بورصة وشركات

سبيد ميديكال ترد على مساهم : لم نخف معلومات عن المتعاملين فى البورصة

سبيد ميديكال ترد على مساهم رفع شكوى ضدها

شارك الخبر مع أصدقائك

نفت شركة سبيد ميديكال المتخصصة فى الخدمات الطبية، إخفاء معلومات عن المتعاملين فى البورصة بخصوص صفقة استحواذ (لم تتم ) على شركة برايم سبيد للرعاية الصحية (الشقيقة).

وقالت سبيد ميديكال إن معلومات عدم اتمام صفقة الاستحواذ المشار إليها كانت معلومة أمام جميع المتعاملين بصورة واضحة ، كما صدر عنها أكثر من إفصاح يشير إلى ذلك (بتاريخ 4و5 أبريل، و23 مايو).

وأضافت الشركة فى بيان للرد على مساهم تقدم بشكوى ضدها : إن هيئة الرقابة المالية اعترضت على تقارير القيمة العادلة للأسهم بعد صدورها بيوم واحد، بما يعنى أن عقد الاستحواذ الموقع أصبح كأن لم يكن.

ووقعت سبيد ميديكال فى 31 مارس الماضى عقد استحواذ على برايم سبيد للرعاية الصحية، ثم كلفت شركة ايجل للاستشارات المالية لعمل دراسة قيمة عادلة للسهمين فى إطار صفقة تبادل أسهم.

ونوهت الشركة إلى أن جميع أعضاء مجلس إدارتها غير ممنوعين من السفر، وأن رئيس مجلس الإدارة فى إجازة سنوية بالولايات المتحدة الامريكية ويعود فى 31 أغسطس الجارى.

كما أكدت الشركة على تمسكها بحقها فى اتخاذ كافة الاجراءات القانونية بشقيها المدنى والجنائى ضد كل من يمارس أفعال التشهير بغرض التاثير على سمعة الشركة ومساهميها ،وفقا لإفصاح مرسل للبورصة الثلاثاء.

سبيد ميديكال : أسباب دفعت إلى الريبة وراء العدول عن الصفقة

محمود لاشين
محمود لاشين، رئيس مجلس إدارة شركة سبيد ميديكال الطبية

وقرر مجلس إدارة سبيد ميديكال فى وقت سابق (26 أغسطس) العدول عن صفقة استحواذ ضخمة مع شركة برايم سبيد للخدمات الصحية (الشقيقة)، لأسباب متعددة دفعت إلى الريبة والشك .

وأخطرت الشركة إدارة البورصة المصرية وهيئة الرقابة المالية بالقرار منذ أيام (الخميس الماضى)، وقررت الهيئة إعادة التداول على السهم بعد ايقافه مؤقتا لحين إفصاح الشركة عن آخر المستجدات.

اقرأ أيضا  «سهم إي فاينانس» يقفز إلى 55% بعد ثلاث ساعات من التداول

وبررت الشركة قرارها بتعارض الفكر الاستثمارى بين الطرفين ،وحالة الإلحاح والضغوط الشديدة التى مارسها مالكى برايم سبيد للإسراع فى تنفيذ عملية الاستحواذ بطريقة مبالغ فيها تتخطى المعاملات التجارية الطبيعية.

وقالت الشركة إن هذه السرعة أثارت الريبة فى نفوس مجلس الإدارة من إمكانية سوء تصرفهم فى الأسهم المنقولة إليهم حالة اتمام الاستحواذ بما يؤثر على الخطط المستقبلية متوسطة وطويلة الأجل بالشركة.

وأشارت الشركة إلى ثقل مركزها المالى حاليا وتوافر سيولة نقدية لديها تجعلها فى حل من اتمام الاستحواذ على برايم سبيد للرعاية الصحية (لغرض السيولة).

كما شككت الشركة فى مدى استمرارية نشاط الشركة محل الاستحواذ وتبادل الأسهم (برايم سبيد)، نظرا لاعتمادها على مجال واحد قابل للإندثار خلال فترة تتراوح بين 18 إلى 20 شهرا، بما يشكك فى قدرة إيراداتها على التماسك.

وأشارت الشركة كذلك إلى اخفاق برايم سبيد فى زيادة مراكز دريف ثرو (جهاز لعمل مسحات التحاليل) إضافة إلى اخفاقها فى تجديد عقد بمدينة العلمين الجديدة وعدم قدرتها على طرح أفكار جديدة لمرحلة ما بعد كورونا.

استنادا إلى ذلك قرر مجلس الإدارة العدول عن اتمام الصفقة والاكتفاء بنسبة المساهمة الحالية والتى تبلغ 30% من أسهم برايم سبيد للخدمات الطبية.

وبدأ الإفصاح عن مفاوضات الاستحواذ بين الشركتين منذ مارس الماضى، بطريقة غير نقدية من خلال عملية مبادلة أسهم تتم بعد دراسة قيمة عادلة من مستشار مالى مستقل للشركتين.

مجلس الإدارة تلقى اعتراضات من المساهمين أبريل الماضى

مجلس إدارة سبيد ميديكال
مجلس إدارة سبيد ميديكال

وتلقى مجلس إدارة سبيد ميديكال فى أبريل الماضى، اعتراضات من عدد من المساهمين ، يرفضون تقييم مالى أجرته شركة ايجل للاستشارات المالية لعدم تعبيره عن القيمة الحقيقية للشركة ، وفقا لإفصاح مرسل للبورصة بتاريخ ( 5 أبريل ).

اقرأ أيضا  عامر جروب تشترى 1.3 مليون سهم خزينة فى البورصة

ورفعت إيجل للاستشارات المالية تقييم الشركة إلى 3.04 مليار جنيه، بعد اعتراضات المساهمين و ملاحظات أبدتها هيئة الرقابة المالية .

وانتهى التقرير النهائى – بعد المراجعة- إلى رفع تقييم شركة سبيد ميديكال من 2.41 مليار جنيه (2.18 جنيه للسهم)، إلى 3.04 مليار جنيه (2.75 جنيه للسهم).

بينما جرى تخفيض القيمة العادلة الإجمالية لشركة برايم سبيد للرعاية الصحية (محل الاستحواذ) من 1.82 مليار جنيه، إلى مليار جنيه تقريبا.

استنادا إلى هذا التقييم ، أصبحت سبيد ميديكال تعادل سبيد للرعاية الصحية ثلاث مرات وأكثر(3.04)، مقابل مرة وثلث قبل المراجعة (1.32 ).

ويعنى هذا التقييم ارتفاع معادل المبادلة بين أسهم الشركتين ليصبح 3.04 سهم من سبيد للرعاية الصحية مقابل سهم واحد من سبيد ميديكال.وفقا لبيان مرسل من الرقابة المالية فى 22 أبريل الماضى.

وتستحوذ سبيد ميديكال على 30% من أسهم برايم سبيد للخدمات الطبية ، بينما يستحوذ على النسبة الغالبة المهندس تامر وجيه وآخرون.

وتستحوذ برايم سبيد للخدمات الطبية، على 70% من أسهم الشركة محل الاستحواذ والتى تحمل اسما قريب الشبه (برايم سبيد للرعاية الطبية ش ذ م م).

بينما يتوزع هيكل ملكية سبيد ميديكال الحالى بين أصحاب خبرات طبية متعددين، أبرزهم محمود لاشين الذى يستحوذ على (24.2%)، حازم الفار (10.2%)، إسماعيل أحمد جاد الله (5.3%).

كما يستحوذ شريف الزيات (5%)، إضافة إلى آخرين ممن يتداولون على الأسهم الحرة فى البورصة تحت سقف الـ 5%، وفقا لإفصاح هيكل ملكية مرسل فى 13 يوليو الماضى.

اقرأ أيضا  «إي فاينانس» يعيد «الإتصالات» لصدارة القطاعات النشطة بالبورصة خلال أسبوع

سهم سبيد يدخل نادي الثلاثين الكبار ويستعد للإدراج بدبى

سبيد-ميديكال
سبيد-ميديكال

وأعلنت إدارة البورصة المصرية مؤخرًا إدراج أسهم الشركة على المؤشر الرئيسى EGX30 الذى يضم أكبر 30 سهمًا متداولًا فى سوق الأسهم، وذلك فى إطار مراجعة دورية لأداء الشركات المتداولة.

ويبلغ رأسمال الشركة الحالى 221.8 مليون جنيه موزعًا على 1.1 مليار سهم تقريبًا، بقيمة اسمية قدرها 0.20 جنيه للسهم.

وانتقلت الشركة من جدول بورصة النيل إلى جدول البورصة الرئيسية بعد نجاحها فى زيادة رأسمالها من 71.3 مليون جنيه إلى 221.8 مليون، بقيمة إجمالية قدرها 150.5 مليون جنيه عبر اكتتاب جرى تغطيته بنسبة 100%،على مرحلتين فى 15 نوفمبر الماضى.

ووافق مجلس إدارة الشركة فى 20 مايو الماضى على الإدارج المزدوج لأسهمها فى بورصة دبى مع تعيين شركة نعيم للاستثمارات المالية كمستشار فنى لعملية الإدراج.

وقالت الشركة فى إفصاح للبورصة آنذاك، إن الإدراج فى بورصة دبى سيمكن الشركة من أن تصبح لاعبا إقليميا بارزا فى سوق الخدمات الطبية خلال الخمس سنوات القادمة.

كما تستهدف الشركة من عملية الإدارج ، زيادة عدد المستثمرين وحاملى الأسهم وتنويع جنسياتهم بما يتيح مرونة أكبر لحركة السهم وتسهيل الدخول إليه والخروج منه بعملات متعددة.

أظهرت أحدث نتائج أعمال نصفية للشركة، ارتفاع صافى أرباحها أكثر من أربعة مرات خلال النصف الأول المنتهى يونيو 2021، كما كشف نتائج أعمال سنوية سابقة تضاعف أرباحها ثلاث مرات ونصف خلال 2020.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »