لايف

زكريا أحمد‮.. ‬في التراث الحضاري والطبيعي

المال - خاص   يصدر قريباً عن مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي، أحدث كتب »موسوعة أعلام الموسيقي العربية«، وهو كتاب عن الموسيقار الكبير زكريا أحمد.   قال الدكتور فتحي صالح، مدير المركز، إن مشروع توثيق أعلام الموسيقي العربية جاء من…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص

 
يصدر قريباً عن مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي، أحدث كتب »موسوعة أعلام الموسيقي العربية«، وهو كتاب عن الموسيقار الكبير زكريا أحمد.

 
قال الدكتور فتحي صالح، مدير المركز، إن مشروع توثيق أعلام الموسيقي العربية جاء من خلال وضع خطة قومية لتوثيق التراث الموسيقي، الذي يشمل بناء قواعد بيانات شاملة لأعمال الموسيقيين المصريين منذ أواخر القرن التاسع عشر وحتي نهاية القرن العشرين، وقد نتج عن إنشاء قواعد البيانات إصدار سلسلة من الكتب عن أعلام الموسيقي العربية صدرت منها حتي الآن أربعة أجزاء، الأول عن أعمال كوكب الشرق أم كلثوم، طبعة أولي وثانية، والثاني عن سلامة حجازي، والثالث عن سيد درويش، والرابع عن محمد عبدالوهاب، وينتظر أن يتم تباعاً إصدار أعمال باقي الموسيقيين.

 
وعن مراحل تنفيذ هذا المشروع، قالت المهندسة ياسمين ماهر، مدير مشروع التراث الموسيقي، إن المشروع ينقسم إلي ثلاث مراحل رئيسية، الأولي خاصة بالرواد الذين أثروا هذا الفن في الفترة من منتصف القرن التاسع عشر وحتي أوائل القرن العشرين، مثل أبوالعلا محمد وسلامة حجازي وسيد درويش، والثانية هي مرحلة الأعلام التي أخذت وتعلمت علي يد الرواد ثم انطلقت في عالم الابتكار والخلق والابداع، وقد استمرت هذه المرحلة حتي السبعينيات من القرن العشرين، مثل: محمد عبدالوهاب، ورياض السنباطي وفريد الأطرش، أما المرحلة الثالثة فهي خاصة بشباب الموسيقي العربية الذين تعلموا وتأسسوا علي أيدي أعلام الموسيقي العربية وحتي نهاية القرن العشرين.

 
وعن إعداد الكتاب، قالت الدكتورة إيزيس فتح الله، مستشار برنامج توثيق التراث الموسيقي، إن البيانات الواردة في الكتاب يتم تجميعها من شتي مصادر المعلومات الموثقة »شرائط ـ اسطوانات ـ كتب«، الخاصة بهؤلاء الأعلام داخل مصر، بالإضافة إلي الكتب والأبحاث التي نشرت عنهم في جميع أرجاء الوطن العربي، وينقسم الكتاب إلي جزءين CD + الجزء الأول منه عبارة عن السيرة الذاتية للموسيقار زكريا أحمد، ومجمل إنتاجه، والأعمال الغنائية له، واحصائيات لأعماله، والجزء الثاني يحتوي علي الأعمال الغنائية المسرحية والسينمائية له، بالإضافة إلي النصوص الكاملة ونماذج المدونات الموسيقية للأعمال الغنائية، والتأكد من جودتها وذلك بالرجوع إلي تسجيل المؤلفة الموسيقية واستكمال بياناتها كلما أمكن ذلك.

 
وفي هذا الكتاب تمت الاستزادة من مكتبة الفنان علي الكسار للمسرح الغنائي، خاصة أن زكريا أحمد قام بتلحين عدد كبير من مسرحياته الغنائية في العشرينيات من القرن الماضي.

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك