بورصة وشركات

سامى: التحقيق مع الشرقية للأمن الغذائى والمصرية للدواجن

قال شريف سامى، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، إن ورود أكثر من بيان إفصاح متعاقب بمعلومات مختلفة، من جانب شركتى الشرقية الوطنية للأمن الغذائى والمصرية للدواجن، فى ردهما على استفسارات البورصة، بخصوص الخبر الذى نشرته «المال» حول التقييم العادل لسهميهما، دفع الهيئة لضرورة إجراء تحقيق للتعرف على اسباب تعاقب تلك البيانات، وأسباب النفى القاطع فى البداية، ثم اقرار وجود قيمة مبدئية فى التقارير.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ــ شريف عمر:

قال شريف سامى، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، إن ورود أكثر من بيان إفصاح متعاقب بمعلومات مختلفة، من جانب شركتى الشرقية الوطنية للأمن الغذائى والمصرية للدواجن، فى ردهما على استفسارات البورصة، بخصوص الخبر الذى نشرته «المال» حول التقييم العادل لسهميهما، دفع الهيئة لضرورة إجراء تحقيق للتعرف على اسباب تعاقب تلك البيانات، وأسباب النفى القاطع فى البداية، ثم اقرار وجود قيمة مبدئية فى التقارير.

وأوضح سامى، فى تصريحات خاصة لـ«المال»، أن الهيئة ستخاطب كل الاطراف المعنية من مسئولى الشركتين، بالإضافة للمستشار المالى للتعرف بدقة على الحقائق، مشيرًا إلى أنه فى حال تأكد الهيئة من وجود خلل فى الافصاح، سيتم التطرق لاتخاذ الإجراءات الرقابية اللازمة، لافتًا إلى أن هذا الأمر قد يستغرق عدة أيام.

كان طارق الجندى، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة الشرقية الوطنية للأمن الغذائى، قد قال، لـ«المال»، فى عددها الصادر الاثنين الماضى إن شركته تلقت نسخة من تقرير أصدره بنك مصر تضمن تحديد القيمة العادلة للسهم عند 9.70 جنيه، مشيرًا إلى أنه تم ارسال نسخة لكل أعضاء مجلس الإدارة وكبار المساهمين بـ«الشرقية الوطنية» لاتاحة الفرصة الكاملة أمامهم لدراسة التقرير.. إلا أن مصدرًا مسئولا ببنك مصر نفى، لـ«المال» فى عدد الثلاثاء، أن يكون للبنك أى دور فى عملية تقييم الشركة، وأن هذه المهمة تقوم بها شركات متخصصة، وهو ما اختلف مع بيان «المصرية للدواجن» الذى ارسلته للبورصة أمس الأول.

وأوقفت البورصة التداول على السهمين خلال بداية جلسة الاثنين، واتجهت «المصرية للدواجن» لارسال بيانين، الأول ارسل يوم الاثنين فى تمام الساعة 1 مساء يفيد بأن التقييم النهائى لم يرد، وهو ما دعا إدارة البورصة لمطالبتها بالرد مرة أخرى بتوضيح أكثر، وتم ارسال البيان الثانى الثلاثاء فى تمام الساعة 2.30 ظهرًا، حيث أفاد بورود التقرير المبدئى للقيمة العادلة للسهم من بنك مصر بقيمة 4.30 جنيه.

كما أرسلت «الشرقية» بيانات للبورصة، الأول يوم الاثنين فى تمام 2.30 ظهرًا يفيد أن التقييم النهائى لم يرد للشركة حتى تاريخه، وارسلت بيانًا آخر الثلاثاء فى تمام الساعة 10.36 صباحًا يفيد أنه ورد إلى الشركة التقييم المبدئى، وتم توزيعه على أعضاء مجلس الإدارة لدراسته، ومن ثم تم ارسال آخر بيان فى تمام الساعة الحادية عشرة صباحًا، ليؤكد أن السعر المبدئى لتقييم السهم بلغ 9.70 جنيه. وأكدت الشركتان، فى بيانيهما، أن هذا التقييم مبدئى، وما زال تحت الدراسة والمناقشة.

وفى سياق متصل، قررت لجنة القيد بالبورصة بجلستها المنعقدة الأربعاء فرض التزام مالى على شركة «المصرية للدواجن»، قدره 10 آلاف جنيه نظرًا لمخالفة الشركة المادة (27) من قواعد القيد، والخاصة بمتطلبات الإفصاح، ودعت اللجنة الشركة للالتزام وسداد الالتزام المالى خلال 15 يومًا على أن يعاد عرض موقف الشركة على لجنة القيد، فى حالة عدم التزامها بنهاية المهلة الممنوحة.

كما قررت اللجنة فرض التزام مالى، على شركة الشرقية للأمن الغذائى قدره 25 ألف جنيه، نظرًا لمخالفة الشركة المادتين 34 و39 من قواعد القيد، مع احالة موقف الشركة للهيئة العامة للرقابة المالية لأعمال شئونها.

وتشير المادة 34 لإلزام كل شركة تواجه أحداثًا تترتب عليها معلومات جوهرية، أن تفصح عن ذلك للبورصة فورًا لنشرها على شاشات التداول، وعلى موقع البورصة الإلكترونى على أن يتم الافصاح فى موعد يسمح بنشر تلك الأحداث أو قبل أول جلسة تداول تالية لوقت وقوع تلك الأحداث، ويجب على الشركة أن تلتزم ببذل عناية الرجل الحريص، للتأكد من أن أى بيانات تكون صحيحة، وغير مضللة، وتتعلق المادة 39 بتوضيح طبيعة المجموعات المرتبطة، والداخليين فى عقود المعاوضة التى تبرمها الشركة.

وشهد سهم شركة الشرقية للأمن الغذائى ارتفاعًا بنسبة %5.85 بجلسة أمس، بعد إعادة إدارة البورصة التداول على السهم، وأغلق قرب 7.24 جنيه، بعد أن افتتح التداولات قرب 6.84 جنيه، وحقق قيمة تداولات بلغت 4.9 مليون جنيه، بأحجام تداول 683 ألف سهم.

فى حين انخفض سهم شركة المصرية للدواجن بنسبة %6 بنهاية تعاملات أمس، بعد إعادة التداول على السهم، وأغلق السهم عند 4.05 جنيه بعد أن فتح التداولات عند 4.3 جنيه، وحقق قيمة تداولات بلغت 11.7 مليون جنيه، بأحجام تداول 3.8 مليون جنيه.

كان المستثمر السعودى نواف بن دايل، قد تقدم بخطاب إلى البورصة المصرية فى 12 مايو 2013، يتضمن دراسة مبدئية لدمج شركتى المصرية للدواجن والشرقية الوطنية فى شركة قابضة.

وينوى بن دايل، الذى يمتلك نحو %20 من أسهم «المصرية للدواجن»، و%15 من أسهم «الشرقية للأمن الغذائى»، تكوين الشركة القابضة، إما عبر دمج الشركتين فى كيان واحد، وإما من خلال عملية مبادلة للأسهم بين الشركتين. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »