اقتصاد وأسواق

زراعات القطن مرشحة للزيادة إلي‮ ‬500ألف فدان

المال - خاص   توقع الخبراء زيادة المساحة المخصصة لزراعة القطن خلال موسم 2011 لتصل إلي نصف مليون فدان مقارنة بنحو 327 ألف فدان خلال الموسم الماضي.     وأرجع الخبراء لـ»المال« توقعاتهم إلي زيادة المساحة المزروعة إلي الارتفاع الذي…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص
 
توقع الخبراء زيادة المساحة المخصصة لزراعة القطن خلال موسم 2011 لتصل إلي نصف مليون فدان مقارنة بنحو 327 ألف فدان خلال الموسم الماضي.

 
 

وأرجع الخبراء لـ»المال« توقعاتهم إلي زيادة المساحة المزروعة إلي الارتفاع الذي شهدته أسعار الأقطان خلال عام 2010 والتي تراوحت متوسطاتها بين 1500 و1600 جنيه للقنطار الزهر، مقارنة بأسعار الموسم قبل الماضي التي تراوحت بين 700 و800 جنيه للقنطار، والتي ستشجع المزراعين علي الإقبال علي زراعة الأقطان خلال الموسم المقبل الذي سيبدأ في شهر أبريل من العام الحالي.
 
وقال نبيل المرصفاوي، مندوب الحكومة لدي اتحاد مصدري الأقطان، إن الموسم الحالي لزراعة الأقطان سيشهد زيادة في حجم المساحة المزروعة قطنا وذلك نظراً لعدة أسباب أبرزها تقليص وزارة الزراعة حجم المساحة المخصصة لزراعة الأزر هذا العام لتصل إلي مليون و100 ألف فدان فقط، نظراً لكونه من أكثر المحاصيل استهلاكا للمياه، وبالتالي لن يكون أمام المزارع أي سيناريوهات محتملة سوي الاتجاه إلي زراعة الأقطان أو الذرة، ولأن الأخير أصبح غيرمجدٍ للفلاح، خاصة أنه يتم استيراده من الخارج بأسعار تنافسية فإن المزارع علي الأغلب سيتجه إلي زراعة القطن.
 
وأضاف »المرصفاوي« أن ما سيشجع المزارع علي زيادة المساحة المخصصة لزراعة الأقطان خلال عام 2011 أيضاً هو الزيادة التي شهدتها أسعار الأقطان خلال عام 2010 والذي شهدت فيه أسعار الأقطان زيادة كبيرة حيث ارتفع سعر قنطار القطن الزهر خلالها من 800 جنيه خلال الموسم قبل الماضي إلي نحو 1600 جنيه.
 
وتوقع أن ترتفع المساحة المخصصة لزراعة الأقطان لتصل إلي 500 ألف فدان، وذلك بمساحة أكبر من توقعات وزارة الزراعة للمساحة خلال موسم 2011 والتي قدرتها بـ400 ألف فدان.
 
كما توقع أن تتراوح أسعار قنطار القطن خلال الموسم المقبل بين 1000 و1100 جنيه للقنطار، لافتاً إلي أن أسعار القطن قد لا تشهد ارتفاعات كبيرة خلال موسم 2011، بسبب الزيادة المتوقعة في المعروض العام المقبل. وأوضح أن أسعار الأقطان تخضع لاعتبارات أخري كثيرة من بينها التغييرات التي ستطرأ علي أوضاع الأسواق العالمية من حيث حجم المعروض والأسعار التي عليها العامل الأكبر في تحديد أسعار الأقطان المصرية.
 
وأضاف »المرصفاوي« أنه من المنتظر أن تشهد أقطان وجه قبلي زيادة في المساحة المخصصة لها هذا العام، ولكن بنسب طفيفة تتراوح بين 5 و%10 مقارنة بالعام الماضي وذلك من خلال المساحات التي ستخصص لزراعتها في كل من محافظة الفيوم، وأجزاء من محافظتي بني سويف، والمنيا، متوقعاً أن ترتفع مساحات الأقطان »الطويلة والفائقة الطول« التي تتم زراعتها في وجه بحري بصورة أكبر من خلال محافظات البحيرة وكفر الشيخ والدقهلية والغربية.
 
وكانت بيانات اتحاد مصدري الأقطان قد أظهرت أن إجمالي حجم ارتباطات تصدير الأقطان منذ بدء الموسم التصديري في شهر سبتمبر الماضي إلي 8 يناير الحالي بلغ نحو 90 ألفاً و395 طناً بقيمة بلغت نحو 338 مليوناً و41 ألفاً و155 دولاراً.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »