زيادة متوقعة فى الاستثمار وحركة السياحة بين مصر والتشيك

زيادة متوقعة فى الاستثمار وحركة السياحة بين مصر والتشيك
جريدة المال

المال - خاص

9:43 ص, الأحد, 10 يونيو 18

■ نتطلع لزيارة قريبة من السيسى إلى براغ
■ أعداد السائحين سجلت 300 ألف نهاية 2017

■ مناقشات لتوسيع استثمارات شركة بيجرز فى 6 أكتوبر إلى 80 مليون يورو

سمر السيد:

على المستوى السياسي؛ قالت السفيرة إن نائب وزير الخارجية التشيكى التقى السفير إيهاب نصر، مساعد وزير الخارجية المصرى مؤخرًا، جرى الحديث بشأن عدة ملفات سياسية، أعقبتها زيارة وفود من البرلمان التشيكى إلى القاهرة، مشيرة إلى أن آخر زيارة وزارية كانت منذ عامين، لكنّ وزيرى الخارجية للبلدين يلتقيان على هامش اجتماعات منظمة الأمم المتحدة، والجمعية العامة للأمم المتحدة.
يشار إلى أن لوبومير زاوراليك، وزير خارجية التشيك، زار مصر نهاية يناير 2016، على رأس وفد رفيع المستوى يضم نائب وزير الدفاع التشيكى وبعض المسئولين الحكوميين، ووفدًا من القطاع الخاص التشيكى يضم 30 رجل أعمال، والتقى به سامح شكرى وزير الخارجية وبحث الجانبان سبل دفع العلاقات الثنائية فى جميع المجالات، وتبادل وجهات النظر عن القضايا الإقليمية والدولية، كما التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى بزاوراليك.
توقعت سفيرة التشيك أن تزور لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان التشيكى القاهرة، خلال الفترة المقبلة، لكنّها ربطت تلك الزيارة بتشكيل الحكومة التشيكية، وتصديق البرلمان عليها، فى ظل الانتخابات الرئاسية التى شهدتها براغ مؤخرًا، مشددة على أن البلدين لديهما وجهة نظر مشتركة فى معظم القضايا والمجالات.
على الصعيد الاقتصادى قالت سفيرة التشيك إن العلاقات الاقتصادية بين البلدين سجلت تحسنًا ملحوظًا خلال الفترة الماضية، رغم التراجع القليل فى معدلات التجارة المشتركة بينهما فى العامين الأخيرين، مرجعة السبب فى ذلك إلى بعض القيود والإجراءات الجديدة التى فرضتها الحكومة المصرية على تسجيل شركات الاستيراد.
قالت سفيرة التشيك إن وفدًا من رجال الأعمال التشيكيين الذى زار مصر مؤخراً للمشاركة فى أحد المعارض التجارية أجرى مناقشات مع نظرائه من مجتمع الأعمال المصرى، لافتة إلى أن التعاون بين البلدين فى قطاعات معينة، لا سيما التعاون بين وزارتى الدفاع التشيكية، والإنتاج الحربى، وتصدر بلادها إلى مصر البنادق الصغيرة .
كشفت عن أن هناك مناقشات تجرى بين البلدين حالياً لنقل إنتاج بعض تلك البنادق التشكية إلى السوق المحلية، ما اعتبرته يؤدى إلى انخفاض أسعارها وسهولة إنتاجها.
قالت إن إحدى شركات القطاع الخاص التشيكية قامت بتصميم وبناء إحدى المحطات «METAL PRESSING PLANT» فى مدينة حلوان، المشروع الذى ينفذ بالتعاون مع الحكومة المصرية، وبدأت إنشاءاته منذ عام ونصف العام وقاربت تلك الأعمال على الانتهاء، ومن المقرر إجراء بعض الاختبارات على كيفية تشغيلها فى الصيف الحالى، ومن ثمّ بدء الإنتاج.
ذكرت أن هناك شركة تشيكية واحدة تعمل فى مدينة السادس من أكتوبر، هى «بيجرز» ومتخصصة فى مجال NON WOVEN TEXTILES وإنتاج المنسوجات، والحفاضات، وتبلغ حجم استثمارات مشروعها 50 مليون يورو، لافتةً إلى أن هناك مناقشات تجرى حالياً للتوسع فى المشروع، وزيادة حجم استثماراته ليصل إلى 80 مليون يورو.
رغم ضعف الاستثمارات التشيكية فى مصر، لكنّ السفيرة قالت إن الشركات تحرص وتركز على المشاركة فى المناقصات بالسوق المحلية، لافتة إلى أن الخطوة التى اتخذتها الحكومة المصرية لتحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار فى نوفمبر 2016 ساعدت كثيراً مناخ الاستثمار بالسوق المحلية، معتبرة أن الوضع الذى كان سائدًا قبل إجراء تلك الخطوة كان يصعب الاستثمار فيه، بالنظر إلى قيود تفرض من الحكومة على الشركات، والحاجة لتقديم كل المستندات فى ذلك التوقيت.
بالحديث عن السياحة التشيكية الوافدة للسوق المحلية، قالت إن مواطنى بلادها يفضلون المقاصد المصرية، ورغم أن أعداد السائحين التشيكيين الذين يزورون مصر شهد تراجعاً عقب اندلاع ثورة يناير، لكن المعدلات بدأت فى الارتفاع نهاية العام الماضى 2017 لتسجل 300 ألف سائح تقريبا.
أشارت إلى أن أبرز المقاصد السياحية المفضلة لدى السائحين التشيكيين مدن شرم الشيخ، والغردقة، ومرسى علم، مشيرة إلى أن وجود خط طيران مباشر ومنتظم لمدينة الغردقة، حين يوجد رحلات شارتر لمدينة شرم الشيخ.
لفتت إلى أن التشيكيين يفضلون القدوم خلال فصل الصيف لارتباط ذلك بالعطلات والإجازات المدرسية، منوهة أن حادث مقتل أحد السائحين التشكيين العام الماضى لم يؤثر على رغبات مواطنين بلادها فى زيارة المقاصد المصرية، متوقعة زيادة فى حركة السياحة الوافدة من التشيك بنسبة %10على الأقل بنهاية العام الجارى 2018.
قالت إن السفارة تعمل ضمن خطتها على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، مع عدد من الوزارات، لا سيما وزارة الآثار، بالنظر لأن هناك مجموعة من الأثريين التشيكيين الذين يعملون فى محافظة القاهرة وأبوصير.
على مستوى التعاون الثقافى بين القاهرة وبراغ، قالت سفيرة التشكيك لدى القاهرة إن هناك معرضًا جرى تنظيمه مؤخراً للرسوم التشيكية فى مركز الجزيرة للفنون، فيما من المقرر الاحتفال هذا العام بمناسبة مرور 100 سنة على إنشاء دولة التشيك، ما يتزامن مع تنظيم حفلات فى الأوبرا المصرية، بحضور قائد أوركسترا تشيكى، كما يستهدف تنظيم أحد المعارض فى النادى الدبلوماسى المصرى هذا العام أيضاً.
تشير التقارير إلى أن للتشيك شغف متزايد بالحضارة المصرية القديمة، ما أسفر عن نشوء أجيال من علماء المصريات التشيك، فضلا عن عمل بعثة تشيكية للتنقيب عن الآثار فى مصر منذ أكثر من أربعين عامًا بالقرب من صحراء صقارة بالجيزة.
عن إمكانية إبرام اتفاقيات جديدة بين البلدين خلال الفترة المقبلة، قالت إن التفكير على توسيع الاتفاقات القائمة حاليًا بين البلدين، وهى تلك المتعلقة ببرامج تبادل الوفود الطلابية ويجرى التفاوض بشأن ذلك فى الوقت الحالى.
أوضحت أن برنامج التبادل الطلابى يتضمن 10 طلبة من الجانبين المصرى والتشيكى يزورون القاهرة وبراغ سنوياً، لافتةً إلى أن كلية الآداب المصرية لدى جامعة عين شمس تشمل قسمًا لتعليم اللغة التشيكية، وهو القسم الوحيد على مستوى القارة الأفريقية.
كشفت فيرونيكا كوشينوفا، سفيرة التشيك لدى القاهرة، عن زيادة مرتقبة فى مجالات التعاون بين البلدين، لا سيما مع تسجيل العلاقات الثنائية انتعاشة وصفتها بـ«الكبيرة« على عدة أصعدة، مشيرة إلى أن هناك مشاورات سياسية بين البلدين، بصورة منتظمة، لرفع مستوى التعاون.
أشارت السفيرة التشيكية فى حوار مع «المال«، إلى أن أملها فى أن يزور الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسى «براغ» خلال النصف الثانى من العام الجارى، أو بداية العام المقبل، لا سيما أنّ الجانبين يريدان إتمام الزيارة التى من المقرر أن تشهد مباحثات عن موضوعات متعلقة بالتعاون الاقتصادى السياسى ومحاربة الإرهاب.

جريدة المال

المال - خاص

9:43 ص, الأحد, 10 يونيو 18