بورصة وشركات

سهم “الشرقية للأمن الغذائى” يتراجع بمنتصف التعاملات

سيطر الهبوط على سهم شركة الشرقية الوطنية للأمن الغذائى فى منتصف تعاملات اليوم الخميس، وانخفض السهم بنسبة 2.49% بعد قرار لجنة القيد البورصة تغريم الشركة 25 الف جنيه مع احالة مخالفتها للهيئة العامة للرقابة المالية.

شارك الخبر مع أصدقائك

 

شريف عمر :
 
سيطر الهبوط على سهم شركة الشرقية الوطنية للأمن الغذائى فى منتصف تعاملات اليوم الخميس، وانخفض السهم بنسبة 2.49% بعد قرار لجنة القيد البورصة تغريم الشركة 25 الف جنيه مع احالة مخالفتها للهيئة العامة للرقابة المالية.

 
ويتداول السهم فى منتصف تعاملات اليوم الخميس بالقرب من مستوى 7.06 جنيه بعد أن افتتح التداولات قرب 7.24 جنيه بنسبة تراجع 2.49%، وحقق قيمة تداولات حتى الآن بلغت 846.8 الف جنيه، باحجام تداول 119.9 ألف سهم.
  
 وقال شريف سامى، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، إن ورود أكثر من بيان إفصاح متعاقب بمعلومات مختلفة، من جانب شركتى الشرقية الوطنية للأمن الغذائى والمصرية للدواجن، فى ردهما على استفسارات البورصة، بخصوص الخبر الذى نشرته «المال» حول التقييم العادل لسهميهما، دفع الهيئة لضرورة إجراء تحقيق للتعرف على اسباب تعاقب تلك البيانات، وأسباب النفى القاطع فى البداية، ثم اقرار وجود قيمة مبدئية فى التقارير.
 
أوضح سامى، فى تصريحات خاصة لـ”المال”، أن الهيئة ستخاطب كل الأطراف المعنية من مسئولى الشركتين، بالإضافة للمستشار المالى للتعرف بدقة على الحقائق، مشيرًا إلى أنه فى حال تأكد الهيئة من وجود خلل فى الإفصاح، سيتم التطرق لاتخاذ الإجراءات الرقابية اللازمة، لافتًا إلى أن هذا الأمر قد يستغرق عدة أيام.
 
واكدت شركة الشرقية الوطنية للأمن الغذائى فى بيان لها الثلاثاء لإدارة البورصة أن السعر المبدئى لتقييم سهم شركتها بلغ 9.70 جنيه، وهى نفس القيمة التى انفردت جريدة “المال” بذكرها فى خبر يوم الاثنين الماضى.
 
كان طارق الجندى، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة الشرقية الوطنية للأمن الغذائى، قد قال، لـ«المال»، فى عددها الصادر الاثنين الماضى إن شركته تلقت نسخة من تقرير أصدره بنك مصر تضمن تحديد القيمة العادلة للسهم عند 9.70 جنيه، مشيرًا إلى أنه تم ارسال نسخة لكل أعضاء مجلس الإدارة وكبار المساهمين بـ«الشرقية الوطنية» لاتاحة الفرصة الكاملة أمامهم لدراسة التقرير.. إلا أن مصدرًا مسئولا ببنك مصر نفى، لـ«المال» فى عدد الثلاثاء، أن يكون للبنك أى دور فى عملية تقييم الشركة، وأن هذه المهمة تقوم بها شركات متخصصة، وهو ما اختلف مع بيان «المصرية للدواجن» الذى أرسلته للبورصة أمس الأول.
 
جدير بالذكر أن المستثمر السعودى نواف بن دايل كان قد تقدم بخطاب الى البورصة المصرية فى 12 مايو 2013 يتضمن دراسة مبدئية لدمج شركتى المصرية للدواجن والشرقية الوطنية فى شركة قابضة مع منحهما مهلة 3 شهور لاتمام الدمج على ان تنتهى المهلة فى 12 اغسطس الماضى وطلبت الشركتان فيما بعد من المساهم زيادة المهلة الزمنية.
 
وينوى بن دايل الذى يمتلك نحو 20% من اسهم المصرية للدواجن و15% من اسهم الشرقية للامن الغذائى تكوين الشركة القابضة اما عبر دمج الشركتين فى كيان واحد إما من خلال عملية مبادلة الاسهم بين الشركتين لكنه شدد فى تصريحات سابقة للمال على ان القرار النهائى فى يد مجلس ادارة الشركتين وفضل استمرار قيد الشركة القابضة الجديدة بالبورصة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »