بورصة وشركات

سقطت بالتقادم.. «الكهرباء» تخسر 17 مليون جنيه مستحقات لدى «كيما»

المصرية لنقل الكهرباء تخسر جزءا من حقوقها لدى شركة كيما بسبب سقوطه بالتقادم

شارك الخبر مع أصدقائك

خسرت الشركة المصرية لنقل الكهرباء جزءًا من مستحقاتها المالية بقيمة 17.3 مليون جنيه لدى شركة الصناعات الكيماوية المصرية “كيما ” بسبب التقادم وفقًا لحكم صادر من محكمة اسئتناف أسوان مؤخرًا.

وقالت شركة الصناعات الكيماوية المصرية “كيما”: إن الصيغة النهائية لحكم الاستئناف الصادر 6 مايو الماضى فى نزاع شركة المصرية لنقل الكهرباء معها لا يرتب عليها أى مبالغ مالية.

وأضافت كيما فى إفصاح مرسل للبورصة المصرية إنها تسلمت الصيغة النهائبة للحكم، ولا يوجد أية مبالغ على الشركة بهذا الحكم، سواء مبلغ الـ17.3 مليون جنيه أو مبلغ الـ432.6 مليون جنيه، ولا الفوائد الخاصة بهما.

ويعود أصل النزاع إلى دعوى رفعتها الشركة المصرية لنقل الكهرباء فى عام 2014 ضد شركة كيما للصناعات الكيماوية لمطالبتها بفروق مالية عن استهلاك الكهرباء عن فترة زمنية مختلفة تمتد منذ عام 1985 وحتى عام 2007.

وطالبت شركة المصرية لنقل الكهرباء بفروق مالية قدرها 17.3 مليون جنيه عن الفترة من 1 يوليو 1985 وحتى 31 مايو 1985، كما طالبت بمبلغ 432.6 مليون جنيه عن الفترة بين 1 يوليو 1992 وحتى 1 سبتمبر 2007.

وقضت  محكمة استئناف أسوان فى 6 مايو الماضى باسقاط مبلغ  17.3 مليون جنيه قيمة فروق استهلاك الكهرباء عن الفترة الأولى والفوائد القانونية عن ذلك المبلغ لسقوطه بالتقادم الطويل، وأيدت الحكم فيما عدا ذلك، وألزمت الشركة المستأنفة بالمصاريف وأتعاب المحاماة وفقا للإفصاح المرسل من كيما.

وطالب الجهاز المركزى للمحاسبات شركة كيما فى يونيو 2017 بسرعة إنهاء الخلاف القائم مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء، بخصوص النزاع حول فارق قيمة استهلاك الكهرباء، حيث تم قيد قيمة الاستهلاك بالدفاتر بسعر 27 مليما لكل كيلو وات ساعة، فى حين قدرت الكهرباء السعر بـ47 مليما لكل كيلو وات ساعة حتى 30 يونيو لعام 2014، بفارق بلغ نحو 580 مليون جنيه منذ عام 1992/1993، والتى مازالت محل نزاع قضائى بمرحلة الاستئناف.

وأظهرت مؤشرات نتائج أعمال الشركة  تحولها للخسارة بقيمة 17.7 مليون جنيه خلال تسعة الأشهر المنتهية مارس 2019، مقارنة بصافى ربح قدره 97.2 مليون جنيه خلال 2018.

وقالت “كيما” إن تحولها للخسارة خلال تسعة الأشهر الأخيرة يرجع إلى عدة أسباب، أبرزها انخفاض الصادرات لعدم وجود تصاريح أمنية للتصدير لبعض الدول إضافة إلى انخفاض الكمية الصادرة خلال العام الماضى .

كما عزت الخسارة إلى إيقاف إنتاج الآمونيا بالشركة نتيجة ارتفاع أسعار الكهرباء المورَّدة من المصادر المائية والاعتماد على الآمونيا المشتراة من الشركات الشقيقة.

وقالت كيما، فى وقت سابق، إنها تتوقع التشغيل التجارى والإنتاجى لمشروع الأمونيا واليوريا بأسوان بداية من 25 يونيو الجارى.

وقالت الشركة إن نسبة الإنجاز فى المشروع بلغت 94%، ومن المتوقع أن يتم التشغيل التجارى والإنتاجى فى 25 يونيو المقبل.

كيماويات

يقام المشروع على 150 ألف متر مربع جنوب الوادى بمحافظة أسوان، وتبلغ التكلفة الاستثمارية له 11.6 مليار جنيه، ومن المتوقع أن تصل إلى 15 مليار جنيه بعد إعادة تأهيل أقسام المصانع القائمة والمتضمنة وحدة إنتاج حامض النيتريك وسماد نترات الأمونيوم ونترات الأمونيوم النقية.

وتستهدف شركة الصناعات الكيماوية المصرية «كيما»، إنتاج 1570 طن يوريا، وإنتاج 1200 طن أمونيا يوميا، بعد انتهاء خطة إنشاء المصنع الجديد.

وأوضحت الخطة الاستثمارية للعام المقبل، أنه مستهدف ضخ 161.2 مليون جنيه لإحلال وتجديد المصنع القائم، للمحافظة على الطاقة الإنتاجية القائمة للمصنع، بعد تشغيل 59 عامًا، والالتزام بالمعالجة البيئية، كما تستهدف رفع قيمة القروض إلى 6.98 مليار جنيه، مقابل 4.4 مليار نهاية يونيو 2018.

يبلغ رأسمال الشركة 4.4 مليار جنيه ، بإجمالى عدد أسهم 893 مليون سهم، بقيمة اسمية 5 جنيهات للسهم، وتكبدت «كيما» خسائر بقيمة 3.2 مليون جنيه فى النصف الأول من العام المالى الحالي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »