سيــارات

سوزوكي تطيح بـشيفورليه من قيادة الأتوبيسات

فولفو وكارى ومرسيدس MCV أكثر العلامات نموًا ميستوبيشى تحتفظ بمركزها الثامن 3 علامات تتخارج من القائمة أبرزها جولدن دراجون   شريف عيسى نجحت سوزوكى فى إزاحة شيفورليه من صدارة العلامات الأكثر مبيعاً، لتستقر بالمرتبة الرابعة، وصعود تويوتا إلى المركز الثانى بدلاً من الخامس، فيما استقرت ميتسوبيشى با

شارك الخبر مع أصدقائك

فولفو وكارى ومرسيدس MCV أكثر العلامات نموًا
ميستوبيشى تحتفظ بمركزها الثامن
3 علامات تتخارج من القائمة أبرزها جولدن دراجون
 
شريف عيسى

نجحت سوزوكى فى إزاحة شيفورليه من صدارة العلامات الأكثر مبيعاً، لتستقر بالمرتبة الرابعة، وصعود تويوتا إلى المركز الثانى بدلاً من الخامس، فيما استقرت ميتسوبيشى بالمركز الثامن.

يأتى ذلك فى الوقت الذى تراجعت فيه مبيعات قطاع الأتوبيسات على مدار السنوات الخمس الماضية بنسبة 47%، مسجلة بيع 12.6 ألف وحدة بنهاية 2017، مقابل 23.8 ألف خلال 2013.

وكانت فولفو وكارى ومرسيدس MCV أبرز العلامات التجارية التى تمكنت من تحقيق طفرة بأداء مبيعاتها على مدار تلك الفترة، بينما كانت شيفورليه وكينج لونج أبرز الخاسرين خلال عامى المقارنة ما بين 2013، و2017، وشاركت أتوبيسات BAIC الصينية بالقائمة بحصة سوقية بلغت 4.8%، بعد تخارج شنجان من السوق المحلية.

ورصدت “المال” العديد من التغيرات الهيكلية فى قائمة العشر العلامات الأكثر مبيعًا فى قطاع الأتوبيسات، فى تتبع لحركة بيع القطاع خلال عامى 2013، و2017، وفقاً للإحصائيات المعلنة عن تقرير مجلس معلومات سوق السيارات “أميك”.

وعلى مدار تلك الفترة شهدت القائمة العديد من التحولات بخروج كل من جولدون دراجون بعد أن كانت تحتل المرتبة الرابعة بإجمالى 3732 أتوبيسا، بالإضافة إلى شنجان التى حصدت المرتبة السابعة بإجمالى 529 وحدة، إلى جانب هيونداى التى استقرت فى 2013 بالمرتبة العاشرة بإجمالى 101 أتوبيس.

أكد خالد سعد، الأمين العام لرابطة مصنعى السيارات، أن السوق شهدت منذ بداية 2016 تفضيل المنتج المحلى فى الأتوبيسات على المستورد، والذى شهد زيادة كبيرة فى أسعاره قبيل قرار التعويم فى نوفمبر 2016.
 
وأشار إلى أن تصدر سوزوكى لمبيعات السوق جاء بفضل تزايد الطلب على السيارة الفان 7 راكب، والتى تتولى تجميعها، بعد أن باتت أسعارها ملائمة للراغب فى العمل بخدمات النقل، كبديل للتوك توك والذى يعانى صعوبة ترخيصه.
 
وأوضح أن خروج العديد من العلامات التجارية جاء بسبب القيود التى كانت مفروضة على الاعتمادات الدولارية، والتى تسبب فى معاناة العديد من الوكلاء فى مجال الأتوبيسات من عدم قدرتها على الاستيراد.
 
وتابع: “وفى ظل وجود طلب وغياب عرض لجأ عدد من الشركات إلى الاعتماد على التجميع المحلى لبعض العلامات التجارية مثل كارى وكينج لونج لسد احتياجات السوق، الأمر الذى ساهم فى تصدرها لمبيعات السوق خلال 2017، فى ظل قدرتها على تقديم موديلاتها بأسعار منافسة.

شارك الخبر مع أصدقائك