي البلاد (كمارا، نيميكورو، نيمياما)، بعد أن حصد أرواح 7890 شخصا على الأقل في غضون عام من بين إجمالي 20171 حالة إصابة بالمرض في أكثر ثلاث دول تضررا وهي غينيا وليبيريا وسيراليون. وكانت سيراليون صاحبة النصيب الأكبر حيث توفي 2758 شخصا من بين 9446 حالة إصابة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »