استثمار

سحر نصر تلتقى رئيس البنك الأوروبى قبل مغادرة واشنطن

سحر نصر تلتقى رئيس البنك الأوروبى قبل مغادرة واشنطن

شارك الخبر مع أصدقائك

نصر:1.7 مليار يورو استثمارات البنك الأوروبي فى مصر
“تشاكاراباتى”: سأزور القاهرة فى مايو المقبل و500 مليون يورو لدعم الطاقة
الوزيرة تتفق مع مسؤولى البنك الدولى على دعم قطاع الصرف الصحى بتمويل جديد

أحمد عاشور
 
التقت سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، قبل مغادرتها العاصمة الأمريكية “واشنطن”، بكل من سوما تشاكرابارتي، رئيس البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، وسري مولياني أندراواتي، المدير المنتدب وكبير مسؤولي العمليات بالبنك الدولي، وحافظ غانم، نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك على هامش رئاستها وفد مصر فى اجتماعات البنك الدولى.

واستهلت نصر، لقاءاتها، بعقد لقاء مع سوما تشاكاراباتى، والذى أوضح أنه من المنتظر أن يزور مصر فى نهاية مايو المقبل، فى زيارة هامة بالنسبة له، لأنها تأتى منذ إعلان مصر دولة عمليات فى البنك الأوروبى للإنشاء والتعمير.

وأشارت الوزيرة، إلى أن كل من الحكومة المصرية والبنك الأوروبى يعملان معا من أجل إطلاق الاستراتيجية الأولى للبنك المتعلقة بمصر، مشددة على أنها يجب أن تكون متناسبة مع أولويات الشعب المصرى، وبرنامج الحكومة المقدم إلى مجلس النواب.

وأعربت سحر نصر، عن تقديرها للمشاركة المثمرة للبنك فى دعم عدد من المشروعات فى القطاعات الحيوية فى مصر، حيث استثمر نحو 1.712 مليار يورو.

ومن جانبه أوضح سوما، أن البنك يعمل بشكل كبير على المساهمة فى تطوير قطاعات النقل والطاقة فى مصر، وفى هذا الاطار، أكدت الوزيرة على أهمية دعم البنك لمجال الطاقة المتجددة وخاصة الطاقة الشمسية، والتى تأتى على رأس أولويات الرئيس عبد الفتاح السيسى، لكونها تساهم فى التصدى لتغيرات المناخ، وتمثل فى تحقيق التنمية المستدامة على المدى الطويل، وهو ما أكد عليه سوما، بتخصيص 500 مليون يورو  من البنك لدعم هذا القطاع، مشيدا بجهود الحكومة المصرية فى تحسين مناخ الاستثمار، مؤكدا أن مصر تسير فى الاتجاة الصحيح.

وتعتبر مصر ثالث أكبر دولة فى العالم من حيث حجم الدعم المقدم من البنك الأوروبي، بعد تركيا وأوكرانيا، ويتوقع أن تكون ثاني أكبر دولة في وقت قريب جدا.

وعقب ذلك، التقت سحر نصر، مع السيدة سري مولياني أندراواتي، وحافظ غانم، بحضور وزير المالية، عمرو الجارحى، حيث تمت مناقشة محفظة مصر الحالية فى البنك، والبالغة 8 مليارات دولار، مقسمة إلى 6 مليارات دولار مقدمة من البنك الدولي للإنشاء والتعمير لمشاريع تنموية، و2 مليار دولار استثمارات من مؤسسة التمويل الدولية في القطاع الخاص.

واستهل مسؤولو البنك، اللقاء، بتأكيدهم أن لديهم نحو 26 مشروعا فى مصر حاليا، يبلغ حجم تمويلهم من البنك نحو 5.92 مليار دولار.

وشددت الوزيرة، على أن اولوية مصر الحالية هى تحسين محفظتها الحالية فى البنك، والتأكد أن جميع المشاريع المنفذة تسير بشكل صحيح، مقدمة شكرها للبنك الدولى على تعاونه مع وزارتى التعاون الدولى والتربية والتعليم، فى تنظيم مؤتمر تطوير التعليم فى مصر، والذى تضمن عرض لتجارب ناجحة فى مجال التعليم من اليابان وفنلندا وتشيلى.

وذكر مسؤولى البنك، أنهم يعملون حاليا مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولى “الجايكا” فى مشروع تطوير التعليم، حيث يسعى البنك للتحرك بشكل سريع فى هذا المشروع لدعم مصر.

وأكدت الوزيرة، على أهمية العمل المشترك مع البنك، لضمان وصول الخدمات إلى الشعب المصري في أفضل نوعية، معربة عن تقديرها للبنك فى دعم قطاع الصرف الصحى، بتمويل يبلغ 550 مليون دولار، لتحسين الصرف الصحى فى المناطق الريفية، مشددة على أهمية استمرار دعم البنك لهذا القطاع لما يمثل له أهمية لدعم المناطق الأكثر احتياجا، وفى هذا الاطار، أكد مسؤولى البنك دعمهم الكامل لهذا القطاع.

وناقشت نصر، مع مسؤولى البنك، مشروع المناطق الصناعية فى الصعيد، والذى من المنتظر أن يدعمه البنك بتمويل يبلغ 500 مليون دولار، حيث شددت على أهمية التحرك السريع لإنجاز المشروع، والذى يستهدف تحسين تقديم الخدمات للمواطنين، وتوفير فرص عمل للشباب.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »