سوق التأمين تقترب من مواجهة جديدة مع الركود

كتب- ماهر أبوالفضل والشاذلى جمعة:   يقترب قطاع التأمين من مواجهة جديدة مع شبح الركود، نتيجة لزيادة أسعار المحروقات، التى انعكست فى صورة ارتفاع فى أسعار السلع، وصعود معدل التضخم، وانخفاض الفوائض المالية اللازمة لشراء منتجات التأمين. وقال محمد مصطفى، رئيس قطاع الشئون الاكتوارية وإعادة التأمين بش

سوق التأمين تقترب من مواجهة جديدة مع الركود
ماهر أبو الفضل

ماهر أبو الفضل

1:35 م, الخميس, 21 يونيو 18

كتب- ماهر أبوالفضل والشاذلى جمعة:
 
يقترب قطاع التأمين من مواجهة جديدة مع شبح الركود، نتيجة لزيادة أسعار المحروقات، التى انعكست فى صورة ارتفاع فى أسعار السلع، وصعود معدل التضخم، وانخفاض الفوائض المالية اللازمة لشراء منتجات التأمين.

وقال محمد مصطفى، رئيس قطاع الشئون الاكتوارية وإعادة التأمين بشركة مصر لتأمينات الحياة، إن شركات التأمين يمكنها مواجهة الركود المتوقع من خلال طرح منتجات مبتكرة، مشيراً إلى أن وثيقة «أمان« التى طرحتها شركته تؤكد قدرة المنتجات الجديدة المبتكرة على جذب شرائح جديدة تعوض أثار التضخم، بالإضافة إلى زيادة الوعى التأميني.

بدوره أكد شريف ناجى، العضوالمنتدب لشركة كونكت لوساطة التأمين، أن هناك عدة تأثيرات من زيادة أسعار المحروقات على سوق التأمين، أولها ارتفاع التكاليف التشغيلية مثل زيادة الأجور، وانخفاض معدل الطلب على وثائق التأمين، خاصة بمنتجات التجزئة فى تأمينات الحياة والطبى، لانخفاض الفوائض المالية.

وأشار إلى أن هناك تأثيرًا أخرًا يتمثل فى زيادة إلغاءات الوثائق السارية، نتيجة عدم قدرة أصحابها على سداد الأقساط.

وكشف أن مؤشرات نموسوق التأمين الذى تظهره الإحصاءات الرسمية، وهمية، خاصة مع وجود وثائق كثيرة بالعملة الأجنبية ارتفعت قيمتها بعد تحرير سعر الصرف، ما يعنى أن نسب النموتشمل تغيير العملة.

ولفت إلى أن إحصاءات الهيئة العامة للرقابة المالية تؤكد زيادة معدل الإلغاءات، تأثراً بارتفاع أسعار السلع بشكل عام.

ووفقا للإحصاءات الرسمية الصادرة من الهيئة العامة للرقابة المالية، ارتفع إجمالى الوثائق الملغاة فى نشاطى الحياة والممتلكات إلى 383 ألف وثيقة بنهاية 2017، مقارنة مع 327 ألف وثيقة فى العام السابق 2016، وبلغ إجمالى الوثائق الملغاة بفرع الممتلكات 284 ألف وثيقة، مقابل 233 ألف وثيقة خلال عامى المقارنة، فيما بلغ إجمالى الوثائق الملغاة فى تأمينات الحياة 99 ألف وثيقة فى 2017، مقابل 94 ألف وثيقة فى 2016.

من جهته قال سمير محمود، خبير تأمين، إن ارتفاع أسعار الطاقة بنسبة %30 تقريباً يترجم فى شكل ارتفاع فى أسعار السلع والخدمات بنفس النسبة تقريبا، ما يؤدى إلى انخفاض الطلب على تأمينات الحياة.

واقترح أن تتجه الشركات إلى بعض القطاعات التى تمثل رافدا للنمو، مثل منتجات التأمين متناهية الصغر التى تتسم ببساطة صياغتها، وتلائم مستويات الدخول المنخفضة، بالإضافة إلى قدرتها على ترويض المخاطر التى تواجه تلك المشروعات.

ماهر أبو الفضل

ماهر أبو الفضل

1:35 م, الخميس, 21 يونيو 18