Loading...

زيادة عمليات تربح التجار‮.. ‬بسبب ندرة الطرازات

Loading...

زيادة عمليات تربح التجار‮.. ‬بسبب ندرة الطرازات
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 13 يناير 08

هالة عامر:
 
مازالت عمليات التربح بين تجار السيارات مستمرة نتيجة ارتفاع الطلب علي بعض الطرازات في مقابل انخفاض المعروض منها ويقوم التجار ببيع هذه الطرازات بأكثر من سعر للوكيل استغلالا لقلة المعروض منها.

 
وأرجع مسئولو شركات السيارات هذه الظاهرة، إلي ارتفاع معدلات الطلب بشكل عام والتي زادت بنسبة %25 خلال العام الماضي، بالإضافة إلي وجود حالة استغلال من جانب التجار لتحقيق زيادة في مكاسبهم المادية.

 
ويتوقع مسئولو شركات السيارات انتهاء هذه الظاهرة لوجود خطط من الشركات لتلبية معدلات الطلب المتزايد علي هذه الطرازات، وذلك من خلال زيادة حصص الوكلاء من جانب الشركة الأم.

 
وقال مصطفي عبدالحليم رئيس قطاعات هيونداي إنه بحلول 2008 سوف تنتهي ظاهرة التربح من سيارات هيونداي، وذلك بعد الاتفاق مع الشركة الأم علي زيادة الحصص السوقية لشركة »ايتامكو« لتفادي دخول العملاء في قوائم الانتظار التي تصل إلي 3 شهور، وهو ما يجعل العميل يفضل شراء السيارة بسعر أعلي يتراوح من 2 إلي 4 آلاف جنيه عن سعر الوكيل بدلاً من الدخول في قوائم الانتظار.

 
وأشار »مصطفي« إلي أن هناك تجارا يستغلون الاقبال علي الطرازات ويلجئون إلي تخزينها »تسقيعها« ثم يطرحونها بالسوق بأسعار أعلي وفقا لمعايير العرض والطلب والتي يتزايد خلالها كثرة الطلب وقلة المعروض.

 
وأكد »مصطفي« ضرورة قيام الوكلاء بزيادة حصصهم السوقية من الشركة الأم ليضعوا مصلحة العميل في اعتبارهم أولا وهو ما يحقق لهم المكاسب، بدلاً من لجوء العميل لشراء السيارات »الخليجية« التي بدأت في الانتشار وحصولها علي %12 من كعكة السوق لأنها أقل من أسعار السيارات لدي الوكلاء والموزعين.

 
وأشار »مصطفي« إلي أن بعض الوكلاء يساهمون في اعطاء فرص التربح للتجار مقابل اقناع العميل بشراء سياراتهم، خاصة أن هناك كثيرا من العملاء يذهبون للتاجر ولم يحددوا بعد شراء أي طراز، وبالتالي يقوم التاجر بعملية اقناع العميل بشراء الطراز، الذي يحقق للتاجر المكسب الأكبر.

 
من جانبه أكد رأفت مسروجة مدير عام تويوتا ايجبت سابقا وجود حالات تربح من جانب بعض التجار في عدد من طرازات تويوتا وخاصة السيارة ياريس. وأضاف أن الشركة الأم في اليابان ستضاعف من إنتاج مصانعها الموجهة للتوزيع العالمي لمواجهة الطلب المتزايد والحجوزات الكبيرة علي السيارات.

 
وأكد »مسروجة« أن حالة التربح جاءت نتيجة زيادة الطلب علي بعض الطرازات وزيادة اتساع السوق ونموها بنسبة %25 خلال 2007، أكثر مما توقعه الوكلاء وهو ما أدي لزيادة حجم هذه الظاهرة.

 
وأشار إلي أن »تويوتا« تسعي لزيادة حصتها في السوق المصرية بعد أن حصلت علي %14 من حجم السوق ككل، وأن الخطة التسويقية تهدف للحصول علي %20 من حجم السوق بحلول 2009.

 
وأضاف »مسروجة« أن انفتاح عمليات التمويل البنكية سهلت علي العملاء الإقبال علي الشراء مما أدي إلي زيادة حالة الطلب ونقص حجم المعروض، ومن المتوقع أن يصل حجم المبيعات للسوق المحلية إلي 250 ألف سيارة خلال 2008 وأن تنتهي ظاهرة تربح التجار بزيادة حصص الوكلاء من الشركة الأم.
 
وفي هذا السياق قال محمد فؤاد مدير مبيعات بإحدي شركات السيارات إن الزيادة التي يضيفها التاجر تكون استغلالا لندرة بعض الطرازات وتضع المستهلك في مواجهة القبول بتلك الزيادة أو الانتظار في قوائم الوكيل.
 
وأضاف أن هناك بعض الموزعين والتجار يكسبون أكثر من الوكيل لأنهم يقومون بتخزين السيارات إذا توقعوا وجود زيادة عليها في أسعار الوكيل وبالتالي يطرحون السيارات بالأسعار الجديدة بالإضافة إلي المكسب من السعر القديم.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 13 يناير 08