طاقة

سعر البترول يقفز عالميا لأعلى مستوى فى 7 سنوات.. وبرنت يلامس 86 دولارا للبرميل

سعر البترول فى عقود خام برنت وغرب تكساس يرتفع 3% الأسبوع الماضي

شارك الخبر مع أصدقائك

شهد سعر البترول ارتفاعا فى أسواق النفط العالمية اليوم الإثنين ليقفز إلى أعلى مستوياته منذ سنوات مع استمرار تعافي الطلب من جائحة كوفيد-19 ، بحسب وكالة رويترز.

وسجل مؤشرا سعر البترول الخامان القياسيان برنت والوسيط الأمريكى تقدما خلال تعاملات اليوم الإثنين.

وارتفع سعر البترول فى العقود الآجلة لخام مزيج برنت 87 سنتا أو 1% إلى 85.73 دولار للبرميل ، وهو أعلى سعر منذ أكتوبر 2018.

وصعد سعر البترول فى العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.12 دولار أو 1.4 % إلى 83.40 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2014.

سعر البترول فى عقود خام برنت وغرب تكساس يرتفع 3% الأسبوع الماضي

وقد ارتفعت عقود خام برنت وغرب تكساس بنسبة 3% على الأقل الأسبوع الماضي.

اقرأ أيضا  الكهرباء : 1.1 مليار جنيه لتطوير شبكات قطاع الأقصر منذ 2014

وقال محللون من بنك ايه.إن.زد في مذكرة يوم الاثنين إنه “من المرجح أن يساعد تخفيف القيود حول العالم في انتعاش استهلاك الوقود.

“الأخبار التي أفادت بأن الولايات المتحدة ستفتح حدودها أمام المسافرين الأجانب الذين تم تطعيمهم الشهر المقبل دعمت سوق وقود الطائرات. وتبع ذلك تحركات مماثلة في أستراليا وعبر آسيا”.

محللون: التحول من الغاز إلى النفط لتوليد الطاقة وحده يمكن أن يعزز الطلب

وأضافوا أن التحول من الغاز إلى النفط لتوليد الطاقة وحده يمكن أن يعزز الطلب بما يصل إلى 450 ألف برميل يوميا في الربع الرابع.

على صعيد آخر، قال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا اليوم الإثنين إن بلاده ستحث منتجي النفط على زيادة الإنتاج واتخاذ الخطوات اللازمة لتخفيف الآثار على الصناعات التي تضررت من الارتفاع الأخير في تكاليف الطاقة.

اقرأ أيضا  «طاقة البرلمان» توافق على اتفاقية للبحث عن البترول بالصحراء الشرقية

ولفت كيشيدا إلى أنه أصدر تعليماته إلى مجلس وزرائه باتخاذ “الإجراءات الضرورية بمرونة” لتخفيف الألم الناجم عن ارتفاع أسعار النفط ، مسلطا الضوء على القلق المتزايد بين صانعي السياسة بشأن الأضرار المحتملة على الانتعاش الاقتصادي الهش في اليابان.

رئيس الوزراء اليابانى: نراقب عن كثب تأثير تحركات أسعار النفط على الصناعة

وقال كيشيدا للصحفيين : “نحن نراقب عن كثب تأثير تحركات أسعار النفط على الصناعة المحلية ومعيشة الناس.”

وأدى تضخم السلع العالمية وضعف الين إلى ارتفاع تكلفة واردات المواد الخام للشركات مما زاد من مشاكل ثالث أكبر اقتصاد في العالم الذي شهد تأثر الصادرات والانتاج باضطرابات سلسلة التوريد في آسيا.

اقرأ أيضا  وزيرة الطاقة الإسرائيلية من القاهرة : التغير المناخي قضية عالمية تستدعي تعاون الجميع

من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية أمس الأحد، إن ارتفاع الأسعار إلى أكثر من 80 دولارا للبرميل مؤشر إيجابي لكن ذلك يتطلب استقراره لمدة طويلة.

وأضاف عاصم جهاد، أن العراق يهدف إلى تحقيق أعلى الإيرادات المالية من خلال الالتزام باتفاق أوبك+.

وتابع في تصريحات نشرتها قناة الوزارة على تليجرام “التحديات الخاصة بسوق النفط العالمية ما زالت حاضرة بسبب عدم السيطرة نهائيا على فيروس كورونا والسلالات الجديدة”.

وأبقت أوبك+ هذا الشهر على اتفاقها السابق لزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا في الشهر مع تخفيفها لتخفيضات الإنتاج.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »