سيـــاســة

سؤال في البرلمان لرئيس الوزراء بشأن مخطط تطوير حديقتي الحيوان والأورمان

النائبة مها عبد الناصر: يجب توضيح خطة التطوير كاملة بما تنطوي عليه من بيانات دقيقة ومشاركتنا مذكرة التفاهم بشأن تنفيذ المشروع بين الجهات المعنية

شارك الخبر مع أصدقائك

تقدمت النائبة مها عبد الناصر، عضوة البرلمان ، وعضو الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، بسؤال برلماني لكل من رئيس مجلس الوزراء ووزير الزراعة، بشأن: مخطط مشروع تطوير وتحديث البنية الحيوانية والنباتية والأثرية والترفيهية لحديقتي الحيوان والأورمان بالجيزة، مطالبة بتوضيح خطة التطوير كاملة بما تنطوي عليه من بيانات دقيقة، ومذكرة التفاهم بشأن تنفيذ هذا المشروع بين الجهات المعنية.

وقالت نائبة البرلمان ، في سؤالها إنه حسب ما نشرته الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بتاريخ 21/11/2021م، فإنه وتنفيذا لتوجيهات الرئيس: تشرع الحكومة في مخطط مشروع تطوير وتحديث البنية الحيوانية والنباتية والأثرية والترفيهية لحديقتي الحيوان والأورمان بالجيزة؛ بينما جاءت تفاصيل الخبر ببيان استهداف الحكومة تقديم تجربة ترفيهية عالمية ترتكز على تنفيذ مسارات وطرق وأماكن ترفيهة ومطاعم وفندق لضمان تجربة ترفيهية جديدة بحديقتي الحيوان والأورمان، الأمر الذي يثير تخوفنا من تكرار تجربة حديقة المنتزة بالأسكندرية، إذ أن مخطط التطوير وقتذاك كان هدفه تحديث وتطوير الحديقة بأحدث الطرق العالمية؛ بينما شهدت التجربة الواقعية تدمير حديقة المنتزة وتشويه معالمها واختفاء قصور ومبانى أثرية منها استراحة الملك الفاروق، وجز الحدائق وإقتلاع الأشجار النادرة وإنشاء أكشاك بيع وكافيهات ومطاعم لا تحمل أى طابع تاريخي وأثرى له علاقة بالمكان.

اقرأ أيضا  محلية البرلمان: جلسة موسعة بشأن جهود التصدي للبناء المخالف على الأراضي الزراعية

وأضافت نائبة مجلس النواب : حيث أن حديقة الحيوان تحديداً تعد جزءاً من موروثنا الترفيهي على مدار أجيال، إلى جانب ما تتمتع به من قيمة أثرية وتاريخية إذ يبدأ تاريخها منذ عهد الخديوى إسماعيل، والذى كان يخطط لإنشاء أكبر وأهم حديقة للحيوان فى العالم فى عام 1871، ضمن خططه لتطوير القاهرة كى تصبح “باريس الشرق” التى تضمنت أيضا إنشاء حدائق للنباتات وحديقة الأزبكية، وبالفعل خصص جزءا من سرايا الجيزة لبناء حديقته لكن قرار عزله، ومجئ نجله توفيق للحكم أجل حلمه عدة سنوات، حتى افتتحت بشكل رسمى فى عام 1891، فى احتفال كبير بمصر، لتكون أول وأضخم حديقة حيوان فى أفريقيا وثانى أقدم حديقة عالمية، وكان يطلق عليها “جوهرة التاج لحدائق الحيوان فى أفريقيا”.

اقرأ أيضا  وزير الخارجية يبحث مع نظيره الجزائري مستجدات الملفات الإقليمية

ولفتت نائبة البرلمان ، إلى أن مساحة الحديقة تبلغ نحو 80 فدانًا، وهى من أكبر الحدائق مساحة على مستوى العالم، وتوجد بها جداول مائية وكهوف بشلالات مائية وجسور خشبية، وبحيرات للطيور المعروضة. كما تضم متحف تم بناؤه عام 1906 يحتوى على مجموعات نادرة من الحيوانات والطيور والزواحف المحنطة. فضلا عن جسر حديدي بناه المهندس المعمارى جوستاف إيفل الذى بنى برج إيفل فى فرنسا وتمثال الحرية فى أمريكا، هذا كله بالإضافة إلى تاريخ عظيم وذكريات للحديقة فى الأفلام والمسلسلات القديمة والجديدة شكلت جزءا كبيرا من ذكريات كل العائلات فى مصر.

اقرأ أيضا  علاء عابد يصف استعراض داعش لنشاطه الإرهابي بالفجور

وبناء على ما سبق، قالت نائبة البرلمان : لذا من المفترض الحفاظ على الهوية المصرية وتجديد الحديقة والاستفادة من تاريخها وعمل افتتاح لها مرة أخرى وعمل أفلام وثائقية عنها وجعلها قلب القاهرة النابض والجاذب للسياحة والاستثمارات العالمية وتشغيل العمالة وخريجى كليات الزراعة والطب البيطرى لإدارة الحديقة بشكل احترافي.


وأضافت عضوة البرلمان : وبناء عليه، وتفعيلا لدورنا الرقابي على أعمال الحكومة، أرجو التفضل بإحالة سؤالنا هذا إلى اللجان المختصة لمناقشته ودراسته واتخاذ ما يلزم من إجراءات حياله، من إحالته لرئيس مجلس الوزراء، والسيد وزير الزراعة، على أن تكون الإجابة عليه مكتوبة وفقا لأحكام نص المادة(200) من اللائحة الداخلية لمجلس النواب؛ -بناء على طلبنا ذلك-، وفي ضوء طبيعة السؤال التي تقتضي توضيح خطة التطوير كاملة بما تنطوي عليه من بيانات دقيقة، ومشاركتنا مذكرة تفاهم بشأن تنفيذ هذا المشروع بين الجهات المعنية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »