تأميـــن

«ستاندر أند بورز» : «إعادة التأمين» تحصد ثمار التحوط وتوخى الحذر فى الاستثمارات

اختبارات الإجهاد المالى أثبتت قوة الشركات المالية

شارك الخبر مع أصدقائك

كشفت وكالة ستاندرد أند بورز للتصنيف الإئتمانى فى تقرير لها اليوم الجمعة، تقريرًا عن بدء حصاد شركات إعادة التأمين ثمار الاستثمار بشكل فنى سليم، نتيجة الإجراءات التحوطية وتوخى الحذر فى أدائها.

وأوضحت وكالة التصنيف العالمية ستاندر أند بورز أنه نظرًا لوجود معيدي التأمين لتحمل مخاطر التأمين  فليس من المستغرب أن يكونوا أكثر تعرضًا للاكتتاب ، والحجز ، ومخاطر الكوارث أكثر من مخاطر الاستثمار و مع ذلك  فإن مخاطر الاستثمار الخاصة بهم لم تكن مهملة على الإطلاق  

انخفاض سعر الفائدة فتح شهية الإعادة على الاستثمار

ولفتت ستاندرد اند بور الى ان مرور عقد -10 سنوات – من أسعار الفائدة المنخفضة وظروف الاكتتاب الصعبة شركات إعادة التأمين أجبرهم على على زيادة شهيتهم لمخاطر الاستثمار بهدف توليد أي عائد إضافي .

اقرأ أيضا  مجموعة أكسا للتأمين العالمية تكشف عن خطتها الاستراتيجية «قيادة التقدم 2023»

وتابعت ان معيدي التأمين استثمرو بحذر في أصول أكثر خطورة وغير سائلة  لقد كان التحول التدريجي في الإستراتيجية ناجحًا ، حيث ظلت كفاية رأس مال معيدي التأمين مرتفعة في المتوسط.

وشرحت ستاندرد أند بورز أن شركات إعادة التأمين إذا ظلت تخصيصات أصولهم دون تغيير ، فإن عائدات استثماراتهم كانت ستظهر انخفاضًا جوهريًا أكبر.

واشارت الى ان التأثير الاقتصادي للوباء قد ادى إلى تآكل كفاية رأس مال معيدي التأمين إلى حد ما ، لكن حذرهم قد أتى ثماره إلى حد كبير.

اقرأ أيضا  مجموعة زيوريخ للتأمين تضع الأهداف الاجتماعية والبيئية فى قلب استراتيجيتها

وقالت وكالة التصنيف الائتمانى: “على الرغم من التحركات غير المواتية في الأسواق المالية والاقتصاد ، لا يشير اختبار الإجهاد الذي أجرته  ستاندرد اند بورز على ميزانيات معيدي التأمين اعتبارًا من نهاية عام 2019 إلى أي “تغيير في أي تقييمقامت به  بشأن كفاية رأس المال الإجمالي للقطاع.

وأشارت إلى أنه تم تصميم اختبار التحمل لفحص تخصيص الأصول في أفضل 20 شركة إعادة تأمين عالمية ، كبديل للقطاع.

التداعيات الاقتصادية للوباء تضر الاعادة بشدة

ونظرت وكالة التصنيف أيضًا إلى الوراء على مدى السنوات الخمس إلى العشر الماضية وإلى الأمام على مدى عامين إلى ثلاثة أعوام مقبلة ، بالنظر إلى ظروف السوق الحالية والمتوقعة واستراتيجيات معيدي التأمين وتحمل المخاطر.

اقرأ أيضا  «أكسا للتأمين» العالمية تتوقع سداد 1.5 مليار يورو مطالبات متعلقة بـ«كورونا»

وكشفت عن أن هناك توقعات بأن المحافظ الاستثمارية لشركات إعادة التأمين قد تتضرر بشدة من التداعيات الاقتصادية للوباء.

يتم قياس اختبار الإجهاد من خلال مجموعة من الافتراضات المضغوطة التي تغطي فئات الأصول الرئيسية التي يتعرضون لها ، والتي تشمل الأسهم والسندات والعقارات والقروض.

قارنت ستاندرد آند بورز نتائج اختبارات الإجهاد مع إجمالي رأس المال المعدل المتاح في نهاية عام 2019 لتحديد مدى نجاح مختلف اللاعبين في مواجهة الأزمة ، مما يعطي في النهاية فكرة عن التصنيفات التي قد تكون معرضة للخطر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »