استثمار

سحر نصر: دعم كامل لمبادرات الشركات المصرية فى دافوس

المال - خاص التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، بممثلين عن 14 شركة ناشئة مصرية من ضمن 100 شركة عربية ناشئة تعمل على تشكيل الثورة الصناعية الرابعة، بحضور الدكتور شهاب مرزبان، مساعد الوزيرة، وذلك على هامش مشاركتها فى المنتدى الاقتصادى العالمى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا "دافوس" ف

شارك الخبر مع أصدقائك


المال – خاص

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، بممثلين عن 14 شركة ناشئة مصرية من ضمن 100 شركة عربية ناشئة تعمل على تشكيل الثورة الصناعية الرابعة، بحضور الدكتور شهاب مرزبان، مساعد الوزيرة، وذلك على هامش مشاركتها فى المنتدى الاقتصادى العالمى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا “دافوس” فى البحر الميت بالأردن.

وتحدث ممثلو الشركات الناشئة فى بداية اللقاء عن الشراكة والمبادرة التى يقوم بها المنتدى لأول مرة هذا العام مع مؤسسة التمويل الدولية، بهدف جمع 100 شركة ناشئة من العالم العربى من بينهم 14 شركة من مصر، و86 شركة من دول الجزائر والبحرين والعراق والآردن والكويت ولبنان وليبيا والمغرب وعمان وفلسطين والسعودية وسوريا وتونس والإمارات العربية المتحدة واليمن.

واستمعت الوزيرة إلى شرح عن طبيعة عمل كل شركة وأفكارها المبتكرة فى ريادة الأعمال، وكيفية الحصول على تمويلات لزيادة حجم أعمالها.

وأكدت الوزيرة أن الوزارة قامت بتأسيس شركة مصر لريادة الاعمال والاستثمار بهدف الاستثمار المباشر وغير المباشر في الشركات الناشئة وريادة الأعمال والشركات الصغيرة برأسمال يبلغ 451 مليون جنية، ومستهدف أن يصل إلى مليار جنيه، إضافة إلى للاستثمار في حاضنات الأعمال وصناديق إدارة رأسمال المخاطر والشركات المختلفة في مراحلها المختلفة لدعم النمو والتنمية الاقتصادية في مصر، حيث تحرص الوزارة على توفير فرص متساوية لكل المستثمرين كبار وصغار وتقديم الدعم الفني والمادي لهم.
 
وأشارت الوزيرة إلى أن هذه الشركة ستركز على زيادة الاستثمارات والتواصل مع الشركات الناشئة ذات النمو المرتفع في مصر، مؤكدة دعم الوزارة لمبادرتهم وسيتم العمل على التنسيق مع مؤسسات التمويل الدولية لدعم الشركات الناشئة فى مصر.

وأوضح الدكتور شهاب مرزبان، مساعد الوزيرة، أن شركة مصر لريادة الأعمال والاستثمار ستسهم في سد الفجوة التمويلية للشركات الناشئة من خلال توفير تمويل للمساهمة في رِؤوس أموال هذه الشركات سواء كانت عن طريق مباشر أو غير مباشر من خلال حضانات رياده الأعمال أو صناديق رأس المال المخاطر مما سيكون له من أثر إيجابي علي مسانده هذه الشركات الناشئة ودفعها إلي النمو.

شارك الخبر مع أصدقائك