بورصة وشركات

»ستاندرد آند بورز« تجدد المخاوف من انعكاس أزمة الائتمان علي أسواق الأسهم

  إعداد - حياة حسين:   تبادلت البورصات الآسيوية والأوروبية الاتجاهات في ثاني أيام التداول أمس، حيث انخفضت الأولي لأول مرة منذ 4 أيام بسبب تأثرها بمخاوف حول تباطؤ الاقتصاد العالمي، وارتفعت الثانية في نهاية التعاملات الصباحية بعد تحركها عرضياً…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
إعداد – حياة حسين:
 
تبادلت البورصات الآسيوية والأوروبية الاتجاهات في ثاني أيام التداول أمس، حيث انخفضت الأولي لأول مرة منذ 4 أيام بسبب تأثرها بمخاوف حول تباطؤ الاقتصاد العالمي، وارتفعت الثانية في نهاية التعاملات الصباحية بعد تحركها عرضياً في بداية الجلسة.

 
وكانت البورصات الآسيوية قد ارتفعت أول أمس بفعل أسهم المناجم فيما انخفضت الأوروبية بقيادة أسهم البنوك. وقادت أسهم شركات انتاج السيارات والبنوك انخفاض الأسواق الآسيوية. وهبط سعر بنك نومورا الأكبر في اليابان بنسبة %1.4 ليصل إلي 1853 ين، بعد تخفيض مؤسسة ستاندرد آند بورز لتقييمها له كواحد من أهم 3 بنوك متداولة في وول ستريت.
 
وقال ميتسوشيج اكينو المحلل في شركة أشيوش لإدارة الأصول في طوكيو لموقع بلومبرج إن بيان ستاندرد آندبورز أكد استمرار أزمة الائتمان التي يمكن أن تفاجئ أسواق الأسهم في أي لحظة.
 
كما خفض بنك كريدي سويس تقيمه لواحدة من أهم شركات المقاولات اليابانية وهي كاجيما مما أدي إلي هبوط سهمها بنسبة %5.1 ليصل إلي 395 ين، وهو أدني مستوي سعري لسهمها منذ 9 أبريل الماضي وهبط مؤشر »نيكاي« 225 نقطة بنسبة %1.6 ووصل إلي 14209.17 نقطة.
 
ومؤشر msci لدول المحيط الهادي الآسيوية بنسبة %1.3 ليصل إلي 149.94 نقطة، وكانت أكبر نسبة انخفاض من نصيب المؤسسات المالية المكونة للمؤشر.
 
وانعكس نبأ إقالة واتشوفيا التي تعد رابع أكبر المؤسسات المالية في أمريكا إلي رئيسها التنفيذي، فضلا عن توقعات بزيادة بنك ليهمان برازرز لرأسماله بنحو 4 مليارات دولار لدعم ملاءته المالية علي الأسواق الأمريكية أول الأسبوع، وعلي الأسيوية ثاني أيام الأسبوع أمس.
 
وانخفض سهم شركة هوندا بنسبة %3.3 ليصل إلي 3490 ين، وتويوتا بنسبة %1.3 ليصل إلي 5400 ين ويرجع ذلك بصفة أساسية إلي صعود الين مقابل الدولار لليوم الثاني علي التوالي، والأولي تستحوذ السوق الأمريكية علي نصف مبيعاتها وتصل إلي ثلثها بالنسبة للثانية.
 
علي جانب آخر ارتفعت الأسهم الأوروبية في نهاية الجلسة الصباحية بعد تحركها عرضيا في بداية التعاملات بقيادة شركات الصناعات الكيماوية بعد أن رفضت شركة كيد بلاس إس لتوقعات الأرباح للعام الحالي.
 
وصعد سهم الشركة بنسبة %8.8 ليصل إلي 332.01 يورو، وقالت الشركة التي تعد من أكبر الشركات الأوروبية في مجال انتاج الأسمدة إن أرباحها ستزيد بنسبة  %29 في نهاية 2008.
 
كما صعد سهم شركة رايان إبر للنقل الجوي بنسبة %5.9 ليصل إلي 286 يورو، بعد أن أعلنت عن استمرار قدرتها علي تحقيق أرباح العام الحالي رغم ارتفاع تكلفة الوقود، وقفز سهم شركة تواوبرات اكسبرس بنسبة %6.7 ليصل إلي 8.92 يورو.
 
وارتفعت مؤشرات »CAC40 « الفرنسي بنسبة %0.4 و »DAX « الألماني بنسبة %0.2، »FTSE100 « بنسبة %0.3.
 
وقالت وكالة »رويترز« إن التعاملات الأولي اتسمت بالتحرك عرضيا بسبب استمرار مخاوف أزمة الائتمان التي حدت من تعاملات المستثمرين.
 
يذكر أن الأسهم الأمريكية انخفضت أول أمس نتيجة لتعديل ستاندرد آند بورز تصنيفها لكل من مورجان ستانلي وجريل لينش وليهمان برازرز إلي مستويات أقل، وقال محللون إن البنوك خاصة الكبري ستضطر إلي مزيد من شطب الديون الفترة المقبلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »