Loading...

«سويس رى»: 45 مليون عميلا محتملا لسوق التأمين على الصحة العقلية

شريحة من المستهلكين ترحب بالحماية المبتكرة من شركات التأمين من أجل صحتهم العقلية ورفاهيتهم

«سويس رى»: 45 مليون عميلا محتملا لسوق التأمين على الصحة العقلية
الشاذلي جمعة

الشاذلي جمعة

7:04 م, الأحد, 10 أكتوبر 21

كشفت شركة سويس رى لإعادة التأمين أن تجربة جائحة كورونا المستجد “كوفيد-19” قد سلطت الضوء على الصحة العقلية، وهو موضوع حساس ولكنه مألوف لدى الكثيرين، ويستكشف بحث معهد سويس رى، كيف ينظر الأفراد إلى صحتهم العقلية والأدوات التي يمكنهم استخدامها لحماية صحتهم العقلية وإدارتها بفعالية، وأجرى المعهد بحثًا للمستهلكين في الصحة العقلية في الأسواق المتقدمة الرئيسية في جميع أنحاء العالم، تسلط النتائج الضوء على فجوة بين دعم الصحة العقلية والحماية التي يرغب فيها الناس ، والحلول التي تقدمها لهم صناعة التأمين حاليًا.

غالبية العملاء المستهدفين من سكان المدن

ووفقا للبحث الذى أجراه معهد سويس رى نجد شريحة من المستهلكين ترحب بالحماية المبتكرة من شركات التأمين من أجل صحتهم العقلية ورفاهيتهم، من خلال استقراء شريحة العملاء هذه عبر ستة بلدان قام المعهد ببعمل مسح كشف عن أن أن حجم السوق المحتمل يمكن أن يصل إلى 45 مليون مستهلك.

وأكد المعهد أنه يستكشف التحديات التي يبرزها هؤلاء المستهلكون ، لتقديم نظرة عميقة لاحتياجاتهم، وهم عادةً من سكان المدن ، وآباء وأمهات لأطفال أصغر سنًا، والأطفال حيث إنهم يقيمون صحتهم العقلية بدرجة عالية ، على الرغم من أن البعض عانى من ضعف في الصحة العقلية في الماضي.

الكثير لا يعرفون التأمين على الصحة العقلية

وأوضح الاستطلاع أن العديد من المستهلكين الذين يركزون عليهم لا يعرفون التغطية التأمينية التي يمكنهم الوصول إليها من أجل الصحة العقلية، قبل كل شيء على الرغم من ذلك ، يريدون تجنب الحاجة إلى تقديم طلب تعويض ،. يمكن لمقدمي خدمات التأمين بذل المزيد من الجهد لدعمهم في هذا الهدف.

وساهمت نتائج الاستطلاع فى نطور مجالات العمل الرئيسية وطرح حلول محتملة لشركات التأمين ذات التفكير المتقدم لاستخدامها للمساعدة في تعزيز المرونة الفردية والمجتمعية،وذلك بهدف تمكين الجميع من الحفاظ على درجة عالية من الرفاهية العقلية طوال حياتهم يعود بالفوائد على الأفراد وأصحاب العمل والمجتمع.