بورصة وشركات

سهم “المصرية للدواجن” ينخفض 4.6% بمنتصف تعاملات الخميس

استمر سهم شركة المصرية للدواجن فى الانخفاض لليوم الثانى على التوالى، وسجل انخفاضاً بنسبة 4.69% خلال منتصف تعاملات جلسة تداول اليوم الخميس، وذلك بعد إعادة إدارة البورصة التداول على السهم من جديد أمس الأربعاء فى أعقاب إعلانها أن بنك مصر أرسل خطاباً لها يوضح ان التقييم العادل للسهم يبلغ 4.03 جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

 

شريف عمر :
 
استمر سهم شركة المصرية للدواجن فى الانخفاض لليوم الثانى على التوالى، وسجل انخفاضاً بنسبة 4.69% خلال منتصف تعاملات جلسة تداول اليوم الخميس، وذلك بعد إعادة إدارة البورصة التداول على السهم من جديد أمس الأربعاء فى أعقاب إعلانها أن بنك مصر أرسل خطاباً لها يوضح ان التقييم العادل للسهم يبلغ 4.03 جنيه.

 
يتداول السهم فى منتصف تعاملات اليوم بالقرب من مستوى 3.86 جنيه بعد ان افتتح التداولات قرب 4.05 جنيه بنسبة انخفاض 4.69%، وحقق قيمة تداولات حتى الآن بلغت 1.243 مليون جنيه، باحجام تداول 322.3 ألف سهم.
 
قال شريف سامى، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، إن ورود أكثر من بيان إفصاح متعاقب بمعلومات مختلفة، من جانب شركتى الشرقية الوطنية للأمن الغذائى والمصرية للدواجن، فى ردهما على استفسارات البورصة، بخصوص الخبر الذى نشرته «المال» حول التقييم العادل لسهميهما، دفع الهيئة لضرورة إجراء تحقيق للتعرف على اسباب تعاقب تلك البيانات، وأسباب النفى القاطع فى البداية، ثم اقرار وجود قيمة مبدئية فى التقارير.
 
وأوضح سامى، فى تصريحات خاصة لـ«المال»، أن الهيئة ستخاطب كل الاطراف المعنية من مسئولى الشركتين، بالإضافة للمستشار المالى للتعرف بدقة على الحقائق، مشيرًا إلى أنه فى حال تأكد الهيئة من وجود خلل فى الافصاح، سيتم التطرق لاتخاذ الإجراءات الرقابية اللازمة، لافتًا إلى أن هذا الأمر قد يستغرق عدة أيام.
 
وكانت شركة المصرية للدواجن قد اكدت فى بيان ارسلته لادارة البورصة الاربعاء انها تلقت خطاب من بنك مصر – وفقاً للعقد المبرم بين الطرفين – يفيد بان القيمة السوقية المبدئية لسهم الشركة فى البورصة بلغ 4.62 جنيه، ويصل الى 4.02 جنيه وفقاً لاختبارات الحساسية ومعدل نمو القيمة المتبقية.
 
واوضحت المصرية للدواجن فى بيانها أن الخطاب المرسل من بنك مصر يؤكد أن التقييم الحالى مطروح للمناقشة، وستتجه الشركة لعرض الأمر على مجلس الادارة لإحاطته بما ورد فى خطاب البنك وتشكيل لجنة مختصة بذلك.
 
جدير بالذكر أن المستثمر السعودى نواف بن دايل كان قد تقدم بخطاب إلى البورصة المصرية فى 12 مايو 2013 يتضمن دراسة مبدئية لدمج شركتى المصرية للدواجن والشرقية الوطنية فى شركة قابضة مع منحهما مهلة 3 شهور لإتمام الدمج على أن تنتهى المهلة فى 12 أغسطس الماضى، وطلبت الشركتان فيما بعد من المساهم زيادة المهلة الزمنية.
 
وينوى بن دايل الذى يمتلك نحو 20% من أسهم المصرية للدواجن و15% من أسهم الشرقية للأمن الغذائى تكوين الشركة القابضة إما عبر دمج الشركتين فى كيان واحد وإما من خلال عملية مبادلة الأسهم بين الشركتين، لكنه شدد فى تصريحات سابقة للمال على أن القرار النهائى فى يد مجلس إدارة الشركتين، وفضل استمرار قيد الشركة القابضة الجديدة بالبورصة.

شارك الخبر مع أصدقائك