استثمار

زعزوع : تحفيز الطيران العارض لتنشيط السياحة

دعاء محمود

أكد وزير السياحة هشام زعزوع أن عقد الاجتماع التاسع والثلاثين للجنة الإقليمية للشرق الأوسط  فى مصر يعد رسالة قوية للرأي العام العالمى على أمن وأمان المقصد السياحى المصرى والثقة فى قدرته على استضافة مثل هذه الأحداث الهامة وخاصة فى العاصمة – القاهرة ، مشيراً إلى أن فعاليات الاجتماع تعد فرصة لتبادل الرؤى والأفكار لتعزيز صناعة السياحة لدول الشرق الأوسط وزيادة التدفق السياحى إليها وبحث سبل كيفية القضاء على العقبات التى قد تحول دون ذلك.

شارك الخبر مع أصدقائك

دعاء محمود

أكد وزير السياحة هشام زعزوع أن عقد الاجتماع التاسع والثلاثين للجنة الإقليمية للشرق الأوسط  فى مصر يعد رسالة قوية للرأي العام العالمى على أمن وأمان المقصد السياحى المصرى والثقة فى قدرته على استضافة مثل هذه الأحداث الهامة وخاصة فى العاصمة – القاهرة ، مشيراً إلى أن فعاليات الاجتماع تعد فرصة لتبادل الرؤى والأفكار لتعزيز صناعة السياحة لدول الشرق الأوسط وزيادة التدفق السياحى إليها وبحث سبل كيفية القضاء على العقبات التى قد تحول دون ذلك.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها في الاجتماع الـ 39 للجنة الشرق الأوسط لمنظمة السياحة العالمية الذي تستضيفه مصر يومي 14و15 سبتمبر 2014 في أحد فنادق القاهرة بحضورالدكتور بندر بن فهد آل فهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة والدكتور محمد بن على كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب بجامعة الدول العربية ووفود من 14 دولة عربية .

كما أوضح زعزوع أن وزارة السياحة في سبيل إستعادة الحركة السياحية الوافدة الى مصر حيث انتهجت استراتيجية متكاملة تعتمد على عدد من المحاور منها التقليدية والتى على رأسها المشاركة فى كافة البورصات والمعارض الدولية وتنظيم رحلات تعريفية لمنظمى الرحلات وممثلى الإعلام من مختلف العالم للوقوف على حقيقة الأوضاع فى كافة المقاصد السياحية المصرية وأيضا استضافة وفود أمنية من عدد من الدول لنقل صورة حقيقية وموضوعية عن مجريات الأمور فى مصر.

 وتابع: كما نسعي إلي تحفيز الطيران العارض والحملات الدعائية المشتركة مع شركاء المهنة من منظمى الرحلات، وأما المحاور المبتكرة فتشمل استخدام التكنولوجيا الحديثة مثل تطبيقات المحمول ووسائل التواصل الاجتماعى مثل الفيس بوك وتويتر وغيرها هذا بالإضافة إلى مشروع Egypt Now الذى يتم من خلاله بث حى للمناطق السياحية فى شرم الشيخ والغردقة والأقصر وأسوان وذلك مباشرة على شبكة الانترنت.

 وفى ذات السياق فقد قامت الأسبوع الماضى شركة جوجل مصر بإطلاق خدمة Street View وهى خدمة للتجول الافتراضى على الانترنت تمكن زائر موقع جوجل من مشاهدة صور متكاملة تم التقطها بزاوية بانوراما 360 درجة وذلك لعدد من المناطق الأثرية والسياحية وبذلك يستطيع الملايين من حول العالم التعرف على هذه المناطق ومشاهدتها بشكل جاذب مما يساعد على جذب الانتباه للمنتج المصرى وبناء الثقة والاهتمام به مرة أخرى وبالتالى استعادة الطلب مرة أخرى.

وأضاف :”ولقد كان لهذه الجهود أثرا كبيرا فى بدء الاستعادة التدريجية للحركة السياحية الوافدة إلى مصر لمعدلاتها وليس هناك أدل من الأرقام التى حققتها السوق العربية والتى تشير إلى استعادة الحركة من الهذه السوق فعلى سبيل المثال ارتفعت الحركة الوافدة من المملكة العربية السعودية بمعدل 268% في يوليو2014 مقارنة بيونيو 2014، كما ازدادت حركة السياحة الوافدة من الكويت بمعدل 269% والإمارات 304% عن ذات الفترة وهو ما يؤكد قوة المقصد والمنتج المصرى وقدرته على مواجهة التحديات واستعادة الطلب عليه سريعا”.

وتطرق زعزوع إلى الحديث عن أحد محاور مناقشات الاجتماع وهي زيادة الحركة الوافدة من السوق الصيني  حيث أوضح أن جهود وزارة السياحة استهدفت هذا السوق الواعد والتى كان من بينها الاحتفال باستقبال وفود صينية فى عدد من المقاصد السياحية المصرية والاحتفال مع الجانب الصينى باحتفالات الربيع (رأس السنة الصينية) ونتاج ذلك كله توقيع عدد من الاتفاقات ولأول مرة على تسيير رحلات طيران عارض- أكرر طيران عارض- لمصر من أربعة نقاط داخل الصين مباشرة إلى أسواق فى مصر بدءا من نوفمبر القادم والشريحة الأولى تستهدف نصف مليون سائح على مدار ثلاث سنوات .

وفيما يخص تطوير المسارات السياحية ، أشار زعزوع إلى تطوير مسار العائلة المقدسة والذى سيتم الاحتفال به فى أكتوبر القادم ليكون نمطا سياحيا جاذبا لشريحة كبيرة من السائحين المهتمين بالسياحة الروحية التاريخية وذلك فى احتفالية خاصة يحضرها قداسة البابا تواضروس الثانى فى وجود عدد كبير من الحضور الدولى.

ومن جانبه قال طالب رفاعي أمين عام منظمة السياحة العالمية  أن المؤتمر يناقش محورين أساسيين هما التنافسية والتنمية المستدامة وموكدا على أن أمن المقصد السياحي هو عصب التنافسية وأن منظمة السياحة العالمية تولي كثيراً من الاهتمام لملف الأمن السياحي  .

وأشار رفاعي إلى أن تسهيل إجراءات السفر ومنح التأشيرات تلعب دوراً حيوياً في الدفع بمعدلات الحركة السياحية إلى الأمام  ، لافتا إلى 52% من سائحي العالم تكون عن طريق الطيران ،مضيفاً أن التوسع في فرض الضرائب يعد تحدي حقيقي لصناعة السياحة .

وتابع رفاعي أن القضايا المرتبطة بالسياحة تحتل المرتبة الأولى في أجندة المؤتمرات الدولية بما يعكس أهمية هذه الصناعة .

وأضاف أمين عام منظمة السياحة العالمية أن التنمية المستدامة في السياحة تركز على السياحة الثقافية ، مشيرا إلى أن المنظمة قررت عقد مؤتمر مشترك لوزراء السياحة والثقافة في كمبوديا في فبراير 2015 بما يعكس مدى اهتمام المنظمة بالتراث الثقافي وأهميته السياحية .

وأشاد د.رفاعي باتجاه مصر نحو الأسواق السياحية الواعدة كالصين والبرازيل فضلا عن اهتمامها بالسوق الأوربي وخاصة روسيا .

ومن جانبه تحدث عمرو عبدالغفار المدير الاقليمي للشرق الاوسط لمنظمة السياحة العالمية عن تقلص الحركة السياحية في اقليم الشرق الأوسط خلال النصف الأول من عام 2014 ( -4%) بعد ركودها في 2013 (0 %) ، لافتا إلى أن هناك نمو ملحوظ للحركة السياحية في شمال افريقيا خلال عام 2013 (6%) وفي بداية 2014 (8,5%) ، مشيرا إلى ارتفاع السياحة الوافدة من الأسواق الصاعدة الصين والهند والمملكة العربية السعودية.

وأوضح عبدالغفار أن هناك نمو مستدام في سياحة الترفيه والأعمال (باستثناء بعض الوجهات التقليدية في المشرق العربي) مشيرا إلى صمود السياحة الطبية وتراجع السياحة الدينية بسبب القيود الصحية.

وتابع عبدالغفار أن هناك خطط استثمارية ضخمة في البنية التحتية والمرافق في دول مجلس التعاون الخليجي لاستضافة الفعاليات الكبرى القادمة ، لافتا أن هناك تدابير قوية لتحفيز الطلب  في مصر والأردن ولبنان.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »