اتصالات وتكنولوجيا

سائقو أوبر وكريم يدشنون حملة خليها تفلس ويهددون بالإضراب

اعتراضًا على سياسة الشركتين ضد الكباتنمحمود جمال"خليها تفلس"، حملة إلكترونية دشّنها عدد من سائقى "أوبر" و"كريم" لخدمات النقل الذكى، اليوم الاثنين، عبر موقع فيسبوك، تحت اسم هاشتاج "#خليها_تفلس"؛ فى أول تصعيد من نوعه؛ اعتراضًا على سياسات الشركتين خلال المرحلة الماضية ضد الكباتن

شارك الخبر مع أصدقائك

اعتراضًا على سياسة الشركتين ضد الكباتن

محمود جمال


“خليها تفلس”، حملة إلكترونية دشّنها عدد من سائقى “أوبر” و”كريم” لخدمات النقل الذكى، اليوم الاثنين، عبر موقع فيسبوك، تحت اسم هاشتاج “#خليها_تفلس”؛ فى أول تصعيد من نوعه؛ اعتراضًا على سياسات الشركتين خلال المرحلة الماضية ضد الكباتن.

وتتمثل أهداف الحملة فى 5 محاور، هي تثبيت الحد الأدنى للرحلة عند مستوى 10 جنيهات، وخفض نسبة عمولة “أوبر” و”كريم” من الرحلات المنفذة إلى 15% بدلًا من 20% ترتفع أحيانًا إلى 35%، إلى جانب ضرورة إضافة صورة العميل ورقم بطاقته الشخصية لحسابه الخاص على المنصة “ACCOUNT”. 

كما يحق للكباتن رفض 5 رحلات يوميًّا على الأقل دون التأثير على التقييم، مع إتاحة حق الرد للسائقين قبل إغلاق حساباتهم “ACCOUNT” على السيستم مع تكرار الشكوى والاستماع لآرائهم، ولا سيما فى حالة الشكاوى الكيدية.

فى سياق متصل دعا القائمون على إدارة الحملة إلى إضراب شامل عن العمل لمدة 4 أيام تبدأ من 20 إلى 24 فبراير الحالي على مستوى الجمهورية تحت شعار “إضراب- مفيش شغل”؛وذلك لحين استجابة الشركتين لمطالب الكباتن، على أن يتم الإعلان بالتفصيل عن خطة الإضراب خلال ساعات. 

قال آدم أحمد، أحد كباتن “أوبر”، إن حملة “خليها تفلس” تدرس مطالب أخرى، منها محاسبة العميل بتعريفة أعلى من المعتادة فى المناطق الوعرة وغير الممهدة مثل عين شمس والمرج وعزبة النخل، على أن يكون أقل سعر للمشوار هو 25 جنيهًا، وسعر الدقيقة أثناء الرحلة 60 قرشًا، و275 قرشًا لكل كيلومتر، مع معرفة وجهة العميل المقصودة قبل المغادرة.

وأوضح أن الكباتن يسعون أيضًا لإقناع مسئولى الشركتين بإلغاء استخدام العروض المجانية “البروموكود” فى طلب الرحلات مع إساءة الاستخدام من قِبل العملاء طوال الوقت مهما كان بُعد المسافة.

وأضاف أن “أوبر” على سبيل المثال تحصل على عمولة 14.40 جنيه من تكلفة مشوار تصل تكلفته الإجمالية إلى 15 جنيهًا، لذلك فهو عديم القيمة للكباتن ويؤثر بالسلب على العمر الافتراضى للسيارة. 

ويصل عدد الكباتن المسجلين على منصتى “أوبر” و”كريم” بمصر إلى أكثر من 250 ألف سائق، وخدمت الشركتان 7 ملايين عميل خلال العام الماضى.

ووافق مجلس النواب، مايو الماضي، على مشروع القانون الذى قدمته الحكومة لتنظيم خدمات النقل البرى للركاب باستخدام تكنولوجيا المعلومات، والمعروف إعلاميًّا باسم «قانون أوبر وكريم»، وتنتظر شركات القطاع صدور لائحته التنفيذية لتوفيق أوضاعها.

شارك الخبر مع أصدقائك