ثقافة وفنون

ريهام عبدالحكيم: صوتي ليس محصورًا في أم كلثوم

- حظي الفني لا يقارن بالآخرين - أفكر في الغناء الشعبي وقدوتي فيروز ونجاةحوار– أحمد حمدي   ريهام عبدالحكيم، مطربة مصرية تمتلك صوتا مميزا، وتحظى بالتواجد فنيا في العديد من الحفلات بمصر والوطن العربي، لكن البعض يرى أنها غير محظوظة بالتواجد تجاريا في سوق الغناء مثل باقي المطربات أمثال: آمال

شارك الخبر مع أصدقائك

– حظي الفني لا يقارن بالآخرين
– أفكر في الغناء الشعبي وقدوتي فيروز ونجاة

حوار– أحمد حمدي
 
ريهام عبدالحكيم، مطربة مصرية تمتلك صوتا مميزا، وتحظى بالتواجد فنيا في العديد من الحفلات بمصر والوطن العربي، لكن البعض يرى أنها غير محظوظة بالتواجد تجاريا في سوق الغناء مثل باقي المطربات أمثال: آمال ماهر، وغادة رجب، وأنغام، وشيرين عبدالوهاب وغيرهم.

“المال” التقت ريهام عبدالحكيم لتتعرف منها عن أسباب عدم تواجدها بقوة في السوق، ونيتها في تقديم أغنيات شعبية الفترة القادمة، وحقيقة أنه تم حصرها في الغناء لأم كلثوم.
 
بداية تحدثت المطربة ريهام عبدالحكيم عن ألبومها الأخير قائلة: أرى أنني قدمت ألبوما جيدا لكنه لم يأخذ حظه من الدعاية الكافية نظرا لظروف إنتاجية، فقد قدمت فيه توليفة من الأغنيات العاطفية والإيقاعية، وساعدني في ذلك صديقي الملحن وليد منير، لافتة إلى أنها ستركز في ألبومها الغنائي الجديد الذي تقوم بتحضيره حاليا على طرح أكثر من أغنية من ألبومها السابق بتوزيعات موسيقية جديدة لأنها تستحق التواجد والانتشار مرة أخرى وأن يستمع لها الجمهور في كل مكان.

وأوضحت أيضا إلى أنها لا ترى أن صوتها محصور فقط في أغنيات كوكب الشرق أم كلثوم كما تصور الكثيرون، لافتة إلى أنها تستطيع تقديم اي نمط وقالب غنائي حتى لو لم يكن من اغنيات التراث أوطرب  قديم ، مؤكدة انها غير نادمة على الغناء لأم كلثوم لأنها تعلمت الغناء والأصالة من خلال أغنياتها وأغنيات عمالقة الفن.

وأوضحت ريهام أنها تمتلك موهبة فنية مثل الكثير من المطربات المصريات الشابات لكن حظها ليس جيدا بالدرجة الكافية، لذلك لم تستطع ان تقتحم السوق بقوة مثل النجمة امال ماهر ، لكنها راضية عما حققته من خطوات السنوات الماضية في مسيرتها الفنية ، سواء بتواجدها في الحفلات الفنية في مصر او الوطن العربي ، مؤكدة انها تحتاج لبذل مزيد من الجهد ودعم الاعلام لها بدرجة اكبر الفترة القادمة وتسليط الضوء على اعمالها الفنية.

وأشارت أيضا إلى أن أغنيتها الوطنية الجديدة “مصر بتحلم” التي غنتها في حفل عيد تحرير سيناء مؤخرا في شرم الشيخ ونالت إعجاب الكثيرين هي أغنية تعبر عن واقع مصر الحالي ، لكنها  لم تتعمد ان تطرحها في مناسبة معينة لانها انتهت من تسجيلها قبل عيد تحرير سيناء ، لكنها وجدتها مناسبة للحفل فقامت بغنائها ، مشيرة الى أنه لايستهويها تقديم اغنيات للمناسبات كما يفعل الكثير من المطربين.

وأضافت: أحببت الاغنية  كثيرا عندما استمعت لها من الملحن وليد منير وتعرفت عليه منها والشاعر احمد شتا ، وهي اغنية معبرة عن الواقع الذي نعيشه في مصر ، وفي الحقيقة كنا انتهينا منها منذ فترة قبل الحفل لكن تاجلت وقررنا ان نقدمها في حفل عيد تحرير سيناء ، وكنت اتمنى ان اغني اغنية وطنية اخرى في الحفل ، وليس من اجل مناسبة وطنية فقط كما يتصور البعض.

واستطردت عبدالحكيم قائلة إنها تحب تقديم كل اشكال الغناء والتنوع أيضا، والأهم بالنسبة لها أن تقدم للناس أغنية تحمل موضوعا جديدا وليس تافها، وتكون راقية في معانيها وألحانها، ولا تهتم بالجري وراء الموضة والسائد في السوق.

واختتمت حديثها انها ترى قدوتها في الغناء والطرب ام كلثوم وبعدها فيروز ونجاة ايضا ومن الجيل الحديث تحب الاستماع لأغنيات أنغام وشيرين وأصالة وتتعلم منهم الكثير فنيا.

وكشفت لنا أنها تفكر في تقديم أغنية شعبية الفترة القادمة لأنها ترى الغناء الشعبي ليس أمرًا سيئا أو يدعو  للخجل أبدا كما يعتقد البعض بسبب انتشار الكثير من الأغنيات الشعبية السوقية في كلماتها أحيانا، لكن على الجانب الآخر يوجد مطربين شعبيين ممميزين وناجحين مثل أحمد شيبة الفترة الأخيرة، بالإضافة إلى أن الجمهور يحب لون الغناء الشعبي منذ قديم الأزل.

شارك الخبر مع أصدقائك