استثمار

سالمان: نحتاج 340 مليار جنيه استثمارات محلية

 المال – خاص

قال أشرف سالمان وزير الاستثمار، إن الاقتصاد المصري بحاجة لجذب ما يقرب من 340 مليار جنيه استثمارات محلية و10 مليار دولار استثمارات أجنبية مباشرة.

شارك الخبر مع أصدقائك

 المال – خاص

قال أشرف سالمان وزير الاستثمار، إن الاقتصاد المصري بحاجة لجذب ما يقرب من 340 مليار جنيه استثمارات محلية و10 مليار دولار استثمارات أجنبية مباشرة.

وأضاف الوزير خلال افتتاح مؤتمر “سيدات شركاء النجاح”، الذي نظمته جمعية سيدات أعمال مصر 21، أن الحكومة أطلقت مجموعة من المشروعات التحفيزية والتنموية لدفع عجلة الاقتصاد والنمو في المستقبل اعتماداً على القطاع الخاص، من خلال تهيئة مناخ استثماري مناسب في اقتصاد مبني على آليات السوق، أن مؤكداً دعم الوزارة لكافة المبادرات والجهود التي من شأنها الترويج للفرص الاستثمارية المصرية والترويج لمناخ الاستثمار في مصر.

وفي كلمته، أشار وزير الاستثمار إلى أهمية تمكين المرأة سياسياً واقتصادياً باعتبارها شريك أساسي في التنمية وفي خارطة الطريق السياسية والاقتصادية المصرية، مضيفاً أن المرأة أثبتت بما لديها من علم وإصرار ومثابرة أنها تستطيع تحقيق العديد من النجاحات.

ولفت سالمان إلى خارطة الطريق السياسية والاقتصادية المصرية والتي بدأت بالاستفتاء على الدستور ثم الانتخابات الرئاسية ثم الانتخابات البرلمانية التي تم إعلان الجدول الزمني لها، كما أشار إلى برنامج الإصلاح الاقتصادي والذي يتضمن إصلاح الموازنة العامة للدولة من خلال تعديل منظومة الدعم وإصلاح منظومة الضرائب من خلال دمج القطاع غير الرسمي في القطاع الرسمي للدولة وتخفيض معدلات العجز والبطالة ورفع معدلات النمو.

وأضاف أن الحكومة ملتزمة وجادة في تنفيذ الإصلاحات التشريعية الهامة لتحسين بيئة الأعمال للمستثمرين، منوهاً عن صدور عدد من القوانين ومنها التمويل متناهي الصغر وتفضيل المنتج المحلي وغيرها، مشيراً إلى ضرورة استكمال تعديل ما يلزم من قوانين وإجراءات لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية والنظر للاقتصاد المصري كفرصة حقيقية للاستثمار عالمياً.

 وأشار وزير الاستثمار إلى عدد من المؤشرات الاقتصادية التي تؤكد على أن مصر على طريق الإصلاح ومنها نتائج الربع الأول من العام المالي الحالي حيث بلغ معدل النمو 6.8% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق بالإضافة إلى تقارير مؤسسات التقييم الدولية التي صدرت مؤخراً ومنها مؤسسة فيتش التي رفعت مستوى مصر من (B-) إلى (B) مع نظرة مستقرة في الأجل المتوسط والطويل ونظرة مستقرة للديون متوسطة الأجل، ومؤسسة موديز والتي غيرت النظرة للاقتصاد المصري من غير مستقرة إلى مستقرة، لافتاً في هذا السياق إلى أن الاقتصاد المصري متنوع لديه قدرة على النفاذ لعدد 1.6 مليار مستهلك من خلال الاتفاقيات التجارية والحرة والثنائية المبرمة مع الشركاء الدوليين.

حضر المؤتمر، يمنى الشريدي رئيسة الجمعية وكورين هين مؤسس ورئيس منظمة United success ،وإيناس مكاوي مدير إدارة المرأة والأسرة والطفولة بجامعة الدول العربية.

كما شارك بالمؤتمر أكثر من 150 سيدة من المستثمرات المصريين والعرب والأجانب من نحو 16 دولة حول العالم، ومسئولي عدد من المؤسسات المالية والشركات والجمعيات العالمية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »