استثمار

سوميتومو اليابانية تضخ 100 مليون جنيه لتوسعات مصنع بورسعيد

أمانى العزازىقال أحمد مجدى، العضو المنتدب لشركة «أى وايرنج سيستمز إيجيبت» التابعة لمجموعة «سوميتومو Sumitomo Electric» اليابانية العالمية، إن شركته تعتزم ضخ 100 مليون جنيه، لتمويل توسعات جديدة لمصنعها فى بورسعيد  العامل فى الضفائر الكهربائية، بهدف زيادة حجم استثماراتها

شارك الخبر مع أصدقائك

أمانى العزازى

قال أحمد مجدى، العضو المنتدب لشركة «أى وايرنج سيستمز إيجيبت» التابعة لمجموعة «سوميتومو Sumitomo Electric» اليابانية العالمية، إن شركته تعتزم ضخ 100 مليون جنيه، لتمويل توسعات جديدة لمصنعها فى بورسعيد  العامل فى الضفائر الكهربائية، بهدف زيادة حجم استثماراتها فى مصر.

وأوضح أن التوسعات الجديدة لمصنع  بورسعيد، تستهدف توفير 1000 فرصة عمل فى تصنيع الضفائر الكهربائية لسيارات «هوندا» و«تويوتا».

يذكر أن مصنع «إس.إى وايرينج سيستمز» لتصنيع الضفائر الكهربائية ببورسعيد، تملكه مجموعة شركات «سوميتومو» اليابانية المتخصصة فى إنتاج الأسلاك والضفائر الحرارية، وتبلغ مساحته نحو 50 ألف متر مربع.

وأشار «مجدى» إلى أن  شركته انتهت مؤخرا من افتتاح خط إنتاج جديد بتكلفة استثمارية مليار جنيه، بمصنعها القائم بالمنطقة الصناعية بأكتوبر، بهدف توفير 500 فرصة عمل، إلى جانب 1550 عاملا  يمثلون القوة الإنتاجية بالمصنع، لتشغيل 14 خط إنتاج.

ولفت إلى أن الخط الجديد يعمل فى تصنيع الضفائر الكهربائية  الخاصة بالسيارات التى تعمل بالكهرباء (تويوتا) والتى يتجه العالم إلى تصنيعها بدلا من السيارات التى تعمل بالطاقة التقليدية (البنزين)، وهو الأول فى الشرق الأوسط، لإنتاج مثل هذه النوعية من الضفائر، ويتم تصدير إنتاجه إلى أوروبا.

وأوضح أن حجم استثمارات «سوميتومو» فى مصر يقدر بنحو6،5 مليار جنيه، ولديها خطة طموح لمد خطوط إنتاجها فى كل ربوع المناطق الصناعية بمصر، فى ظل ما تملكه من خطط مبيعات طويلة الأجل تمتد حتى 20 عاما.

وتقوم «سوميتومو» بتصدير جميع منتجاتها إلى دول العالم، باستثناء تخصيص جزء للهيئة العربية للتصنيع، للمساهمة فى تجميع سيارات الجيب، ويشارك المصنع بمنتجاته فى تصنيع السيارات «هوندا» و«تويوتا»، والدراجات النارية ماركتى «آتيسا» الإيطالية و«مونتيسا» الإسبانية.

وقال «مجدى» إن ارتفاع معدلات الطلب على منتجات الشركة من الأسواق الأوروبية والأمريكية، دفع الشركة إلى ضخ مزيد من الاستثمارات بالسوق المصرية، وإقامة فرع بمدينة 6 أكتوبر، بطاقة إنتاجية «100 كى إم إتش» ساهم فى رفع الطاقه الإنتاجية للشركة بنسبة %50 بجانب خط الإنتاج الجديد الذى تم تدشينه مؤخرا، وتوسعات مصنع بورسعيد المنتظر افتتاحها منتصف مارس المقبل.

وكشف عن خطة طموح لتعزيز القدرات الفنية للعاملين بفروع المجموعة فى مصر من خلال تنفيذ برامج تحفيزية للعاملين المتميزين، وإيفادهم لبعثات تدريبية بالمراكز الرئيسية للمجموعة فى إنجلترا واليابان.

وثمن دور وزارة الاستثمار فى دعم المستثمر الجاد، مشيرا إلى تدخلها فى حل مشكلة الشركة مع الضرائب العقارية، بتأكيدها فى خطاب رسمى، أن شركته تعمل بنظام قانون المناطق الاقتصادية الخاصة، ولا يستحق عليها سداد مثل هذه الضرائب.

وأوضح أن حجم استثمارات الشركة فى مصر بلغ 100 مليون دولار، وأنفقت 65 مليون دولار للرواتب بالعملة المحلية، وتخطت مبيعاتها 250 مليون دولار، وقيمة مبيعاتها 200 ألف يورو شهريا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »