استثمار

سفارة الدنمارك تنظم مبادرة اليوم لتنظيف النيل بمشاركة 7 شركات دنماركية

ووفق بيان صحفي لسفارة الدنمارك بالقاهرة، يأتي هذا الحدث كجزء من المسئولية المجتمعية للشركات الدنماركية في مجال الحلول البيئية المستدامة وأهداف التنمية المستدامة التي اقرتها الأمم المتحدة (SDGs) .

شارك الخبر مع أصدقائك

تنظم سفارة الدنمارك في مصر بالتعاون مع مؤسسة جرينش، وبدعم من وزارة البيئة المصرية، أول حدث تحت مظلة المسئولية المجتمعية للشركات، اليوم الأربعاء 12 يونيو، وهو حدث تنظيف النيل الذي يشارك به عدد من الشركات الدنماركية التي تعمل بمصر.

ووفق بيان صحفي لسفارة الدنمارك بالقاهرة، يأتي هذا الحدث كجزء من المسئولية المجتمعية للشركات الدنماركية في مجال الحلول البيئية المستدامة وأهداف التنمية المستدامة التي اقرتها الأمم المتحدة (SDGs) .

ومن المقرر أن يبدأ السفير الدنماركى بالقاهرة توماس أنكر كريستنسان اليوم مع فريق عمل السفارة وسبع شركات دنماركية تعمل في مصر في تنظيف المخلفات من نهر النيل .

وسيتبع ذلك ورشة عمل لإعادة تدوير النفايات التي تم جمعها وتمكين المشاركين من أن يصبحوا أكثر وعيا بالبيئة وأن يحصلوا على بدائل صديقة للبيئة لاستخدامها في حياتهم اليومية.

وأفاد السفير الدنماركي بانه يشرفه أن يكون جزءًا من هذه المبادرة التي جمعت بين الشركات الدنماركية بمصر ووزارة البيئة للمساهمة في الحفاظ على نهر النيل.

أضاف أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة هو هدف مشترك بين مصر والدنماركية يتم العمل  سويا على تحقيقه.

و بالنسبة للشركات السبعة المشاركة جميعها أعضاء في نادي الأعمال الدنماركي بالقاهرة والذي يعمل في قطاعات مختلفة ومن ضمنهم نوفو نورديسك، أورانا، دى إس في، كيمبريا، نوركو، و ليوفارما، و ميرسك .

وقال  حسن فهمى، رئيس شركة نوفو نورديسك ورئيس نادى الأعمال الدنماركي بالقاهرة، إن  المشاركة الإيجابية والإقبال الكبير من أعضاء نادي الأعمال الدنماركي بالقاهرة في حدث التنظيف اليوم هو دليل على التزام الشركات الدنماركية بمصر .

أضاف فهمي أن المشاركة تأتي أيضاً في ظل التصميم على أن يكون لها تأثير إيجابي على البيئة، مؤكداً أن هذه مجرد البداية لمثل هذه الفعاليات .

وأشار البيان إلي أنه ليس هذا هو التعاون الوحيد بين السفارة وجرينش حيث ستبدأ سلسلة من أحداث تنظيف نهر النيل والبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر بدأ من يوليو المقبل  بالاشتراك مع شباب من خمس محافظات مختلفة في مصر كمحاولة للمشاركة في تأثير إيجابي على تغير المناخ و البيئة.

ويعد البلاستيك من أكثر ملوثات البيئة عالميًا، وقد أقر أثناء المنتدى الاقتصاد العالمي أن معظم البلاستيك في المحيط يكون من الأنهار، ومن ضمن الأنهار العشرة التي تسهم بنسبة 90 % من هذا التلوث اثنان في قارة أفريقيا، أحدهما نهر النيل.

شارك الخبر مع أصدقائك