اقتصاد وأسواق

سياحة الغوص الأكثر تأثراً‮ ‬بهجمات أسماك القرش

المال خاص أكد هشام جبر، رئيس غرفة الغوص والأنشطة البحرية بالاتحاد المصري للغرف السياحية، لـ»المال«، أن الهجمات المفاجئة لأسماك القرش علي السائحين بشواطئ مدينة شرم الشيخ، شكلت أبرز المشكلات التي أثرت علي القطاع السياحي بصفة عامة والأنشطة البحرية بصفة خاصة…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال خاص

أكد هشام جبر، رئيس غرفة الغوص والأنشطة البحرية بالاتحاد المصري للغرف السياحية، لـ»المال«، أن الهجمات المفاجئة لأسماك القرش علي السائحين بشواطئ مدينة شرم الشيخ، شكلت أبرز المشكلات التي أثرت علي القطاع السياحي بصفة عامة والأنشطة البحرية بصفة خاصة في المناطق السياحية.

 

لكن تم فتح الشواطئ تدريجياً مع تأمينها بقوارب الدوريات لمتابعة حركة أسماك القرش، وتكون القوارب علي اتصال مباشر بأبراج مراقبة علي الشواطئ لتعطي تعليمات للسائحين للخروج من البحر في حال الكشف عن اقتراب أي سمكة قرش.

وأشار »جبر« إلي أن سياحة الغوص والأنشطة البحرية تمثل %66 من إجمالي النشاط السياحي الذي يبلغ 60 مليار جنيه، وكان متوقعاً وصول إيرادات سياحة الغوص وحدها إلي 9 مليارات جنيه بنهاية عام 2010، إلا أن حوادث القرش ستؤدي إلي تراجع الإيرادات، نظراً لأن الحوادث وقعت في نهاية العام.

وقال إن وزارة السياحة تعمل علي استضافة خبراء السياحة الدوليين من منظمي رحلات واتحادات الغوص والسياحة الدوليين واطلاعهم علي جميع الإجراءات التي تم اتخاذها، والرد علي تساؤلاتهم بجانب إقامة مؤتمر صحفي بروسيا، تحدث فيه هشام زعزوع، مساعد أول وزير السياحة، لتوضيح الصورة كاملة، خاصة أن حادث هجوم سمكة القرش كان علي 3 سائحين روس، الذين يمثلون النسبة الأكبر في السياحة الوافدة إلي مصر.

وأضاف رئيس غرفة الغوص أن مصر مازالت من أفضل المقاصد لسياحة الغوص علي مستوي العالم، نظراً لما تتميز به من شعاب مرجانية وأسماك نادرة، وهناك أماكن جديدة للغوص، تتم إضافتها سنوياً، حيث تمت إضافة 15 موقعاً جديداً خلال عام 2010، أبرزها بيت الدولفين جنوب مرسي علم.

شارك الخبر مع أصدقائك