اقتصاد وأسواق

سلطات ولاية برازيلية تستخدم الفيتو ضد إنشاء سد يهدد البيئة

سلطات ولاية برازيلية تستخدم الفيتو ضد إنشاء سد يهدد البيئة

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات:

في انتصار لحماة البيئة استخدمت السلطات البيئية في ولاية إباما البرازيلية حق النقض (الفيتو ) يوم الخميس ضد إنشاء محطة طاقة كهرومائية ضخمة في منطقة الأمازون، حيث تهدد تلك المحطة الغابات المطيرة والسكان الأصليين الذين يعيشون هناك، حسبما أفادت تقارير إعلامية.

وانضمت جماعات من السكان الأصليين وجماعة الضغط البيئية الدولية جرينبيس إلى القوى التي تحتج على بناء سد «ساو لويز دي تاباخوس»، حيث يقول معارضو المشروع إنه سوف يؤدي إلى تهجير مجتمعات «موندروكو» ويعرض غابات الأمازون المطيرة للخطر.

وكان مشروع بناء محطة طاقة كهرومائية كبرى على نهر تاباخوس المدعوم من الدولة يستهدف انتاج 8 آلاف ميجاوات من الكهرباء، وهو ما يعادل قدرة توليد ست محطات نووية.

وانتقدت منظمة جرينبيس الحكومة لخططها الرامية إلى زيادة قدرتها من انتاج الطاقة الكهرومائية، التي تمثل بالفعل 70 % من انتاج الطاقة في البرازيل، على حساب طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

وأثار المشروع احتجاجات ضد شركة «سيمنز» الهندسية الألمانية التي تم التعاقد معها لإنتاج توربينات المحطة.

ووضع قرار سلطات الولاية نهاية لمشروع المحطة، لكنه لم يضع حدا للنقاش العام حول خطط الحكومة بشأن استغلال نهر الأمازون في توليد الطاقة الكهرومائية. وتقول جماعة جرينبيس إن هناك خطط لإنشاء 42 سدا اخرا في حوض نهر تاباخوس.

شارك الخبر مع أصدقائك