طاقة

سبوتنيك: توقيع عقد الضبعة الخميس.. والكهرباء: ليس على جدول الوزير

خالد بدر الدين وعمر سالم ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية الرسمية، عن مصدر فى شركة «روس أتوم» الروسية، أمس الإثنين، أن العقد بين الشركة ومصر لبناء محطة الضبعة النووية، قد يتم التوقيع عليه الخميس المقبل. وكان نائب رئيس الشركة نيكولاى سباسكى، أعلن فى 22 نوفمبر الماضى، أن «روس أتوم»

شارك الخبر مع أصدقائك

خالد بدر الدين وعمر سالم

ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية الرسمية، عن مصدر فى شركة «روس أتوم» الروسية، أمس الإثنين، أن العقد بين الشركة ومصر لبناء محطة الضبعة النووية، قد يتم التوقيع عليه الخميس المقبل.

وكان نائب رئيس الشركة نيكولاى سباسكى، أعلن فى 22 نوفمبر الماضى، أن «روس أتوم» تعوّل على توقيع عقد بناء أول محطة كهروذرية فى مصر، فى وقت قريب.

وكانت روسيا ومصر، وقعتا فى 19 نوفمبر الماضى، على اتفاقية بشأن بناء وتشغيل أول محطة نووية بتكنولوجيا روسية فى منطقة الضبعة على البحر الأبيض المتوسط، بحضور الرئيسين عبدالفتاح السيسى، وفلاديمير بوتين.

وقال الدكتور أيمن حمزة، المتحدث الرسمى لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، إنه لم يتم تحديد موعد رسمى لتوقيع العقد النهائى للمشروع النووى المصرى حتى الآن، لافتاً إلى عدم الانتهاء من المفاوضات بشكل نهائى.

وأضاف حمزة، لـ«المال»، أنه لا يوجد أى ترتيبات غير عادية على اجندة الوزير لهذا الإسبوع، وسيحضر اجتماع مجلس الوزراء غدا الأربعاء، كما أنه مستمر فى أعماله العادية، بالإضافة إلى أن التوقيع سيكون بمقر رئاسة الجمهورية، وبالتالى لو تم تحديد موعده سيتم إبلاغ الوزارة قبلها بوقت كافي.

كان الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة، أكد فى تصريحات سابقة، أﻥ ﺍلمحطة النووية ستتكون من 4 مفاعلات بقدرة 1200 ميجاوات للمفاعل الواحد، وبإجمالى 4800 ميجاوات، لافتا إلى أن المفاعل ﺍلأﻭﻝ ﺳﻴﺪﺧﻞ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺧﻼﻝ 9 ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺍﻟﻌﻘﺪ،

ﻛﻤا يتضمن العقد تدريب الكوادر ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻭإﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﻔﺎﻋﻞ ﺍﻟﻨﻮﻭﻯ، ﻻﻓﺘﺎً إﻟﻰ أﻥ ﻫﻨﺎﻙ 4 ﻋﻘﻮﺩ سيتم ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺮﻭﺳﻲ بهذا الخصوص.

ﻭكانت «المال» انفردت فى وقت سابق بنشر تفاصيل القرض البالغ 25 مليار دولار، من روسيا لصالح مصر، والذى وافق عليه رئيس الجمهورية وتم نشره بالجريدة الرسمية.

ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﻘﺮﺽ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ %85 ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﻛﻞ ﻋﻘﺪ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ، ﻭﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ، ﻭﺍﻟﺸﺤﻨﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻤﻌﺪﺍﺕ، ﻭﻳﺴﺪﺩ ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﺒﺎﻟﻐﺔ %15 ﻋﻠﻰ ﺃﻗﺴﺎﻁ ﺑﺎﻟﺪﻭﻻﺭ، ﺃﻭ ﺑﺎﻟﺠﻨﻴﻪ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺮﻭﺳﻴﺔ، وحددت ﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ فترة ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ القرﺽ بمدة 13 ﻋﺎﻣًﺎ، ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻣﻦ 2016 ﺣﺘﻰ 2028.

شارك الخبر مع أصدقائك