طاقة

زيادة أسعار البنزين وتقنين توزيعه في إيران

جرى تحديد الحصة الشهرية للسيارة الخاصة عند 60 ليترا في الشهر

شارك الخبر مع أصدقائك

بدأت السلطات الإيرانية، اليوم الجمعة، تقنين توزيع البنزين ورفعت أسعاره، الأمر الذي أدى إلى اصطفاف طوابير طويلة لسيارات المواطنين أمام محطات الوقود.

ووفقا لـ”سكاي نيوز” قال التلفزيون الرسمي في إيران: إن سعر ليتر البنزين العادي سيرتفع إلى 15 ألف ريال (12.7 سنت أمريكي) بعدما كان في حدود عشرة آلاف ريال.

وجرى تحديد الحصة الشهرية للسيارة الخاصة عند 60 ليترا في الشهر، وسيبلغ سعر أي مشتريات إضافية 30 ألف ريال لليتر، وفق ما نقلت “رويترز”.

وبررت الحكومة الإيرانية التي اتخذت قرار رفع أسعار البنزين ، وتقنين توزيعه، ذلك بحاجتها لسيولة نقدية لتغطية الاحتياجات العاجلة لـ18 مليون أسرة فقيرة، وتأمين المساعدات المستمرة لأكثر من 60 مليون إيراني.

وعلى ما يبدو فإن هذه الخطوة جاءت بمثابة تطبيق مباشر لدعوة الرئيس روحاني، الثلاثاء الماضي، إلى زيادة الضرائب على الشركات والمواطنين، لتعويض العجز الناجم عن حظر صادرات النفط الإيراني.

ومع ارتفاع أسعار البنزين داخل إيران، يتوقع مراقبون ارتفاعا حادا لأسعار النقل والمواد الغذائية، وهو ما سيساهم بدوره، في تدهور الأوضاع المعيشية، لشعب لا يتجاوز متسوط دخله حوالي مائتي دولار أمريكي.

وشهدت عدة مدن إيرانية احتجاجات منتصف ليل الخميس – الجمعة – بعد تطبيق قرار رفع أسعار البنزين، حيث اصطفت طوابير سيارات المواطنين الذين امتنعوا عن تعبئة الوقود بالأسعار الجديدة مطالبين بإلغاء القرار.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل في إيران العديد من الصور والمقاطع التي تظهر مئات المواطنين في كل من أصفهان والأهواز وأرومية، وهم يقفون في طوابير طويلة في المحطات، بينما تنتشر أعداد كبيرة من قوات الأمن ووحدات مكافحة الشغب قرب المحطات.

يذكر أن إيران تواجه أزمة اقتصادية كبيرة بسبب العقوبات، حيث تبحث الحكومة مأزق انخفاض حصة النفط الخام في ميزانية العام الإيراني المقبل الذي يبدأ في 21 مارس إلى الصفر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »