بورصة وشركات

زيادة أسعار الطاقة تضغط علي ميزانية المخابز

الصاوي أحمد   أكد أحمد حجازي عضو شعبة المخابز باتحاد الصناعات، أن ارتفاع أسعار الطاقة »السولار والمازوت« خلال الفترة الماضية أدي إلي ارتفاع التكلفة الحقيقية لرغيف الخبز من 25 قرشاً إلي 35 قرشاً حالياً فضلاً عن أنه يباع للمستهلك النهائي…

شارك الخبر مع أصدقائك

الصاوي أحمد
 
أكد أحمد حجازي عضو شعبة المخابز باتحاد الصناعات، أن ارتفاع أسعار الطاقة »السولار والمازوت« خلال الفترة الماضية أدي إلي ارتفاع التكلفة الحقيقية لرغيف الخبز من 25 قرشاً إلي 35 قرشاً حالياً فضلاً عن أنه يباع للمستهلك النهائي بقيمة 5 قروش.

 
وأضاف حجازي في تصريحات خاصة لـ»المال«، أن التكلفة الحقيقية تتحملها الدولة، بالإضافة إلي الزيادات المستمرة في الأسعار التي ترفع أسعار الخامات، ومدخلات الإنتاج لأنها سلع تمويلية تقدمها الدولة كدعم للمستهلك في البطاقة التموينية، وأن الطاقة المستخدمة في المخابز قد ارتفعت كثيراً خلال الفترة الماضية سواء كانت سولاراً أو مازوتاً، حيث تنعكس بالتالي علي تكلفة تشغيل المخابز التي تدار بهذه الطاقة.

 
وأضاف حجازي: إن الأسعار الجديدة أجبرت المخابز بالاتحاد العام للصناعات علي توفير تدابير تمويلية جديدة لتغطية الفروق السعرية الجديدة حيث تقدمت بمذكرة لوزارة التضامن والعدالة الاجتماعية لزيادة ميزانية المخابز التي تعرضت لضغوط مالية شديدة منذ الزيادات المطردة في أسعار الوقود والخامات والحبوب.

 
ونوه حجازي بأن المخابز لا تتعرض لضغوط عمالية مثلما أثير في وسائل الإعلام خلال الفترة الماضية وإنما هي شائعات لا أساس لها من الصحة وأن المخابز تعاني من سلوكيات المستهلكين، التي تستغل الرغيف المدعم في غير ما خصص له وأن الأسعار العالمية في تقلب مستمر وفي اتجاه الزيادة في أسعار السولار الذي تستورد مصر حصة كبيرة منه، حيث إن حوالي %30 من السولار المستخدم فيها مستورد وبالتالي فإنه عرضة لارتفاع في الأسعار وفق نظرية العرض والطلب، وخصوصاً إذا استمرت الثورات في المحيط العربي المخزون الرئيسي للبترول والوقود في العالم.

 
وكان حجازي قد أكد في تصريحات سابقة لـ»المال«، أن شعبة المخابز تنتظر انعقاد السنة المالية للدولة حتي تتقدم بمطالبها لوزارة التضامن والعدالة الاجتماعية حتي يتم التصديق عليها.

شارك الخبر مع أصدقائك