تأميـــن

سمير ديوان: مستوى البيانات سيتحكم في تخطى شركات التأمين والإعادة اختبار الكوارث الطبيعية

التحول الرقمى سيدير عمليات التعويضات بكفاءة

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد سمير ديوان، مدير الأعمال التجارية العالمية والتحول الرقمي للتأمين في Genpact، أهمية استراتيجية البيانات لمعيدي التأمين وشركات التأمين التي تتطلع إلى التعامل بفعالية مع عمليات مطالبات الكوارث الطبيعية

ومن المعروف أن شركة، Genpact ، هي شركة خدمات مهنية عالمية مقرها نيويورك وتركز على تحقيق التحول الرقمي.

شركات التأمين والإعادة تضررت من إعصار إيدا

وأشار ديوان إلى أن كلا من البيانات الداخلية والخارجية أمر بالغ الأهمية لإدارة عمليات المطالبات ولمرحلة التخطيط قبل وقوع الحدث الكارثي، وكذلك أثناء الحدث وبعده.

وأوضح أن شركات إعادة التأمين وشركات التأمين المتضررة من إعصار “إيدا” الشهر الماضي ، والذين تعرضوا لضغوط لتلبية طلبات العملاء من أجل عملية مطالبات سريعة وعادلة وشفافة، مع إدارة زيادة حجم المطالبات والضغط الذي أحدثه ذلك على العمليات والإمداد.

وأضاف أنه في حين أن التحدي التشغيلي أقل نسبيًا بالنسبة لشركات إعادة التأمين، إلا أن هذه الشركات تحتاج أيضًا إلى تعيين الموظفين وتحديد أولويات طلبات المكالمات النقدية من عدة وسطاء وشركات نقل أساسية لتسوية مطالبات المؤمن عليهم.

ولفت إلى أن أحد أكبر التحديات التي تجلبها كارثة طبيعية لشركة التأمين هو التأثير على الموارد سواء كانت داخلية أو سلسلة التوريد، وهذا الضغط على النظام يجعل من الصعب جدًا خدمة العميل.

اقرأ أيضا  بعد الموافقة على قانون التكنولوجيا المالية.. تعرف على أهمية تطبيقات تكنولوجيا التأمين

حلول التنقل للبيانات ستخفف من ضغوط التعويضات

وأكد ديوان أنه لحسن الحظ توجد الآن العديد من الأدوات المختلفة في النظام البيئي الرقمي والتي تزيل الضغط عن الموارد، مثل السماح للعملاء بالإبلاغ الذاتي أو استخدام حلول التنقل لجمع البيانات، مما يسمح لشركات الاتصالات بتوسيع فرق التعديل الخاصة بهم من خلال إشراك العميل في مطالباتهم الخاصة كنوع من أنواع المعالجة.

وأوضح أنه بالمثل يمكن أن تسمح مصادر البيانات الخارجية المتنوعة لشركات إعادة التأمين بفهم موقع ونوع وشدة الخسائر بشكل أفضل قبل الإبلاغ عنها، وهذا يسمح بالتعبئة السريعة وتقديم خدمة أفضل لعملائهم في المناطق المتأثرة. نظرًا لأن العديد من شركات النقل تفكر في الأحداث المستقبلية، فإن البيانات تعتبر أساسية لاستراتيجيتها.

الاقمار الصناعية ستلعب دور فى فحص المطالبات

وتابع أن استخدام البيانات الخارجية، بما في ذلك صور الأقمار الصناعية لتحديد المكان الذي ستكون فيه الحاجة الأكبر إلى الموارد، يسمح للناقل بالتعبئة في المناطق الأكثر تأثراً والتأكد من أن هؤلاء العملاء يرون الحل بسرعة أيضًا، من خلال الاستخدام الفعال للبيانات الخارجية، تستفيد شركات النقل من الفحص الرقمي للمناطق الأقل تضررًا وتسريع عملية التسوية.

اقرأ أيضا  خالد عبدالصادق: التضخم يؤثر على حجم التعويضات في قطاع التأمين

بالنسبة للمعاملة بين شركات النقل الأساسية وشركات إعادة التأمين، قال ديوان إنه من الأهمية بمكان دمج البيانات من مصادر متعددة، وتحديد المطالبات الكارثية وترميزها عند الإبلاغ عنها وتعديلها، بما في ذلك التجميع في “حدث” واحد لحساب عمليات استرداد إعادة التأمين، وسحب البيانات بسهولة البيانات المطلوبة للإبلاغ، وجمع الأموال من معيدي التأمين”.

كما سلط المدير التنفيذي في Genpact الضوء على “الفرص المهمة” لشركات النقل الأولية وشركات إعادة التأمين للتعاون في تبادل البيانات والخبرات من أجل تقديرات التعرض الدقيقة وتقديرات احتياطي الحالة وإدارة التدفق النقدي.

على سبيل المثال، يقدم بعض موفري منصات إعادة التأمين بالفعل تكاملاً سلسًا مع أنظمة مطالبة شركات النقل، مما يسمح بنمذجة في الوقت الفعلي تقريبًا لإعادة التأمين النهائية القابلة للاسترداد، والمعالجة في الوقت المناسب لتجميع إعادة التأمين والحساب لتسهيل كل من عمليات إعادة التأمين الأكثر دقة وأسرع التدفق النقدي في تحصيل إعادة التأمين.

اقرأ أيضا  التفاصيل الكاملة لإستحواذ أورينت للتأمين الإماراتية علي حصة بنك أبو ظبي في ذراعها المصرية

التحول الرقمى حسًن التعامل بين شركات التأمين والعميل

وأضاف أن إعادة التأمين تتمتع كصناعة بسجل حافل في دعم شركات نقل العملاء، وفي بعض الحالات تسديد المدفوعات الأولية بناءً على التقديرات والبيانات غير الكاملة – مع الفهم بأن المزيد من بيانات المطالبات ستتوفر، وسيتم ضبط المبلغ النهائي المستحق والموافقة عليه بين الطرفين.

وأوضح أن الحلول الرقمية والتقنيات الجديدة حسنت التفاعل بين شركات التأمين على كل من العميل وجانب إعادة التأمين، مما قلل الاحتكاك في عملية المطالبات للسماح بنهج أكثر سلاسة وأسرع لتسوية مطالبات الكوارث.

وطالب إلى أن شركات التأمين تدرك أنه يجب عليها إبقاء عملائها على اطلاع خلال عملية المطالبات العادية، وهو أمر أكثر أهمية أثناء وقوع كارثة.

وقال إن شركات التأمين تستخدم الآن بوابات تفاعلية، والدردشة الحية، ودفع الإخطارات وغيرها من التطورات الرقمية الجديدة لإبقاء عملائها على اطلاع.

وأشار إلى أنه طور الكثيرون أدوات تعقب عبر الإنترنت تتيح للعميل الوصول في أي وقت وفهم مكان وجود العملية والخطوات التالية نحو الحل. كما أنه من الأهمية بمكان الحفاظ على الوكلاء والسماسرة وما إلى ذلك.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »