رَجَلُ‮ ‬أَجْمَعَتْ‮ ‬عَلَيهِ‮ ‬الأُمَمُ

شارك الخبر مع أصدقائك

أرجو أن تكون سعيداً مثلي تماما بعد أن اجتمعت 28 دولة أوروبية وآسيوية وعربية علي قلب رجل واحد، وأجمعوا إجماعا كاملا علي اختيار البرلماني، رجل الأعمال محمد أبوالعينين، ليكون رئيساً للبرلمان المتوسطي دون أن يدخل الشيطان بينهم ويفرقهم تفرق قبائل الجاهلية.. هذا الحدث المهيب، الذي يندر أن يتكرر في أرجاء الدنيا الأربعة يؤكد أن ما حدث هو إعجاز بكل المقاييس السياسية والعلمية والرياضية والهندسية، إن شئت.
 
أعرف أن نفسك الأمارة بالسوء، سوف تسألني، وما المعجز في ما حدث؟..ولماذا كل هذه (الزيطة؟)..وسوف أرد عليك في السطور التالية حتي تعرف كيف أن مكانتنا قوية جداً علي الساحة العالمية، مما ينبغي معه أن تخرس الألسنة والأدمغة المشبوهة إياها التي تحاول النيل من تلك المكانة والزعم الدائم بتراجع الدور المصري عالميا.. وقد جاء الرد من السماء معجزا ومفحما لكل هؤلاء بعد أن تم اختيار أحد أبناء مصر من البنائين الكبار كي يرأس هذا البرلمان الأورومتوسطي.
 
أعرف أنك – ربما- لم تسمع نفسك المريضة عن هذا البرلمان من قبل وربما تتساءل الآن عن مكان ومكانة هذا البرلمان المتوسطي.. وهل هو مثل بقية برلمانات الدنيا كالبرلمان الأوروبي أو الأفرو آسيوي؟.. هذه الاسئلة التي تسألها وأمثالك هي محاولة مشبوهة للتقليل من حجم الإنجاز العالمي الذي حققته مصر علي يد أحد أبنائها البررة.. لذا لن أسمح لنفسك الأمارة بالسوء، كي تسحبني الي تلك المنطقة الهدَّامة في الحوار، وحتي تعرف حجم الإنجاز الذي حققه البناء الكبير أبوالعينين، اليك هذه المعلومات:
 
1- لقد حقق أبوالعينين لبلدنا الحبيبة مصر إعجازا كبيراً بعد اختياره رئيساً للبرلمان الأورومتوسطي بالإجماع.. والإعجاز في ذلك مرده أن الإجماع هو أحد المستحيلات الأربعة في الدنيا والسياسة أيضا بعد »الخل الوفي والغول والعنقاء«.. وهذا الإجماع سوف يدفع أساتذة العلوم السياسية الي مراجعة نظرياتهم ومؤلفاتهم في علوم السياسة التي كانت »تزعم« أن الإجماع في السياسة هو المستحيل بعينه.. »عمرك شفت مرشح حصد أصوات كل الناخبين بنسبة مائة في المائة!«.
 
2- يزداد عظمة إنجاز وإعجاز أبوالعينين عندما تعلم أن الرجل قد أجبر أعداء مصر علي أن يمنحوه أصواتهم بعد أن صوتت اسرائيل لصالحه أو لصالح مصر للدقة.. هل مازلت تعاند وتزعم بأن ما جري ليس اعجازا؟
 
3- أضف الي ما سبق أن هذا الإعجاز قد جري علي أرض غير مصرية، وجرت عملية الاختيار »أو الانتخاب« بعيداً عن صناديق الداخلية المصرية وعن أيدي اللجنة العليا للانتخابات وبذلك لا ينبغي اتهام الرجل بأن نجاحه قد تم بالتزوير..إنه هو نجاح صاف مائة بالمائة صفاء الحليب قبل غشه بالماء في أسواق المحروسة.
 
4- أكد الرجل بنجاحه أن مفيش مستحيل في هذه الدنيا طول ما فيه أمل وفي العمر بقية.. فلا يأس مع البرلمان ولا برلمان مع اليأس..فها هو رجل يشغل منصب رئيس لجنة الصناعة بمجلس الشعب المصري ينجح في أن تجمع 28 دولة علي اختياره رئيسا للبرلمان الأورومتوسطي..إذن العملية ليست باللغات أو الشهادات أو كثرة السفريات فالأهم هو دعاء الوالدين وبركة السماء ثم قيادة مصر الحكيمة.
 
أشد ما غاظني هو النفسنة والحقد الدفين الذي تلمسه داخل مصر بعد الإنجاز الكبير للرجل، وظهر هذا جليا بعد تجاهل وسائل الاعلام المصرية للانجاز الكبير، اللهم فيما ندر، رغم أن الحدث يستحق الاهتمام والإبراز أكثر من ذلك.. تلك النفسنة التي دفعت إحدي الشركات الصغيرة المجهولة إلي تهنئة الرجل في الصفحة الأخيرة بـ»الأهرام«.. بعد أن راعها حجم التجاهل الكبير للحدث العالمي.. وقد أثار استيائي غياب أي تهنئة، ولو صغيرة، من نواب مجلسي الشعب والشوري لزميلهم، بعد انتخابه بالاجماع.
 
إنني أدعو رئيسي مجلسي الشعب والشوري ومكتبة الإسكندرية وجامعة القاهرة والنادي الأهلي وجميع المؤسسات المصرية إلي تكريم محمد أبو العينين بعد تحقيقه هذا الانجاز العظيم وأن تسعي بقية مؤسسات الدولة في البحث عن صيغ جديدة لهذا التكريم.
 
»مبروك لمصر وللنائب أبوالعينين« الذي قال بعد حصوله علي رئاسة الأورومتوسطي بالإجماع إن السر وراء تحقيقه هذا الإنجاز يعود الي احترام العالم لمصر ومكانتها العريقة علي الساحة العالمية وإلي تأثيرها الدولي.. وقد صدق أبوالعينين لكن عندي سؤال لرئيس الأورومتوسطي وأرجو ألا يفهمني »غلط«: لماذا لم يفز فاروق حسني برئاسة اليونسكو »السنة اللي فاتت« رغم أن مكانة مصر العالمية كانت »لسة بخيرها برضة« أم أن ساعتها كانت المكانة »بعافية شوية«؟!.
 
مبروك لأبوالعينين، وأرجو أن ينتقل الإجماع الذي حصل عليه دوليا الي دائرته الانتخابية بالجيزة وهو يخوض انتخابات مجلس الشعب التي ستجري بعد أيام.. ولا بد أن يفوز بالاجماع حتي لا يشمت فيه الشامتون من أساتذة السياسة.. أم أنه لن تكون لنبي كرامة في وطنه؟
 

شارك الخبر مع أصدقائك