أسواق عربية

سجواني: تعزيز الاستثمارات وراء إدراج أسهم “داماك” في بورصة دبي

أكد حسين سجواني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "داماك العقارية"، أن الهدف من إدراج الشركة في سوق دبي إتاحة الفرصة للمستثمرين، وقال "إن داماك العقارية شركة مساهمة، لكنها لم تكن مدرجة في السوق"، علماً بأن داماك أدرجت شهادات إيداع في لندن في ديسمبر 2013 وجمعت 348 مليون دولار من بيع الشهادات.

شارك الخبر مع أصدقائك

العربية.نت :

أكد حسين سجواني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “داماك العقارية”، أن الهدف من إدراج الشركة في سوق دبي إتاحة الفرصة للمستثمرين، وقال “إن داماك العقارية شركة مساهمة، لكنها لم تكن مدرجة في السوق”، علماً بأن داماك أدرجت شهادات إيداع في لندن في ديسمبر 2013 وجمعت 348 مليون دولار من بيع الشهادات.
 
وكانت داماك أول شركة عقارية من دبي تدرج في بورصة لندن وتبعتها شركات إماراتية أخرى، بسبب لوائح تنظيمية غير مواتية في الإمارات.
 
وأكد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “داماك العقارية” في حديثه لقناة “العربية” أن شركة داماك لديها سيولة كافية لتمويل مشاريعها الجديدة، وأن الشركة تمتلك أصول نقدية تبلغ أكثر من 7 مليارات درهم، وأضاف إن الشركة ماضية في مشروع “أكويا أكسجين” في دبي.
 
وكشف سجواني أن المساهمين في الشركة مؤسسات وأفراد من آسيا، وأمريكا وعائلات معروفة في السعودية.
وكان متحدثا باسم سوق دبي المالي قد أعلن أمس، أن شركة داماك العقارية ستدرج أسهمها في السوق اليوم الاثنين بعد أن عرضت الشركة على حائزي شهادات الإيداع العالمية المدرجة في لندن استبدالها بأسهم في الشركة القابضة.
 
وذكرت داماك في إشعار لبورصة لندن أن هيئة الأوراق المالية والسلع في الإمارات وافقت على إدراج أسهم داماك في سوق دبي المالي في ديسمبر.
 
وعرضت الشركة 23.08 سهم في الشركة القابضة مقابل كل شهادة إيداع عالمية في داماك للتطوير العقاري وانتهى أجل العرض يوم الجمعة الماضي.
 
وقال متحدث باسم البورصة إن الشركة القابضة ستدرج أسهمها في سوق دبي المالي اعتبارا من اليوم. وتقدر نعيم للوساطة في الأوراق المالية أن الشركة القابضة تمتلك نحو 86%، من داماك للتطوير العقاري. ويمتلك حملة شهادات الإيداع العالمية الحصة المتبقية في الشركة.
 
وقال سجواني “إن إدراج الأسهم في سوق دبي سيعزز مكانة أسهم داماك. وذكر أن الشركة تتمتع بسيولة جيدة وهي قادرة على تمويل البنى التحتية لمشاريعها القائمة والجديدة .

وحول توقعه لسوق العقار في دبي وهل المعروض قد يكفي الحاجة، فقال “بالنظر إلى النمو الذي يحققه اقتصاد دبي فإن السوق لا يزال بحاجة إلى وحدات جديدة. وقال “إن النمو الاقتصادي لدبي سوف يتراوح بين 7 و8%، وهو نمو طبيعي وجيد، ولا ننسى أننا مررنا بأربع سنوات صعبة، بعد تداعيات الأزمة الاقتصادية، وبالتالي فإن النمو الطبيعي يستوجب إيجاد وحدات جديدة تسد الفراغ.

وكانت داماك قد أكدت أن الإدارة لا تستطيع أن تتجاهل الإدراج في السوق المحلية لاسيما في ضوء مشاركة مستثمرين أفراد ومحليين، ومنحت نعيم سهم داماك توصية بالتجميع. وفي نوفمبر أعلنت داماك أن أرباح الربع الثالث نمت 166%، بفضل ازدهار السوق العقارية في دبي.

شارك الخبر مع أصدقائك