اقتصاد وأسواق

سكرتير الشعبة‮:‬ غرفة القاهرة تبدأ حصر شركات الحراسة والنظافة

محمد مجدي     بدأت شعبة شركات الحراسة والبيئة بالغرفة التجارية في القاهرة، حصر الشركات العاملة فعلياً في مجال الحراسة، ونقل الأموال، والنظافة، بالإضافة إلي الشركات المقيدة في سجلات الغرفة التجارية في القاهرة.   كشف سيد عبدالونيس، سكرتير رئيس الشعبة،…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد مجدي

 

 
بدأت شعبة شركات الحراسة والبيئة بالغرفة التجارية في القاهرة، حصر الشركات العاملة فعلياً في مجال الحراسة، ونقل الأموال، والنظافة، بالإضافة إلي الشركات المقيدة في سجلات الغرفة التجارية في القاهرة.

 
كشف سيد عبدالونيس، سكرتير رئيس الشعبة، في تصريح خاص لـ»المال«، عن دخول نحو 25 شركة سوق العمل الأمني الخاص، والنظافة، والبيئة، خلال الأشهر الستة الماضية.

 
وقال سكرتير الشعبة إن مسئولين بوزارة الداخلية أوضحوا لهيئة المكتب بالشعبة، أن هناك بعض الشركات العاملة في مجالي الحراسة والبيئة ليس لها سجلات في الوزارة، بالإضافة إلي قيام بعض التحفظات علي أسلوب عملها، وطريقة اختيار العاملين فيها.

 
وأشار إلي أن هناك بعض السجلات التجارية بغرفة القاهرة، توضح النشاط التجاري كمثال ورشة ميكانيكا، أو نظافة ملابس، وعلي أرض الواقع تعمل في مجالي الحراسة، والنظافة، كما أن إدارة الشعب التجارية بغرفة القاهرة علي علم بذلك، وتم التنبيه عليه.

 
من جانبه، قال اللواء عادل عمارة، رئيس شعبة شركات الحراسة والبيئة بالغرفة التجارية في القاهرة، إن اللواء منصور العيسوي، وزير الداخلية، أبدي عدم ممانعته إصدار قانون ينظم عمل الشركات الراغبة فعلياً في العمل الأمني الخاص، ونقل الأموال، بالإضافة إلي النظافة.

 
وأوضح »عمارة«، لـ»المال«، أن أحد أسباب تأخر إصدار القانون، هو العدد الضخم للشركات، التي تقدر حالياً بـ400 شركة، ويتراوح عدد العاملين فيها ما بين 50 عاملاً وموظفاً، و3 آلاف في الشركات الكبري، والمتوسطة نحو 1500، مما يؤدي إلي عدم وجود رؤية واضحة لدي الشركات الصغري، نظراً لأنه تم الحديث كثيراً عن إمكانية دمج تلك الشركات الصغري في كيانات أكبر، ويقدر عدد تلك الشركات بنحو 150 شركة.

 

 

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك