بنـــوك

سعر الدولار يستفيد من شهادة باول ويتماسك حول 96 نقطة

قال باول أمام مجلس الشيوخ إن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بالبنك ستناقش خلال اجتماعها المقبل تسريع وتيرة التناقص التدريجي لشراء السندات لينتهي البرنامج في وقت مبكر عما كان متوقعا له في يونيو 2022

شارك الخبر مع أصدقائك

يتداول مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس أداءه أمام سلة من العملات الرئيسية حول منطقة 96.00 نقطة مسجلا مكاسب جيدة وتعافي جزئيا من خسائره الماضية، وذلك في الوقت الذي يواصل فيه المشاركون في السوق استيعاب شهادة المحافظ جيروم باول أمس الثلاثاء، وفقا لما نشره موقع “إنفيستينج دوت كوم”.

وقال باول أمام مجلس الشيوخ إن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بالبنك ستناقش خلال اجتماعها المقبل تسريع وتيرة التناقص التدريجي لشراء السندات لينتهي البرنامج في وقت مبكر عما كان متوقعا له في يونيو 2022، بينما أشار إلى أن ضغوط التضخم لا يصح أن يتم وصفها بالـ”مؤقتة” بعد الآن.

وفي وقت لاحق من الأسبوع سيتم إعلان بيانات ISM للتصنيع ، وتقرير الوظائف غير الزراعية للقطاع الخاص ADP ، ومؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع النهائي، بالإضافة إلى الشهادة الثانية لمحافظ الفيدرالي الأمريكي جيروم باول وخطاب وزير الخزانة جانيت يلين.

اقرأ أيضا  أسعار العملات الأجنبية عالميا اليوم الخميس 20 يناير 2022

ماذا ننتظر من الدولار؟

تمكن الدولار من الارتداد عن أدنى مستوياته الأخيرة في منتصف 95.00 على خلفية الانتعاش في عوائد السندات، والتفاؤل بعد شهادة باول، وفي غضون ذلك ، فإن الخلفية الحالية من المخاوف المتزايدة من أوميكرون ، والطلب المتجدد على الملاذ الآمن ، وتوقعات التضخم الأعلى لفترة أطول والتكهنات برفع بنك الاحتياطي الفيدرالي للفائدة في وقت أبكر مما كان متوقعا ، تظل جميعها عوامل داعمة للدولار، في الوقت الحاضر.

اقرأ أيضا  سعر الدولار اليوم الأحد 23-1-2022 في البنوك المصرية

ويرى الاقتصاديون في بنك MUFG، أن التعليقات الصادرة عن محافظ مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، أكثر تشددا مما كان متوقعا، وغذت بشكل مفهوم زيادة في العوائد الأمريكية.

وقال المحللون إن باول قد يعود للتشاؤم إذا لزم الأمر حال أشارت البيانات إلى أن متحور كورونا الجديد، أوميكرون، سيتسبب في ضربة مقلقة للطلب، مشيرين إلى أنه لا يزال هناك خطر يتمثل في أن التفاصيل المتعلقة بالمتحور غير مواتية للنمو ، كما أن التأثير السلبي على توقعات الطلب يسمح لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بالتخلي عن خططه لتسريع التناقص التدريجي.

لكن الاقتصاديون أضافوا أنه مهما كانت نتيجة تطورات أوميكرون Omicron ، فإن خطاب باول يعكس المخاوف المتزايدة بشأن مخاطر التضخم في المستقبل، ويشير إلى اتجاه لخفض تدريجي في التيسير الكمي بشكل أسرع، ما يؤدي إلى زيادة قوة الدولار الأمريكي حتى نهاية العام.

اقرأ أيضا  سعر الدولار اليوم يواصل الثبات بنهاية التعاملات في البنوك

وفي سياق متصل صرح، نائب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، ريتشارد كلاريدا إن مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي غير راضين عن ارتفاع معدل التضخم لمستوى أعلى من المستهدف البالغ 2%، وأن خفض المعدلات الفعلية ضروري لاستهداف التوقعات بالقرب من المستهدف.

وتوقع كريدي سويس في مذكرة، أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرة واحدة في النصف الثاني من العام المقبل ، وحتى ذلك الحين سيظل معدل التضخم مرتفعا ، مما يؤدي إلى أسعار فائدة حقيقية سلبية للغاية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »