اقتصاد وأسواق

زيادة دعم الرغيف وصرف المستحقات أهم مطالب أصحاب المخابز من «مرسى »

الصاوى أحمد أكد الصناع والعاملون فى قطاع المخابز بعض المطالب الخاصة بهم من الرئيس الجديد لمصر د .محمد مرسى ومن أهمها تفعيل الحملات التموينية وتوقيع عقوبات على المخالفين وضرورة تعديل بعض القرارات الإدارية، التى تمثل روتيناً حكومياً لا تساعد على…

شارك الخبر مع أصدقائك

الصاوى أحمد

أكد الصناع والعاملون فى قطاع المخابز بعض المطالب الخاصة بهم من الرئيس الجديد لمصر د .محمد مرسى ومن أهمها تفعيل الحملات التموينية وتوقيع عقوبات على المخالفين وضرورة تعديل بعض القرارات الإدارية، التى تمثل روتيناً حكومياً لا تساعد على النهوض بالقطاع الصناعى المهم والحيوى للمستهلكين المصريين .

وطالب الصناع الرئيس الجديد وبعد اختياره للتشكيل الحكومى المقبل بأن يتم صرف مستحقات المخابز من وزارة المالية والتى تقدر بحوالى 100 مليون جنيه، بمعدل 5 جنيهات لكل «جوال » دقيق، وأيضاً دعم السولار، بالإضافة إلى زيادة الدعم المقدم للرغيف .

فى البداية أكد فرج وهبة، رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية، أن هناك عدة ملفات أمام الرئيس الجديد لتحقيق خطة الـ 100 يوم وفى مقدمتها تكثيف الحملات التموينية من جهات الرقابة مثل مباحث التموين ومفتشى الوزارة لضبط إيقاع العمل وتوقيع غرامات على المخالفين، وأيضاً تعديل القرارات الإدارية التى تزيد من الروتين الحكومى وتوقف عجلة الإنتاج .

وطلب وهبة من د .محمد مرسى ضرورة إعادة النظر فى تكلفة الرغيف التى لم يتم تعديلها منذ عام 2006 حتى الآن وكانت   65 جنيهاً لكل جوال دقيق فى حين أن التكلفة حالياً تصل إلى 90 جنيهاً، ويتحمل أصحاب المخابز هذه الخسائر، علماً بأن هذا القطاع لم يقم بأى اضرابات عن العمل لأنه يمثل حاجة أساسية للمستهلكين المصريين، وأضاف أنه لم يتم التعامل مع مشكلات القطاع فى مصر منذ قيام ثورة 25 يناير، حتى الآن رغم أن الأسعار ارتفعت فى كل مستلزمات الإنتاج مثل الخميرة والمياه والكهرباء والأجور بنسب تصل إلى %400.

ومن جانبه أكد أحمد حجازى، عضو شعبة المخابز باتحاد الصناعات، أن أهم مطالب قطاع المخابز من الرئيس الجديد لمصر، هى الحصول على متأخرات المخابز والتى تصل إلى 100 مليون جنيه منذ عام 2010 والمتعلقة بـ 5 جنيهات لكل جوال دقيق غير مخالف وأيضاً دعم السولار .

وأضاف حجازي : إن تغيير نظام الدعم الحالى من عينى إلى نقدى لا نتدخل فيه وإنما الحكومة تطبق ما تراه فى صالح الشعب، خصوصاً أن هذا القطاع يعتبر قطاعاً حساساً لتحقيق احتياجات المواطنين .

شارك الخبر مع أصدقائك