استثمار

تعرف على أبرز قضايا مائدة قمة دافوس بسويسرا

انتقادات توجه للقمة لعدم مناقشتها تهرب الأغنياء من الضرائب

شارك الخبر مع أصدقائك

 ستنعقد قمة دافوس الثلاثاء القادم لمدة أربعة أيام في سويسرا، بحضور العديد من رؤساء الدول على رأسهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمناقشة ست قضايا عالمية.

وهي على النحو التالي:

  • الدعوة إلى حماية البيئة ومواجهة التهديدات التي يشكلها التغير المناخي.
  • تطبيق الإجراءات المؤدية إلى جعل الأقتصاد أكثر شمولا.
  • تحقيق إجماع عالمي بشأن نشر تكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة.
  • تحديد طريقة لإعادة تأهيل مليار شخص خلال العقد القادم وترقيتهم مهاريا.
  • بناء جسور للتعامل مع الصراعات العالمية.
  • مساعدة الأعمال على تطوير النماذج اللازمة لتحفيز نشاط الأعمال خلال الثورة الصناعية الرابعة.

وحسب وكالة بلوميرج، يستعد ما لا يقل عن 119 ملياردير لحضور قمة دافوس  بسويسرا الأسبوع القادم. ويحضر المؤتمر سنويا المصرفيون والسياسيون وغيرهم من كبار الشخصيات العامة.  

تقدر ثروة مجموعة النخبة التي ستحضر القمة بنحو 500 مليار يورو وتضم شخصيات تواظب على الحضور مثل راي داليو مؤسس شركة بريدج ووتر اسوشيتس و ستيف شوارتزمان رئيس مجلس إدارة مجموعة بلاكستون جروب و جيمي ديمون المدير التنفيذي لبنك جيه.بي.مورجان تشيس. 

وتم إدراج أسمائهم ضمن قائمة الضيوف التي تشتمل على أكثر من 2,000 اسم يمثلون 100 دولة تقريبا في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد سنويا في مدينة دافوس.

ويقول الملياردير الهندي راهال باجاج الذي يواظب على الحضور منذ عام 1979:” لقد شهد المنتدى الكثير من النمو منذ ذلك الحين لكنني ما زلت احقق فوائد جمة من اللقاءات والجلسات والأجواء المحيطة.”

وسينضم إلى باجاج ما لا يقل عن 18 ملياردير هندي آخر بإجمالي ثروات تقدر بنحو 100 مليار يورو.

وسيحضر المنتدى رجال أعمال يمتلكون شركات التكنولوجيا ومصانع الحديد والصلب ومصانع الدراجات البخارية.

ويندرج ستة منهم ضمن مؤشر بلومبرج للمليارديرات الذي يضم أغنى 500 شخص في العالم.

انتقادات لاذعة توجه إلى قمة دافوس

وتعرض المنتدى العام الماضي لانتقادات لاذعة من أحد المتحدثين لعدم فتح باب النقاش حول ظاهرة تهرب الأغنياء من الضرائب.

 وسيناقش المنتدى العام الجاري قضايا متعلقة بالمساواة مما دفع البعض للقول بأن الأغنياء هم آخر من يستطيع الحديث في هذا الموضوع.

وتشمل هذه القضايا سبل تحقيق الاستدامة والتماسك في العالم وسبل الموازنة بين انعدام المساواة محليا وعالميا وكسر القيود القانونية التي تحول دون تحقيق المساواة.

ولم توجه الدعوة إلى المؤرخ الهولندي روترج بريجمان الذي انتقد عدم تناول المنتدى قضية تهرب الأغنياء من الضرائب.

لكنه تم توجيه الدعوة للناشطة في مجال البيئة جريتا ثنبيرج والبالغة من العمر 17 عاما.

المليارديرات الهنود في المرتبة الثانية

وتقول وكالة بلومبرج أن عدد المليارديرات الهنود يحلون في المرتبة الثانية في قائمة الضيوف التي يتصدرها نحو 33 ملياردير أمريكي.

وسيحضر فاعليات المنتدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومجموعة من المسئوليين الأمريكيين تضم وزير الخزانة ستيفن منشن ووزير التجارة ولبر روس ووزير التجارة روبرت ليثايزر وجاريد كوشنر وايفانكا ترامب.

ويحل رجال الأعمال الروس في المرتبة الثالثة في قائمة الضيوف. ومن المقرر حضور الملياردير اولجا ديرابسكا وفيكتور فيكسلبيرج، ويقع كلاهما تحت طائلة العقوبات الأمريكية.

التقاء الأفكار بالفرص

وقال الملياردير  اليشر عثمانوف ملك التعدين الروسي في رسالة عبر البريد الالكتروني:” المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس هو المكان الوحيد الذي تستطيع أن تلتقي فيه رؤساء الدول وقادة الأعمال والرأي العام.

ومن المثير للاهتمام قدرة المنتدى على الاحتفاظ بمكانته المرموقة لفترة تزيد عن نصف قرن. هذا مكان فريد يضمن التقاء الأفكار بالفرص.”

تبدأ فاعليات المنتدى يوم 21 يناير الجاري ويستمر لأربعة أيام بمشاركة أكثر من 600 متحدث، حسب موقع يورونيوز.

المنتدى مصنف كمنظمة غير حكومية ويشهد مشاركة ألف شركة من كبريات الشركات في العالم ويحضره عدة آلاف من رجال الأعمال والقادة السياسيين. يتناول المنتدى في كل عام تيمة مختلفة وتم اختيار موضوع  التنمية المستدامة ليكون تيمة المنتدى لهذا العام تحت شعار:” الفاعلون الرئيسيون القادرون على جعل العالم أكثر تماسكا واستدامة”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »