سيـــاســة

سفارة الصين بالقاهرة: نحمي حقوق مسلمي الإيجور والفيديوهات المتداولة مزيفة

لشرح عدد من النقاط المتعلقة بمسلمي الإيجور الموجودين في مقاطعة شينجيانغ

شارك الخبر مع أصدقائك

أكدت السفارة الصينية بالقاهرة أن صور وفيديوهات قتل مسلمي الإيجور في مقاطعة شينغاينج المنتشرة على الإنترنت، هي أخبار مزيفة كليا، وليست للشرطة هناك.

جاء ذلك خلال مؤتمر عقدته السفارة الصينية بالقاهرة، اليوم الأحد، لشرح عدد من النقاط المتعلقة بمسلمي الإيجور الموجودين في مقاطعة شينجيانغ، في ضوء ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام القليلة الماضية.

وأرجع السبب المفاجئ لانتشارها عبر الإنترنت في الوقت الحالي هو الرغبة لتقسيم الصين، مضيفًا أن المسلمين هناك يعيشون في سلام وتقدم، وهناك إنجازات وسياسة اقتصادية ناجحة حققتها الحكومة بالمقاطعة.

وعرض خلال اللقاء فيديو حول عدد من الأحداث الإرهابية التي حدثت هناك، وخلفت الضحايا؛ ما أدى لزيادة تدابير الحكومة الصينية للقضاء على الاٍرهاب.

ولفت إلى أن هناك قوى في المجتمع الدولي ومنها الولايات المتحدة، لا تريد أن ترى الصين تنمو بقوة أو بسلام بجانب جماعة “ETIM”، والتي تصنفها الأمم المتحدة ودوّل أخرى بأنها إرهابية.

وأكد أن الحكومة الصينية ضد التدخل الغربي، واستخدام شينجيانغ لعمل مشاكل واضطرابات بالصين.

معسكرات «مكافحة الإرهاب»

يشار إلى الأمم المتحدة أعربت أكثر من مرة عن قلقها بعد ورود تقارير عن اعتقالات جماعية للإيجور، ودعت لإطلاق سراح أولئك المحتجزين في معسكرات “مكافحة الإرهاب”.

ونفت بكين تلك المزاعم، معترفة باحتجاز بعض المتشددين دينيا لإعادة تعليمهم، وتتهم الصين من تصفهم بالمتشددين الإسلاميين والانفصاليين بإثارة الاضطرابات في المنطقة.

وأكدت لجنة معنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، تلقيها الكثير من التقارير الموثوقة التي تتحدث عن احتجاز نحو مليون فرد من أقلية الإيجور المسلمة في الصين في “مراكز لمكافحة التطرف”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »