تأميـــن

«سويس ري»: 83 مليار دولار حجم خسائر الكوارث الطبيعية والبشرية المؤمنة خلال العام الحالي (جراف)

فيروس كورونا له تاريخ صلاحية عكس التغير المناخى

شارك الخبر مع أصدقائك

تسببت الكوارث الطبيعية والبشرية في خسائر مؤمنة (تكبدتها شركات التأمين العالمية) عالمية بقيمة 83 مليار دولار خلال العام الحالى 2020، مقابل 63 مليار دولار أمريكي خلال العام الماضى 2019 وبمعدل نمو 32%، وذلك وفقا لتقرير شركة سويس رى العالمية لإعادة التأمين.

وكانت معظم الخسائر ناتجة عن من الأحداث الخطيرة الثانوية مثل العواصف الشديدة للاحتباس الحراري وحرائق الغابات في الولايات المتحدة، وكان موسم الأعاصير نشطا للغاية مع عدد قياسي من العواصف المحددة، ولكن خسائر المؤمن عليها معتدلة فقط بقيمة 20 مليار دولار أمريكي.

سويس رى: 2020 خامس أكبر عام من حيث تكلفة تعويضات الكوارث

بلغت خسائر صناعة التأمين من الكوارث الطبيعية والكوارث التي من صنع الإنسان على مستوى العالم 83 مليار دولار أمريكي في عام 2020، وفقًا لتقديرات سيجما الأولية لمعهد سويس رى، وهذا يجعله خامس عام من حيث التكلفة بالنسبة للصناعة منذ عام 1970.

وكانت الخسائر مدفوعة بعدد قياسي من العواصف الحملية الشديدة (العواصف الرعدية مع الأعاصير والفيضانات والبرد) وحرائق الغابات في الولايات المتحدة، شكلت هذه الأحداث وغيرها من الأحداث الخطيرة الثانوية حول العالم 70% من الخسائر المؤمن عليها البالغة 76 مليار دولار أمريكي من الكوارث الطبيعية.

وقد تسبب موسم الأعاصير النشطة للغاية في شمال الأطلسي في زيادة مطالبات التأمين بقيمة 20 مليار دولار أمريكي، وهي معتدلة مقارنة بالموسمين القياسيين لعامي 2005 و2017، وقد غطت صناعة التأمين 45% من الخسائر الاقتصادية العالمية في عام 2020، فوق متوسط ​​السنوات العشر البالغ 37%.

الجراف التالى يوضح حجم الكوارث الطبيعية والبشرية والخسائر الاقتصادية الناجمة عنها خلال عام 2019 (المبلغ بالمليار دولار)

اقرأ أيضا  تعرف على دور خبراء المعاينة فى تغطية فقد الإيراد لوثيقة تأمين المعدات الإلكترونية

من المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى تفاقم أحداث الخطر الثانوية، حيث يؤدي المزيد من الهواء الرطب، وارتفاع درجات الحرارة إلى خلق ظروف مناخية أكثر قسوة، هذه تفضل بداية وانتشار الأحداث مثل حرائق الغابات واندفاع العواصف والفيضانات.

فيروس كورونا له تاريخ صلاحية عكس التغير المناخى

كما هو الحال مع فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، سيكون تغير المناخ اختبارًا كبيرًا لمرونة العالم، ولكن في حين أن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” له تاريخ انتهاء صلاحية، فإن تغير المناخ ليس كذلك، وأكدت سويس رى أن الفشل في “اخضرار” الانتعاش الاقتصادي العالمي الآن سيزيد من التكاليف على المجتمع في المستقبل ” “أثرت الكوارث الطبيعية هذا العام على المناطق مع توفير المزيد من التغطية التأمينية، مما يوفر الدعم الحيوي للأشخاص والمجتمعات المتضررة ويعزز مرونتهم المالية.

يوضح الجراف التالى حجم الكوارث الطبيعية والبشرية والخسائر الاقتصادية الناجمة عنها خلال عام 2020(المبلغ بالمليار دولار)

وكشفت سويس رى أنه في الولايات المتحدة، تسبب عدد قياسي من عواصف الحمل الحراري الشديدة في حدوث دمار على مدار العام، مما يؤدي على الأرجح إلى خسائر سنوية قياسية في البلاد بسبب هذا الخطر.

وتكبدت أستراليا وكندا خسائر كبيرة من أضرار البَرَد في عام 2020، في يناير تسببت عواصف البَرَد في جنوب شرق أستراليا في خسائر مؤمن عليها تزيد عن مليار دولار أمريكي، بينما شهدت كندا أغلى حوادث البَرَد على الإطلاق في كالجاري في يونيو، مما أدى إلى خسائر قدرها مليار دولار أمريكي.

كما ساهمت الحرائق في الخسائر الثانوية لشركات التأمين، تسببت حرائق الغابات في الولايات المتحدة منذ منتصف أغسطس بشكل رئيسي في الخسائر المرتفعة المؤمن عليها، رغم أن موسم الحرائق الأسترالي لعام 2019، الأطول والأكثر تدميراً على الإطلاق، كان لا يزال مشتعلاً في أوائل عام 2020.

اقرأ أيضا  تعرف على تغطيات واستثناءات وثيقة التأمين على المعدات الإلكترونية

وفي الولايات المتحدة مثل كاليفورنيا وأوريغون وولاية واشنطن، أكثر من 800 حريق غابات احترق ما يقرب من 6 ملايين فدان، ودمر الآلاف من الهياكل وأثار مليارات من المطالبات المؤمن عليها، رغم انخفاض الخسائر القياسية لعامي 2018 و2017، إلا أن عام 2020 سيكون من أكثر الخسائر تكلفة بالنسبة للحرائق.

وشملت الأخطار الثانوية الأخرى فيضانات شديدة في العديد من المقاطعات على طول نهر اليانغتسي في الصين اعتبارًا من مايو، مما تسبب في خسائر مؤمنة للصناعة تقدر بنحو 2 مليار دولار أمريكي.

أغلب الخسائر ناتجة عن العواصف والأعاصير وحرائق الغابات

وأكدت سويس لإعادة التأمين أن موسم الأعاصير في شمال المحيط الأطلسي قد جلب رقماً قياسياً يبلغ 30 عاصفة مسماة في عام 2020، بما في ذلك خمس عواصف مسماة ضربت اليابسة في ولاية لويزيانا الأمريكية وحدها، مرة أخرى وهي الأعلى على الإطلاق.

هذا العام كان من المتوقع أن تؤدي مجموعة مواتية بشكل فريد من الظروف الجوية والمحيطية إلى توليد عدد أعلى بكثير من المتوسط ​​من العواصف والانهيارات الأرضية، ومع ذلك لم تضرب معظم الأراضي الأمريكية المناطق المكتظة بالسكان في عام 2020، مما أدى إلى خسائر مؤمنة منخفضة نسبيًا بقيمة 20 مليار دولار أمريكي، وهي أقل بكثير مما كانت عليه في مواسم الأعاصير القياسية السابقة لعام 2017 (هارفي وإيرما وماريا: 97 مليار دولار أمريكي) و 2005 ( كاترينا: 87 مليار دولار).

الجراف التالى يبين معدل نمو الخسائر الاقتصادية والكوارث الطبيعية والبشرية المؤمن عليها وغير المؤمن عليها بين عامى 2019 و2020 (النسبة مئوية)

اقرأ أيضا  «ثروة» تنظم دورة تدريبية للوسطاء فى المنصورة بالتعاون مع جمعية المستقبل ومعهد التأمين

تشير الظروف المناخية واسعة النطاق في شمال المحيط الأطلسي إلى ارتفاع نشاط الأعاصير لعام 2021 وما بعده على الأرجح، هذا يزيد من احتمالية وقوع كارثة.

وقال مارتن بيرتوغ، رئيس شركة Cat Perils في Swiss سويس رى لإعادة التأمين، إنه إلى جانب تأثير الخسارة الناتج عن الأخطار الثانوية التي تسارعت من جراء تغير المناخ، فإن خسائر الكوارث المؤمنة سترتفع فقط في المستقبل.

وباء كورونا أدى إلى إطالة دورة حياة التعويضات

ضربت العواصف الشتوية شمال أوروبا في فبراير، مما تسبب في فيضانات وانقطاع التيار الكهربائي وتعطل النقل، مع خسائر مؤمنة بأكثر من ملياري دولار.

في مايو، تسبب إعصار أمفان في خليج البنغال في خسائر اقتصادية بلغت 13 مليار دولار أمريكي، وهو أعنف إعصار مداري شهدته الهند على الإطلاق،

من المتوقع أن تكون الخسائر المؤمن عليها مجرد جزء بسيط من الخسائر الاقتصادية بسبب قلة انتشار التأمين في المنطقة.

وأشارت سويس رى أن تقديرات الخسائر الناجمة عن كارثة سيغما هي للأضرار التي تلحق بالممتلكات وتستبعد المطالبات المتعلقة بجانحة كورونا المستجد “كوفيد-19″، وتقديرات الخسارة في هذا البيان الإعلامي هي تقديرات أولية وقد تكون عرضة للتغيير حيث لم يتم تقييم جميع الأحداث المسببة للخسارة بشكل كامل/ لقد أدى وباء كورونا إلى إطالة دورة حياة المطالبات، خاصة بالنسبة للأحداث الكبيرة، وسوف يستغرق الأمر وقتًا أطول بكثير من المعتاد لتقييم الحصيلة النهائية.

الجراف التالى يوضح متوسط حجم الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الكوارث الطبيعية والبشرية المؤمن وغير المؤمن عليها خلال العشر سنوات الماضية (المبلغ بالمليار دولار).

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »