اقتصاد وأسواق

سعر الذهب يتباين عالميا وسط ترقب لبيان سياسة الاحتياطي الفيدرالي

تراجع سعر الذهب فى العقود الأمريكية الآجلة

شارك الخبر مع أصدقائك

شهد سعر الذهب تباينا فى الأسواق العالمية اليوم الأربعاء حيث استعد المستثمرون لنتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي  وتصريحات رئيس مجلس الإدارة جيروم باول بشأن تقليل الدعم الهائل للاقتصاد المتضرر من الوباء، بحسب وكالة رويترز.

وارتفع سعر الذهب فى المعاملات الفورية 0.1 % إلى 1775.36 دولارًا للأوقية.

تراجع سعر الذهب فى العقود الأمريكية الآجلة

بينما تراجع سعر الذهب فى العقود الأمريكية الآجلة 0.2 % إلى 1775.00 دولارًا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 1.2% إلى 22.73 دولار للأوقية ، بينما ارتفع البلاديوم 2.8% إلى 1959.79 دولار.

وتقدم البلاتين بنسبة 1.2% إلى 965.42 دولارًا للأوقية.

اقرأ أيضا  مجلس الوزراء يقرر إعفاء تأجير أو استئجار الطائرات المدنية من ضريبة القيمة المضافة

ومن المقرر صدور بيان سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي بعد اجتماع لمدة يومين في وقت لاحق.

وسيقدم البيان أيضًا توقعات أسعار الفائدة الفيدرالية لعام 2024 لأول مرة.

توقعات بعودة أسعار الذهب لمستويات 1800 دولار

قال هان تان ، محلل السوق في Exinity Group: “المفاجأة الحذرة من بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي يبطئ خطواته على مسار تقليل التحفيز ، ربما بسبب المخاوف من تضاؤل تعافي الاقتصاد الأمريكي  ، يمكن أن تساعد أسعار الذهب على العودة إلى ما يقرب من 1800 دولار”.

واصلت أسعار الذهب الصعود أمس الثلاثاء بدعم من تراجع الدولار بينما يركز المستثمرون على بداية اجتماع لمجلس الاحتياطي الفيدرالى قد يقدم قرائن بشأن الإطار الزمني للبنك المركزي الأمريكي لخفض متوقع في برنامجه التحفيزي لدعم الاقتصاد.

اقرأ أيضا  «القصير» يتابع تنفيذ توجيهات الرئيس السيسي بمنع التعديات على الأراضى الزراعية

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.6 % إلى 1775.26 دولار للأوقية في أواخر جلسة التداول في سوق نيوريورك.

وصعدت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.7 % إلى 1776.20 دولار للأوقية.

محلل: السوق يعانى من حالة ضبابية

وقال مايكل هيوسون ، كبير محللي الأسواق في سي.إم.سي ماركتس يو.كيه “السؤال الكبير الذي يحتاج إلى إجابة هو هل ستغير حالة الضبابية الحالية في السوق أي جدول زمني محتمل قد يكون لدى الاحتياطي الفيدرالى عندما يتعلق الأمر بالإعلان عن تخفيض مشترياته من الأصول.

اقرأ أيضا  وزير الزراعة يبحث تطوير آليات تداول عدد من السلع الاستراتيجية من خلال البورصة السلعية

ويعتبر الذهب أداة للتحوط ضد التضخم الذي قد ينتج عن تحفيز واسع النطاق وتراجع قيم العملات. وتزيد أسعار الفائدة المرتفعة تكلفة حيازة الذهب الذي لا يدر عائدا.

وتراجع الدولار أمس الثلاثاء من أعلى مستوى في شهر الذي سجله في الجلسة السابقة، وهو ما يجعل الذهب أرخص لأولئك الحائزين لعملات أخرى.

وفى ختام تعاملات أمس الثلاثاء، ارتفعت الفضة 1.24 % إلى 22.52 دولار للأوقية وقفز البلاتين 5% إلى 956.49 دولار بينما ارتفع البلاديوم 1.1 % إلى 1906.86 دولار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »