سيـــاســة

“سول” متخوفة من تهور نووى لـ”كيم جونج أون”

"سول" متخوفة من تهور نووى لـ"كيم جونج أون"

شارك الخبر مع أصدقائك


 سكاي نيوز عربية

قالت رئيسة كوريا الجنوبية، اليوم الإثنين، إن ثمة دلائل على استعداد كوريا الشمالية لإجراء تجربة نووية خامسة وسط تقارير عن زيادة النشاط في موقع تجارب نووية رئيسي في البلاد.

وذكرت الرئيسة بارك جيون هاي في لقاء دوري مع كبار مستشاريها أن بيونجيانج قادرة على تنفيذ مثل هذا الاختبار في محاولة لتعزيز الروح المعنوية بالتزامن مع تعرض البلاد لعقوبات دولية صارمة بعد التجربة النووية الرابعة وإطلاق صاروخ بعيد المدى في وقت سابق هذا العام.

ولم تخض بارك في تفاصيل بشأن دلالات الاستعداد للتجربة النووية الخامسة، لكنها أمرت الجيش بالاستعداد للتعامل مع أي استفزاز من قبل بيونجيانج، وفقا لتقارير إعلامية نشرت على الموقع الإلكتروني لمكتبها وتناول الجزء الأول من الاجتماع.

وزادت التكهنات بشأن التجربة النووية الخامسة الشهر الماضي عندما نقلت وسائل إعلام كورية شمالية رسمية أن الزعيم كيم جونج أون طلب اختبار رأس حربي نووي وصواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية.

جاء أمر كيم وسط تزايد العداء مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة خلال مناورات عسكرية سنوية مشتركة بينها؛ تصفها كوريا الشمالية بأنها استعداد للغزو.

ومن المقرر أن تستمر المناورات حتى الأسبوع المقبل.

ويقول محللون إن التجربة النووية قد تجرى قبل عقد مؤتمر حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية أوائل مايو المقبل حتى يحسن كيم صورته كزعيم قوي في الداخل ويعزز قبضته على السلطة.

وذكرت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية اليوم الاثنين أن السلطات الكورية الجنوبية والولايات المتحدة رصدت تحركين أو ثلاثة لمركبات وأفراد هذا الشهر في موقع “بونجي” النووي شمال شرقي كوريا الشمالية، والذي شهد الاختبارات الأربعة السابقة.

وقال موقع أمريكي يراقب مواقع حساسة في كوريا الشمالية الجمعة الماضي إنه شاهد عدة علامات من صور أقمار صناعية تفيد بأن كوريا الشمالية تتطلع لانتاج المزيد من البلوتونيوم لصنع أسلحة نووية في مجمع يونجبيون النووي الرئيسي، شمال بيونجيانج.

شارك الخبر مع أصدقائك