أسواق عربية

سكان الإمارات ينفقون 4 أضعاف الأوروبيين على العطور

متابعات:

يفوق الاستهلاك الفردي من العطور في الإمارات ودول الخليج، معدل الاستهلاك في أوروبا وأميركا بثلاث أو أربعة أضعاف.

شارك الخبر مع أصدقائك

متابعات:

يفوق الاستهلاك الفردي من العطور في الإمارات ودول الخليج، معدل الاستهلاك في أوروبا وأميركا بثلاث أو أربعة أضعاف.

وأكد جيفري نيجمان مؤسس العلامة التجارية للعطور الفاخرة «إم ميكاليف» إلى أن دبي تشكل جزءاً حيوياً وواسعاً من سوق المنتجات الفاخرة في العالم، مشيراً إلى أن الإمارة كانت ضمن أبرز الوجهات التي بحثت عنها الشركة لإطلاق أول متجر لها، ولفت إلى أنه قرر مع زوجته مارتين ميكاليف تأسيس فرع للعلامة التجارية في دبي للتركيز على الإمارات بشكل خاصة، وسائر دول المنطقة بشكل عام وأضاف: «نعتقد أن هذه المنطقة لديها تقدير للفخامة والجودة التي لا مثيل لها».

ولفت نيجمان إلى أن سكان دول الخليج يفضلون الرفاهية والإنفاق بسخاء على المنتجات ذات الجودة العالية. ويتزامن ذلك مع إنفاق مبالغ طائلة على العطور الفخمة، حيث يعتبر العطر يعتبر جزءاً لا يتجزأ من الثقافة الشرقية، وتوقع أن ينمو سوق العطور بدبي بوتيرة متواصلة خلال الفترة المقبلة، وذلك بفضل نمو السياحة التي تلعب دوراً كبيراً في دفع مبيعات التجزئة، ومن ضمنها سوق العطور. وأوضح نيجمان أن المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط يفضلون الروائح القوية أكثر من سكان أي منطقة أخرة في العالمز

وأضاف: «أعجبنا تنوع المكونات الغنية الموجودة في هذه المنطقة والتقدير المستمر للخدمة والجودة العالية»، وتوقع استمرار نمو وتطور سوق العطور في المنطقة، مشيراً إلى أن قيمتها الحالية تقدر بـ 1.13 مليار درهم، متوقعاً لها أن تشهد نمواً استثنائياً خلال السنوات المقبلة.

لكنه أوضح من جانب آخر، أن العلامات التجارية المستقلة، أي التي لا تتبع مجموعات تجزئة عملاقة، قد لا تشهد نفس معدلات النمو التي يشهدها سوق التجزئة بشكل عام، نظراً لدخول المزيد من المنافسين الجدد، واحتدام المنافسة في السوق، مشيراً إلى أن البعض يحاول تعزز الحصة السوقية لعلاماتهم، في ما لا ينجح الآخرون في المنافسة، مؤكداً أن الجودة والخدمة الفاخرة والإبداع واستراتيجيات التسويق الذكية، تمثل جوهرة السوق في دبي وسائر مدن الخليج.

ونفى نيجمان أن يكون قطاع التجزئة بشكل عام، وسوق العطور تحديداً، قد وصل إلى مرحلة التشبع في دبي وأضاف: «ثقة المستهلكين مرتفعة جداً في دبي، ويأتي ذلك في ظل خلق فرص عمل جديدة بشكل دائم واستمرار النمو الاقتصادي للإمارة والأداء القوي لمختلف القطاعات».

وحول أسباب توسع الشركة في دبي، قال نيجمان: «لطالما دائماً شرفنا وجودنا في دبي من خلال موزعنا باريس غاليري، وقد عزز افتتاح أول بوتيك لنا في الإمارات من التزامنا المتنامي في هذا السوق، فلطالما أحببنا وزرنا دبي، والتي هي موطن لكثير من خبراء العطور في العالم. ونحن نقدر الطريقة التي يتم بها هيكلة الإمارة لجعلها وجهة مثالية للعمل والسياحة والاستثمار، ويشكل افتتاح فرع لنا في دبي بداية التوسع في منطقة الشرق الأوسط».

شارك الخبر مع أصدقائك