لايف

ريهام فاروق: بساطة التصميم «قاعدتى الأساسية»


اقتحمت مصممة أزياء المحجبات المعروفة ريهام فاروق، عالم التصميم، لرغبتها فى رؤية المحجبة فى أجمل صورة دون التخلى عن مواصفات «الاحتشام»، وهو ما دفعها للاطلاع على الموضة العالمية، من خلال السفر إلى عواصم الموضة مثل «باريس» و«روما» وحضور أسابيع الموضة العالمية للاستفادة منها فى تصميم موديلات تتمشى مع الطبيعة العربية، بشكل عام، والمصرية بشكل خاص.

شارك الخبر مع أصدقائك

حوار ـ ياسمين فواز

اقتحمت مصممة أزياء المحجبات المعروفة ريهام فاروق، عالم التصميم، لرغبتها فى رؤية المحجبة فى أجمل صورة دون التخلى عن مواصفات «الاحتشام»، وهو ما دفعها للاطلاع على الموضة العالمية، من خلال السفر إلى عواصم الموضة مثل «باريس» و«روما» وحضور أسابيع الموضة العالمية للاستفادة منها فى تصميم موديلات تتمشى مع الطبيعة العربية، بشكل عام، والمصرية بشكل خاص.

و هو ما أهلها للمشاركة مؤخراً، فى أول عرض أزياء للمحجبات بإيطاليا، حيث تم اختيارها لتمثل مصر «فى الدورة الـ13 بمهرجان أزياء البحر المتوسط للمحترفين والهواة»، بمدينة فيتوريا بجزيرة صقلية، وقدمت «ريهام فاروق» خلال المهرجان أول مجموعة لملابس المحجبات تعرض فى إيطاليا.

وانقسمت مجموعتها إلى ثلاثة أقسام، هى «كاجوال، وفانتازيا» لتواكب عروض الموضة العالمية، وملابس المحجبات «الأرمى»، بالإضافة إلى تقديمها فستانا مرصعا بأعلام الدول العربية ومصر.

حول تفاصيل المجموعة والجديد فى عالم أزياء المحجبات أكدت ريهام فاروق، أنها تشعر بالفخر والسعادة البالغة لمشاركتها كمصممة مصرية فى أول عرض أزياء للمحجبات فى إيطاليا، مضيفة أن المجموعة التى شاركت بها كانت خارج المسابقة الرسمية، وكانت المصممة العربية الوحيدة التى شاركت فى المهرجان.

وأشارت إلى أن مجموعتها كانت الأولى على منصات الديفيليه الإيطالى، فى عرض خطوط موضة المحجبات، لافتة إلى أن المشاركات الرسمية انقسمت فى المهرجان إلى قسمين، المجموعة الأولى شملت المدارس والمعاهد، الذين التزموا بتصميم مستوحى من فترة الستينيات، وعصر الرئيس الأمريكى كيندى سواء للرجال أو للسيدات، أما المجموعة الثانية فضمت المصممين الأفراد بشتى ابتكاراتهم.

وأوضحت أنها شاركت بـ20 قطعة تنوعت بين الأزياء البدوية، التى تظهر الثقافة المصرية، وبين تصاميم أخرى كاجوال، وفانتازيا، مؤكدة أن الأخيرة ضرورة فى أى عرض أزياء عالمى لأنه يظهر إمكانيات المصمم.

ولفتت إلى أنها حرصت على وضع أشياء مجسمة على الملابس، بالإضافة إلى استخدامها أقمشة غريبة، وإدخالها جزءًا من ملابس الجيش المطعمة بالنياشين والنسور للفت الأنظار، مضيفة أنها اختتمت العرض بفستان عليه علم مصر، أعلام الدول العربية، للتأكيد على الروح العربية عامة، والمصرية خاصة.

وعن أبرز صيحات الموسم قالت ريهام فاروق: «الطبيعة حاضرة بقوة هذا العام ، حيث الورود التى تعد أكثر الصيحات انتشاراً هذا الموسم، ولذا أدخلت الورود فى معظم تصميماتى، لكن بطريقة غير مباشرة، سواء فى الأكمام أو الظهر، وحتى فى البنطلونات»، مشيرة إلى أن الأمر ينطبق أيضاً على الألوان، حيث ظهر اتجاه جديد يختلف عن المواسم الماضية، حيث درجات الباستيل كـ«السيمون»، و«الروز»، اللذين يتربعان على عرش الموضة بعد سنوات من سيطرة الألوان الجريئة والزاهية.

وترى مصممة ملابس المحجبات المعروفة، أن الميزة فى هذه الألوان هى كونها تدفع من ترتديها إلى تنسيق اللون الأوفيت أو الكافيه معها، خاصة فى الحجاب، وهو ما ينعكس إيجاباً على البشرة، حيث يعمل على تفتيحها، وشددت على أهمية تناسق ألوان الملابس مع مكملات الأناقة، خاصة أن هذا التناسق ثابت على مدار الموسم.

وضربت مثلاً بأنه فى حال ارتداء ملابس مطرزة بالورود فإن الطرحة سادة، سواء كانت قطنًا أو شيفون، أما فى حال كانت الملابس سادة فتكون الطرحة مطبوعة أو منقوشة برسومات لإكساب حيوية على المظهر ، وأكدت ريهام فاروق أنه على الرغم من كون التربون من أحدث صيحات الموضة العالمية التى اقتحمت عالم الحجاب لكن على المرأة أن تختار الطرحة التى تتمشى مع وجهها، خاصة أن التربون لا يتمشى مع كل الوجوه، ويحتاج إلى طريقة ولوك محدد، عند ارتدائه حتى لا يعطى سنا أكبر عند ارتدائه.

وأوضحت أن الموديلات العالمية ترسم شكل الموضة، التى سيسير عليها جميع مصممى العالم خلال الـ4 سنوات المقبلة، حيث تقوم بتوظيفها فى ملابس المحجبات لتشعر المرأة بأنها تتمشى مع الموضة وليست بعيدة عنها، ونصحت المرأة بمختلف أعمارها بمحاولة تثقيف نفسها قدر الإمكان وخاصة فيما يخص الأناقة والإكسسوارات سواء باللجوء لمختصين أو بالاطلاع على مواقع الموضة العالمية، لضمان التمتع بمظهر أنيق وجذاب.

وشددت على ضرورة التمسك بتطبيق «البساطة الشديدة»، فيما ترتديه المرأة باعتبارها أسهل، وأضمن الطرق نحو الأناقة، مؤكدة أنها القاعدة الأساسية التى تسير عليها طوال مسيرتها فى عالم التصميم، وهى تحبيب الفتيات فى الحجاب من خلال موديلات بسيطة وعصرية تتيح الراحة وسهولة الحركة. 

شارك الخبر مع أصدقائك